جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 278 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمدي عمار : حي على التغير لا دمقرطة الغرب
بتاريخ الأثنين 20 يونيو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

حي على التغير لا دمقرطة الغرب 

بقلم محمدي عمار   الجزائر



المتأمل لحال الحراك الشعبي والسياسي في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج الذي بلغ ذروته منذ مطلع هاته السنة يلاحظ أن أغلب الأصوات والقيادات التي تنادي



حي على التغير لا دمقرطة الغرب 

بقلم محمدي عمار   الجزائر



المتأمل لحال الحراك الشعبي والسياسي في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج الذي بلغ ذروته منذ مطلع هاته السنة يلاحظ أن أغلب الأصوات والقيادات التي تنادي بالتغير وتقود حركات الاحتجاج كلها تسبح في فلك الغرب وتلقت تكوينها هناك وتعمل هناك وهي متشبعة بالفكر الغربي وأطروحاته وحتى العبارات المرفوعة في مختلف التظاهرات والاحتجاجات معظمها يتضمن كلمات اعتاد الساسة الأمريكيون والأوربيون على المناداة بها مثل (انتقال سلس للسلطة، الإصلاح الديمقراطي) كما أنه لا أحد ينكر الدعم المادي والإعلامي الغربي لمختلف أطياف المعارضة في العالم العربي القابلة لأطروحات الغرب فيما يخص تسيير الدول العربية مستقبلا ولكن في الحقيقة نجد أن الغرب لا هم له في المنطقة العربية سوى خدمة مصالحه الاستراتيجية والمحافظة على نفوذه في العالم العربي مهما كانت أشكال الحكم.


ألم تقم أمريكا وأوروبا علاقات التعاون مع أكبر الأنظمة العربية استبدادا؟ ألم تزود أمريكا عراق صدام حسين بالأسلحة في حرية ضد إيران؟ ألم توقع إيطاليا معاهدة الصداقة مع العقيد معمر القذافي الذي تتهمه اليوم بأنه مصاص دماء وموسلوني جديد؟ ألم تكن أمريكا تعتبر حسني مبارك أكبر صديق وحليف لها في الشرق الأوسط؟ لكن ماذا تغير؟ إنها لعبة المصالح أمريكا تريد بترول الخليج لأنه أكبر احتياطي في العالم وبه تستطيع أن تواجه العملاق الصيني الثائر الذي احتل اقتصادها هذه السنة المرتبة الثانية عالميا مزيحا اليابان إلى المرتبة الثالثة ومنذرا أمريكا بأنه قد يصبح أكبر اقتصاد عالمي بعد أن اجتاحت بضائعه كل القارات وتقاطرت الصفقات على بكين من كل فج عميق، كما أن حماية إسرائيل تتطلب إيجاد أي حجة للتواجد العسكري في المنطقة وذلك بإثارة القلاقل في المنطقة تارة بمحاربة القاعدة وتارة أخرى بإثارة الملف النووي الإيراني وجعله بعبعا يهدد استقرار الدول الخليجية والمنطقة كافة وكذلك كسب المزيد من صفقات التسلح للمملكات البترولية، كما أن فرنسا الإمبراطورية العجوز بقيادة نابليون الصغير تريد استعادة بريقها والمحافظة على مصالحها الاقتصادية والاستراتيجية في شمال إفريقيا فما إن اندلعت شرارة الانتفاضة في ليبيا تدخل ساركوزي بكل ما أوتي من قوة في هذه الأزمة بدء بالحشد السياسي في مختلف الهيئات الدولية والمبادرة بالتدخل العسكري وهذا طمعا في قطف ثمار الحرب بالسيطرة على البترول وإعادة إعمار ليبيا خدمة للاقتصاد الفرنسي المتهالك بفعل الأزمة الاقتصادية العالمية الضاربة في الشرق والغرب وكذلك استعمالها كدعابة سياسية لحزبه وربما ترشحه مرة أخرى، وتجسيدا لأطروحاته الفاشلة سابقا مثل الاتحاد المتوسطي ولكن الحقيقة أن ساركوزي يريد أن يقول لحلفائه لكم الخليج ولنا المغرب العربي ولكلٍ مصالحه، كل هاته المعطيات ما هي إلا دلالات على أن كل الوصفات طبخت في المخابر الأجنبية التي نصبت أنظمة الحكم السابقة والتي ستسقط قريبا مثل أوراق الخريف متناثرة وستنصب أنظمة حكم جديدة حسب المقاييس الغربية المعدة سلفا لخدمة المصالح الغربية مستقبلا وعلى فترة طويلة لأن الأنظمة الحالية انتهى دورها وبالتالي استبدال أحصنة بأحصنة جديدة لجر العربة خلال الفترة القادمة، ولكن أين النخب العربية؟ أين المثقفين والأكاديميين؟ حين يقوموا بدورهم التوعوي والتربوي والفكري في تنوير الأمة وترشيد طريق التغير بما يضمن التغير الحقيقي الذي يستخدم مصالح الشعوب ويحافظ على هويتها الثقافية وبعدها القومي والديني والاستراتيجي في زمن العولمة والتي هي أمركة وصراعها مع الديناصورات والتنانين الآسيوية على معركة الاقتصاد ومصادر الطاقة.


فلماذا لا تكون النهضة من الداخل من المصلحين والثائرين والمفكرين مستغلين الثورة الإعلامية في مجال الوسائط الإعلامية لتنوير المجتمعات بضرورة التغير من الداخل وإصلاح البيت من طرف أهله دون اللجوء إلى الأجنبي أو الاستعانة به لأنه سيطلب ثمن وقوفه مع التغير مستقبلا، وأن تكون العلاقة مع الغرب مصلحة بمصلحة بدل الرضوخ للأوامر والتدخل في كل صغيرة وكبيرة وخاصة التوجه الحضاري، وبدل كل هذا الكلام كله تقول الآية الكريمة: ﴿ لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ﴾.


بقلم محمدي عمار     الجزائر


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية