جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 502 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احمد طه الغندور : غفلة دبلوماسية.
بتاريخ الجمعة 23 نوفمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/45647444_10156708646900119_8196784315200176128_n.jpg?_nc_cat=111&_nc_ht=scontent-mad1-1.xx&oh=9b076eba0ca17145f04c6d0c8e66087c&oe=5C88A7F3
غفلة دبلوماسية.
بقلم: أحمد طه الغندور.


غفلة دبلوماسية.
بقلم: أحمد طه الغندور.
قد يبدو من الغريب أن أخباراً هامة حول الخلاف الدائر بين كلا من إندونيسيا وماليزيا مع أستراليا بشأن رغبة الأخيرة المتمثلة في نقل سفارتها إلى القدس؛ يجد طريقه بخجل شديد لدى وسائل الإعلام المحلية والعربية، وكأن السمة العامة لهذه المرحلة التاريخية أصبحت " نحن مع ترامب .. نحن مع التطبيع مع الاحتلال".
ولكن من غير المتوقع بل من المرفوض ألا يجد مثل هذا الموقف الدولي الهام صدىً لدى الجهات الرسمية الفلسطينية طيلة ما يزيد عن عشرة أيام مضت، وبالبحث في المواقع الإلكترونية الخاصة لكلٍ من وزارة الخارجية الفلسطينية، ودائرة شؤون المفاوضات؛ للأسف لم أجد شيئاً يتحدث عن هذا الخبر إيجاباً أو سلباً.
إن هذا الموقف النبيل والمسؤول الذي اتخذته وعبرت عنه الدولتان يعتبر خطوة متقدمة بمراحل لدعم القضية الفلسطينية في أهم قضاياها ألا وهي " القدس ".
لقد تعدى الأمر مسألة الدعم والتصويت في الأمم المتحدة، حيث يتساوى حجم الدول بعضها ببعض بالنسبة لمسألة التصويت على القرارات الدولية؛ إلا مع أصوات الدول الدائمة العضوية الخمس في مجلس الأمن التي تستطيع استخدام حق النقض أو الفيتو ضد أي قرار يصدر عن المجلس، فالأمر تعدى ذلك إلى الدبلوماسية الفعلية التي تتخذ خطوات وقرارات على الأرض.
وكما يقولون: " بالمثال يتضح المقال " دعونا نتحدث عما فعلت كلتا الدولتين رداً على الحكومة الأسترالية التي فقط عبرت عن رغبتها " الخارجة عن القانون والإجماع الدولي ".
ونبدأ بالحديث عن إندونيسيا، وكما أوردت بعض وسائل الإعلام "المحلية" والدولية؛ بما أعلنه رئيس الحكومة الأسترالية "سكوت موريسون"، "بأن إندونيسيا قررت عدم التوقيع على اتفاق التجارة الحرة مع بلاده، وأضاف إن إندونيسيا فسرت قرارها هذا بسبب رغبة استراليا نقل سفارتها الى القدس".
فهل يؤثر مثل هذا القرار الاقتصادي على أستراليا، بالتأكيد نعم سيكون له تأثير بالغ على الاقتصاد الأسترالي، إذا ما ربطنا هذا الأمر بعدد سكان إندونيسيا البالغ 264 مليون نسمة وفق إحصاء العام 2017 وكم المعاملات التجارية بين البلدين.
أما بالنسبة للموقف الماليزي الذي حذر السلطات الأسترالية من القيام بهذه الخطوة فقد جاء بتعبيرات صريحة وواضحة من رئيس الوزراء الماليزي.
فقد أثار رئيس الوزراء السيد/ مهاتير محمد، القضية خلال اجتماعه مع رئيس الحكومة الأسترالية في سنغافورة وقال مهاتير للصحافيين: " أشرت إلى أنه في التعامل مع الإرهاب يتعين على المرء أن يعرف الأسباب "، بمعنى أن مثل هذه الخطوة ـ أي نقل السفارة ـ يمكن أن تشجع الجماعات المتطرفة على ارتكاب المزيد من الهجمات ضد الغربيين بشكل عام ومنهم الأستراليين.
وقد أثار هذا التحذير الجانب الأسترالي حيث تصاعدت الحرب الكلامية بين الدولتين، فقد وصف وزير الخزانة الأسترالي "جوش فريدنبرج" رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد بأن له باعاً طويلة في التصريحات المعادية لليهود.
إن تجاهل هذه المواقف المتقدمة من أهم الدول الإسلامية لا يمكن أن يُفسر إلا بالغفلة، وإن من يظن أن هذا الصمت الفلسطيني " حكمة " وأنه يمكن أن يعمل على تغيير سياسة الحكومة الأسترالية تجاه القضية الفلسطينية؛ فهذا خطأ فاضح، والسبيل إلى فهمه يكون بالرجوع إلى قرارات الأمم المتحدة والنظر في الحرب المستعرة التي تشنها أستراليا ضد فلسطين في قرارات الأمم المتحدة، ثم إن نسيتم! دعوني أذكركم!
من الذي أحرق المسجد الأقصى في سنة 1969؟
إنه دينيس مايكل روهان وهو أسترالي مسيحي صهيوني، الذي كان ينتمي لواحدة من الكنائس الإنجيلية المسيحية المعروفة باسم كنيسة الرب العالمية، التي تؤمن بعودة المسيح، وأن شرط ذلك هو عودة بني إسرائيل إلى أرض فلسطين وبناء الهيكل الثالث.
فإنه من غير المجدي وصف الغفلة بالحكمة، والاصطفاف ضد مصالحنا القومية، والتي من المفترض أن تكون الدبلوماسية إحدى أهم الأدوات التي تسعى إلى حمايتها وتنفيذها.
واسمحوا لي بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن جموع أطياف الشعب الفلسطيني الحر أن أتوجه بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى الدولتين العزيزتين إندونيسيا وماليزيا ـ رئيساً، وحكومةً وشعباً ـ على هذا الموقف العظيم والذي يسجل في التاريخ بمداد من ذهب، وإنني أدعو الدول العربية " الشقيقة " أن تحذو حذوهما في الدفاع عن القدس.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية