جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 492 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
حنا عيسى: متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي
بتاريخ الخميس 04 أكتوبر 2018 الموضوع: متابعات إعلامية

https://www.s-palestine.net/arabic/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1493452700_7490.jpg&w=690

متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي

الإحتلال الإسرائيلي واقعة قانونية مؤقتة
 إسرائيل تفرض سياسة الأمر الواقع متجاهلة القانون الدولي
د .عيسى : استباحة المستوطنين للبلدة القديمة في القدس المحتلة ياتي في سياق الاعتداءات المتكررة


متابعات اعلامية يكتبها الدكتور حنا عيسي



قال صلى الله عليه وسلم " اذا وسد الأمر لغير أهله فانتظروا ألساعة " (أ.د.حنا عيسى))
"قد يكون الرجل حسن السيرة ، معروفاً بين الناس بأخلاقه وفضائله لكنه ليس أهلاً لتولي المناصب العامة ، فلو أعطي له منصب معين فسيؤدي به إلى عواقب سيئة ، فالحديث معناه أنه إذا أنيط برجل منصب ، ولم يكن أهلاً لقيادته فسيؤول إلى خراب وإلى دمار ، وانتظار الساعة يعني : خراب ذلك الشيء "منقول
(الاصلاح الاداري يكمن بالأساس في وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وذلك يتطلب توصيف كل عمل من الأعمال لمعرفة الصفات الواجب توفرها في الشخص الذي سيسند اليه هذا العمل او تلك الوظيفة وذلك من حيث الكفاءة والمؤهل والخبرة والممارسة والنزاهة والشفافية ونظافة اليد . ولا بد من وضع معايير صحيحة ودقيقة في اختيار الاطر الادارية خاصة الذين سوف يكلفون بمناصب قيادية , لان مسؤولية المجتمع تقع على عاتقهم وان يكونوا من ذوي الكفاءات والقدرات المتميزة ويحسنون الاهتمام بالعنصر البشري)



الإحتلال الإسرائيلي واقعة قانونية مؤقتة
بقلم: د. حنا عيسى - أستاذ القانون الدولي

قواعد القانون الدولي الإنساني تعتبر مدينة القدس واقعة تحت الاحتلال غير القانوني وغير الشرعي، وتبعاً لذلك ينطبق عليها النصوص القانونية لاتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 والبروتوكول الأول الملحق باتفاقيات جنيف لسنة 1977م واتفاقية لاهاي الرابعة لسنة 1907، التي بمجملها تحرم وتجرم كل أعمال الاستيلاء على الأراضي ومصادرتها والطرد القسري لسكانها العرب الفلسطينيين الأصليين والاستيطان .. الخ .

وهناك قرار ي في مجلس الأمن 242 لسنة 1967 و 338 لسنة 1973، يضعان الأساس القانوني في تحديد أن إسرائيل قوة محتلة للضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة، ويطالبانها بالانسحاب من الأراضي المذكورة أعلاه في الرابع من حزيران لسنة 1967.

وإن كل القرارات التي صدرت عن مجلس الأمن الدولي تؤكد أن مدينة القدس جزء لا يتجزأ من الأراضي المحتلة سنة 1967، وينطبق عليها ما ينطبق على بقية الأراضي الفلسطينية من عدم جواز القيام بأي إجراء يكون من شأنه تغيير الوضع الجغرافي أو الديمغرافي أو القانوني لمدينة القدس المحتلة.

ومن قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، منها: 452 لسنة 1979 و 476 لسنة 1980 و478 لسنة 1980، والتي تؤكد على بطلان إجراءات تهويد القدس، كما نصت قرارات مجلس الأمن ذات الأرقام التالية: 446 لسنة 1979 و465 لسنة 1980 و497 لسنة 1981 ، 592 لسنة 1986 و 2334 لسنة 2016 ، على تحريم الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، بشكل لا لبس فيه. وتبعاً لذلك فان كل أعمال التهويد التي تقوم بها إسرائيل في القدس باطلة من وجهة نظر القانون الدولي وتعد جريمة قانونية دولية جسيمة.

والهدف المركزي لحكومة الاحتلال الإسرائيلي في كل ما يتعلق بمدينة القدس، منذ ضمه في عام 1967، هو خلق واقع جغرافي وديمغرافي لإحباط أي محاولة مستقبلية من شأنها زعزعة سيادتها. فالمعنى العملي للهدف المذكور هو زيادة عدد المستوطنين الساكنين داخل المدينة وطرد وتقليص عدد المواطنين الفلسطينيين القاطنين فيها.

وبهذا الصدد فإن ضم الاحتلال الإسرائيلي للقدس الشرقية أحادي الجانب، يخالف القانون الدولي ولا يعترف بالضم المجتمع الدولي، الذي يعتبر القدس الشرقية جزءا من الأرض الفلسطينية المحتلة.
"للذكر لا الحصر قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 252، 267، 471،476، 478،...الخ".

كما أن الجدار العازل وتوسيع المستوطنات والقيود المفروضة على تنقل الفلسطينيين تعزل على نحو متزايد القدس الشرقية عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة، وسيزيد التوسع الاستيطاني المخطط له منذ سنة 1994م في منطقة القدس الكبرى وخصوصا مشروع شرق 1 “E1”، من هذه العزلة .

ويجدر الإشارة إلى أن إسرائيل منذ إحكام سيطرتها على المدينة عبثت وغيرت الكثير من معالمها من خلال:

• التهجير القسري لاهالي مدينة القدس.
• عزل مدينة القدس عن محيطها العربي.
• الاستيطان المكثف للمدينة.
• اتباع احلال المستوطنين اليهود مكان اهالي القدس الفلسطينيين الاصليين.
• هدم منازل المواطنين .
• منح ما يسمى ببلدية الاحتلال صلاحيات واسعه في المدينة.
• مصادرة املاك المواطنين والاوقاف في المدينة.

وهذه الانتهاكات الجسيمة وغيرها التي تقوم بها سلطات الاحتلال أكدت على أقوال بن غوريون سنة 1948م، "أن المسألة الأساسية بالنسبة لي وجودنا ومستقبلنا هي قوتنا العسكرية، فعليها يتوقف مصير القدس".

وعلى ضؤ ما ذكر أعلاه فان القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل سنة 1967م هي منطقة محتلة تخضع لقانون الاحتلال الحربي، ولا يجوز لإسرائيل إدخال أية تغييرات" فالتغييرات التي أحدثتها إسرائيل في المدينة باطلة.



المواطنة الحقة أفعال لا أقوال : مواطنة بلا دين... سفينة بلا بوصلة (أ.د.حنا عيسى)
"ليس وطني دائما على حق ولكني لا أستطيع ان أمارس حقا حقيقيا إلا في وطني"(محمود درويش)
"الوطنية تعمل و لا تتكلم" (قاسم أمين)
(الدين والمواطنة شيئان متلازمان وأساسيان لتقدم الوطن، بدون الدين لا أخلاق ولا مبادئ ولا قيم، وبدون المواطنة لا حرية ولا تقدم ولا استقرار) (يظن كثير أن "المواطنة" تعني "حب الوطن"، ولكن الحقيقة أنها لا تعني ذلك فقط، بل هي مفهوم غربي بدأ قبل الميلاد مع الحضارتين اليونانية والرومانية، وكان له معنى خاص في هاتين الحضارتين، وكان هناك تمييز بين مضمون المواطنة في كل من مدينة "أثينا"، ومدينة "إسبارطة"، المدينتين اليونانيتين، ثم أخذ معنى آخر في مرحلة العصور الوسطى في أوروبا، ثم أصبح له معنى ثالث في العصور الحديثة)
المواطنة كلمة استحدثت للتعبير عن تحديد الوضع الحقوقى والسياسى للفرد فى المجتمع، والمواطن هو إنسان يستقر فى بقعة أرض معينة وينتسب إليها، أى مكان الإقامة، ويعود مفهوم المواطنة قديمًا إلى زمن الديمقراطية المباشرة الإغريقية التى تعتبر أساس ديمقراطية العالم اليوم. وجوهر المواطنة يعتمد على انتماء الفرد وولائه لوطنه، وهذا يحتم أن تكون المواطنة قائمة على أساسيين جوهريين هما: المشاركة فى الحكم، والمساواة بين جميع المواطنين، أما المفهوم الاصطلاحى للمواطنة يشير إلى حق كل مواطن فى تقرير مصير وطنه، أيضًا يعنى المساواة بين المواطنين بصرف النظر عن الدين. من هنا نرى أن أبسط معانى المواطنة هو عدم التمييز بين أفراد الشعب على أساس العرق أو القبيلة أو المذهب والأهم الديانة، بحيث يمكن الانتماء للوطن والالتزام بقانون الدولة هو المعيار الأساسى للحصول على كافة الحقوق والواجبات.

والمواطنة ترتبط عادة بحق العمل والإقامة والمشاركة السياسية في دولة ما أو هي الانتماء إلى مجتمع واحد يضمه بشكل عام رابط اجتماعي وسياسي وثقافي موحد في دولة معينة. وتبعا لنظرية جان جاك روسو "العقد الاجتماعي" المواطن له حقوق إنسانية يجب أن تقدم إليه وهو في نفس الوقت يحمل مجموعة من المسؤوليات الاجتماعية التي يلزم عليه تأديتها.

العوامل التي تحدد المواطنة:

• الولادة في الوطن (حق التراب).
• جنسية الوالدين، (حق الدم).
• المواطنة بالزواج وتسعى بعض الدول التي تعاني من موجات الهجرة إلى مكافحة حالات الزواج المزورة بغرض الجنسية، ولكن في بعض الدول العربية لا يؤخذ بمسالة الزواج إلا من جهة الأب فقط.
• التجنيس تعطي الجنسية للأشخاص الذين دخلوا بلاد بشكل قانوني ومنحوا إذن للإقامة أو منحوا اللجوء السياسي مع إقامة لفترة معينة، في بعض الدول يحتاج التجنيس إلى شروط إضافية كاجتياز اختبار يظهر معرفة بلغة البلد أو عاداتها أو وجود حد أدنى لحسن السلوك كخلو السجل الجنائي من أي حكم، قسم الولاء للدولة الجديدة أو لحكامها والتبرؤ من الإنتماء للمواطنة السابقة وبعض الدول تسمح بإزدواج الجنسية ولا تتطلب التبرؤ من الجنسية السابقة.
الدين والمواطنة:

علاقة الدين بالمواطنة وثيقة ووطيدة، يمكن تصورها فى دوائر منها ما هو مرغوب طبعًا ومطلوب شرعًا، كحق الحياة والعدالة والمساواة وحق الضمان الاجتماعى فالدين بصفة عامة يحث على احترام الأفراد، ومراعاة الحقوق بصرف النظر عن لونهم وشكلهم، المهم هو مبدأ العيش بسلام وأمان، فالدين والمواطنة شيئان متلازمان وأساسيان لتقدم الوطن، بدون الدين لا أخلاق ولا مبادئ ولا قيم، وبدون المواطنة لا حرية ولا تقدم ولا استقرار.

وأبسط معاني المواطنة هو عدم التمييز بين أفراد الشعب على أساس العِرق أو القبيلة أو المذهب والأهم الديانة، بحيث يمكن الانتماء للوطن. والالتزام بقانون الدولة هو المعيار الأساسي للحصول على كافة الحقوق والواجبات.

ان المواطنة والهوية الوطنية هي أمتداد لمفهوم الهوية الدينية، وتقنين العدالة والمساواة بين الجميع من أبناء الوطن في الحقوق والواجبات دون اعتبار للدين والعرق أو اللسان، فالدين والعقل يدعوان للتعاون ولتضافر الجهود من أجل الخير، كما يدعوان أيضاً إلى التوحد والوحدة، ما دام هناك سبب مشترك، وحتى لو لم يكن هناك عقيدة كاملة مشتركة في كل التفاصيل، فالاشتراك في الأرض الواحدة والوطن الواحد لابد أن يخلق علاقة طيبة وإيجابية. وأيضاً يجب التأکيد علی إن الحكومات الواعية المخلصة لمصلحة الوطن ووحدته، هي التي يجب أن تعزز من شأن التعاون والوحدة بين المواطنين، تدعيما لأمن الوطن من الخلافات الداخلية، ولاستقراره الدائم، الذي ينعكس على عزة ونمو البلد ورفعته وتقدمه.







الجهل مع الدين إرهاب (أ.د.حنا عيسى)
الجهل ليس عارا، بل إنه سعادة لأغلب الناس بيننا والحق إنه السعادة الوحيدة الممكنة في هذا العالم ( باتريك زوسكيند)
ماذا يعرف الحمار عن غناء العندليب؟
تعلمت الحكمة من الجهلاء ، فكلما رأيت فيهم عيبا تجنبته ( لقمان الحكيم)
إن الجهل أساس كل الشرور كما قال أفلاطون، فالجهل مع الدين إرهاب، والجهل مع الحرية فوضى، والجهل مع الثروة فساد، والجهل مع السلطة استبداد، والجهل مع الفقر إجرام، وهو أسوأ آفة قد تبتلى به أي أمة. والجهل ليس مجرد مشكلة فردية بل هو خطر ووباء يهدد مجتمعات كاملة وحضارات، فكم من حضارة قضت على الجهل وامتدت لعشرات السنين وكم من حضارة هزمها الجهل وأفناها.




"أساس الأخلاق أن تمتنع نهائياً عن الكذب" (أ.د.حنا عيسى)
( لا تضع سُلمك على الحائط الخاطئ، حتى لا يكون على حساب كرامتك أو أهلك أو دينك)
(لا تفتخر بما تحمله من شهادات فليست الشهادة دائما دليلاً على الثقافة الواسعة، لكن الدليل على ثقافتك يتجسد في كلامك وسلوكك)
(نحن لسنا محتاجين الى كثير من العلم، ولكننا محتاجون الى كثير من الأخلاق الفاضلة)
(النزعة الأخلاقية في المجتمع الفلسطيني على سبيل الذكر لا الحصر شديدة الارتباط بالنزعة الدينية عند الإنسان الفلسطيني ,فلا دين بدون أخلاق ولا أخلاق بدون دين فالتلازم بينهما ضروري لان كل منهما يكمل الآخر لقول الرسول محمد (صلعم) "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ",فكأنما الدين الأخلاق) (والأخلاق في مجتمعنا الفلسطيني هي قواعد راسخة لا تغير بتغيرالزمان والمكان فالسرقة يحرمها الشرع في أي زمان وأي مكان وعقوبتها ثابتة لا تتغير أيضا ,وهذا هو موقف الدين من كثير من القضايا مثل الكذب والزنا وغيرها )





هضبة الجولان (أ.د.حنا عيسى)
إذ أبـدع الرب في تكوين جـنتـه .. فزاد جنتنا على التكوين تكوينا
يا جـنة الخـلد لا أُخفيكِ طارئـةًً .. ففي الجولان لنا ما عنك يغنينا (ابن زاهدي)
الجَوْلان: التراب الذي تجول به الريح على وجه الأرض
وآبَ مصلُّوْهُ بعينٍ جَلِيَّةٍ ... وغُوْدِرَ بالجَوْلانِ حَزْمٌ ونائل (النابغة)
أرض سورية تُعرف بهضبة الجولان، أو المرتفعات السورية أيضاً، تقع في جنوب غربي سورية، تتمتع بموقع جغرافي استراتيجي مهم، جعلها بؤرة صراع ونزاع بين القوى التي حكمت المشرق العربي في عصور التاريخ المختلفة، وهي اليوم واحدة من بقاع النزاع الساخن في العالم، تشغل 68.6% من مساحة محافظة القنيطرة اذ انها تابعة إدارياً لمحافظة القنيطرة (كلياً في ما مضى وجزئياً في الوقت الحاضر).
وهي هضبة تقع في بلاد الشام بين نهر اليرموك من الجنوب وجبل الشيخ من الشمال،. وقعت الهضبة بكاملها ضمن حدود سورية، ولكن في حرب 1967 احتل الجيش الإسرائيلي ثلثين من مساحتها، حيث تسيطر إسرائيل على هذا الجزء من الهضبة في ظل مطالبة سوريا بإعادته إليها. ويسمى الجولان أحيانًا باسم الهضبة السورية، فقبل 1967 كان اسم "الهضبة السورية" أكثر شيوعًا مما هو عليه اليوم، خاصة في اللغة العبرية واللغات الأوروبية. وفي بيان صدر عن الجيش الإسرائيلي في 10 يونيو 1967 يقال: "الهضبة السورية في أيادينا".
أما اليوم فلا يستخدم هذا الاسم باللغة العبرية وفي اللغة الإنكليزية يستخدمه الساعون إلى إعادة الجولان لسوريا. وقد شهدت الجولان عدة حروب بين إسرائيل وسوريا.
من الغرب تطل هضبة الجولان على بحيرة طبرية ومرج الحولة في الجليل، أما شرقًا فيشكل وادي الرقاد الممتد من الشمال بالقرب من طرنجة، باتجاه الجنوب حتى مصبه في نهر اليرموك حداً عرف بأنه يفصل بين الجولان وبين سهول حوران وريف دمشق. من جهة الشمال يشكل مجرى وادي سعار ــ عند سفوح جبل الشيخ ــ الحدود الشمالية للجولان، حيث تمتد بين بانياس ــ منابع نهر الأردن ــ حتى أعالي وادي الرقاد جهة الشرق. الحدود الجنوبية يشكلها المجرى المتعرج لنهر اليرموك والفاصل بين هضبة الجولان وهضبة عجلون في الأردن.
تبعد هضبة الجولان 60 كم إلى الغرب من مدينة دمشق. وتقدر المساحة الإجمالية لها بـ 1860 كم2، وتمتد على مسافة 74 كم من الشمال إلى الجنوب دون أن يتجاوز أقصى عرض لها 27 كم.
السكان:
عدد قرى الجولان قبل الاحتلال بلغ 164 قرية و146 مزرعة. اما عدد القرى التي وقعت تحت الاحتلال فبلغ 137 قرية و112 مزرعة إضافة إلى القنيطرة. وبلغ عدد القرى التي بقيت بسكانها 6 قرى: مجدل شمس ومسعدة وبقعاتا وعين قنية والغجر وسحيتا (رحّل سكان سحيتا في ما بعد إلى قرية مسعدة لتبقى 5 قرى). ودمر الاحتلال الإسرائيلي 131 قرية و112 مزرعة ومدينتين. كان عدد سكان الجولان قبل حرب حزيران 1967 نحو 154 ألف نسمة عاش 138 ألفاً منهم في المناطق الواقعة حالياً تحت الاحتلال، هجر أكثر من 131 ألف نسمة ا ودمرت قراهم ويبلغ عددهم حالياً قرابة 800 ألف نسمة ويعيشون في دمشق وضواحيها، وبقي 8 آلاف مواطن في القرى الخمسة الباقية، ويبلغ عددهم حالياً20000 نسمة.
المناخ والمياه:
إن انفتاح الجولان من جهة الغرب، وقربه من البحر المتوسط ساعدا على وصول المؤثرات البحرية الملطفة لأوضاع عناصر المناخ السائدة في بلاد الشام، ومنها منطقة الجولان، ذات الصيف الجاف والمعتدل في المرتفعات، والحار في الغرب الواطئ، والشتاء البارد المطير في الشرق والشمال، والمعتدل المطير في الغرب والجنوب، وتراوح المتوسطات السنوية للحرارة بين 14-19 درجة، ومتوسطات الصيف بين 22-26 درجة، ومتوسطات الشتاء بين 6-11 درجة، وتكون درجات حرارة البطيحة وشواطئ طبرية والحمة عالية عموماً، أما الحرارة القصوى فتزيد على 40 درجة، والدنيا تقل عن 7 درجات، ويتشكل الصقيع والثلج في الشمال والشرق، بينما ينعم السكان في الشتاء بالدفء في الجنوب. وتحمل الرياح الغربية السائدة نسبة عالية من الرطوبة التي تراوح معدلاتها السنوية بين 50-83%، لكنها قد تنخفض إلى 30% في الجنوب، الذي لا يتأثر بالرياح الشرقية والجنوبية الشرقية القارية-الجافة. ومع تصاعد الهواء بازدياد الارتفاعات شرقاً، يتبرد وترتفع رطوبته النسبة، ويصبح الطقس لطيفاً في الصيف والربيع. أما في الشتاء، فتنعقد السحب وتهطل الأمطار. ويعد الجولان من المناطق المطيرة في سورية، وتراوح أمطارها بين 400-1000مم سنوياً، تزداد فلي الشمال والشمال الشرقي، وتتناقص في الجنوب، وتقدر كمية مياه الأمطار والثلوج الذائبة بنحو 1.2 مليار م3 سنوياً، أما في الصيف فيتشكل الندى الكثيف الذي يبلل الأرض والنباتات، ويقلل من قسوة الجفاف وانقطاع الأمطار
مياه الجولان كثيرة، ومع ذلك فقير إلى الجريان السطحي، إذ يظهر الجريان الدائم بهوامش المنطقة، مثل نهر بانياس ونهر الأردن ورافده اليرموك، ووادي الرقاد الأدنى، واستفادته من مياهها محدودة جداً في الأراضي السورية، ويفقد الجولان قسماً كبيراً من مياهه السطحية نتيجة انسياح مياه الأمطار على الصخور البازلتية، وطبيعة التربة المتكونة عليها والمعوّقة لتسرب المياه المطرية فيها، مما يقلل غزارة الينابيع والعيون، وكذلك مخزون الجيوب المائية والحوامل المائية الجوفية، باستثناء هوامش الجولان الغربية والجنوبية التي تتفجر عند أقدامها الدنيا ينابيع مهمة، مثل نبع بانياس وتصريفه السنوي الوسطي 180 مليون م3، وينابيع الحمة ومياهها معدنية حارة، ومعدل تصريفها السنوي 63 مليون م3، أما ينابيع الداخل الجولاني فكثيرة نحو 80 ينبوعاً لكن غزارتها متدنية، ويقدر تصريفها مع تصريف السيول بنحو 23-24 مليون م3 سنوياً، ويضاف إلى هذه المصادر المائية السطحية قرابة 120 مليون م3 من المياه الباطنية المتجددة. وفي الجولان الكثير من البرك، أكبرها بركة أو بحيرة مسعدة التي تحوي نحو 3 ملايين م3من المياه العذبة. وتعد الثروة المائية هذه واحدة من الموضوعات الحساسة في النزاع العربي-الصهيوني، غذ يسيطر الكيان الصهيوني على معظمها منذ عام 1967.
تربة الجولان موضعية ومنقولة، أصولها الصخور البازلتية-الاندفاعية، تنتمي إلى زمرة ترب شرق البحر المتوسط البنية اللون، وهي رقيقة غنية بالأحجار ومبعثرة، معرضة للانجراف في الشمال والشمال الشرقي، وثخينة شبه متصلة في الجنوب والجنوب الغربي. أما نبات المنطقة، فهو من الأنواع النباتية المتقهقرة وبقايا الغابة الشجرية، والأعشاب التي كانت تغطي معظم أنحاء الجولان، ولم يبق منها سوى 15% من مساحته اليوم، مغطاة بمساحات غابية مبعثرة من البلوط والسنديان والملول والزعرور وخلافه، في حين تغطي الأعشاب الجولان بنسبة عالية، مما جعل منه مرعى جيداً. كذلك تراجعت الثروة الحيوانية بفعل الإنسان فلم يبق من أنواع الحيوان سوى القليل من الثدييات واللواحم والطيور المستوطنة، وكذلك الزواحف والكثير من الحشرات.





( الشخص المناسب في المكان المناسب ؛مقولة للحكماء ونصيحة من السياسيين ، رددت كثيرا وطبقت قليلا) - أ.د.حنا عيسى
((كثيرا نرى الشخص غير المناسب في المكان المناسب ، لا يهمه أوضاع الناس وأمورهم ، ولكن يهمه مصلحته الشخصية .. فكم من موظف بدرجات وظيفية متفاوتة من موظف عادي الى وزير لا يهمه من وظيفته إلا لأموره الشخصية ولقبه))
(الاصلاح الاداري يكمن بالأساس في وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وذلك يتطلب توصيف كل عمل من الاعمال لمعرفة الصفات الواجب توفرها في الشخص الذي سيسند اليه هذا العمل او تلك الوظيفة وذلك من حيث الكفاءة والمؤهل والخبرة والممارسة والنزاهة والشفافية ونظافة اليد . ولا بد من وضع معايير صحيحة ودقيقة في اختيار الاطر الادارية خاصة الذين سوف يكلفون بمناصب قيادية , لان مسؤولية المجتمع تقع على عاتقهم وان يكونوا من ذوي الكفاءات والقدرات المتميزة ويحسنون الاهتمام بالعنصر البشري)





الإسلامية المسيحية: شهيد مقدسي واستباحة للأقصى عشية الأعياد اليهودية خلال أيلول / سبتمبر 2018

أصدرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات تقريرها الشهري للانتهاكات الاسرائيلية بحق مدينة القدس ومقدساتها عن شهر أيلول / سبتمبر 2018م، حيث قتلت قوات الاحتلال الشاب يوسف عليان (26 عامًا)، في حي المصرارة في القدس المحتلة، واحتجزت جثمانه بعد منع طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول إليه وتقديم الإسعافات اللازمة، وفرضت طوقًا أمنيًا في محيط المنطقة، كما استبقت المناسبات والأعياد اليهودية باعتقال وإبعاد عددٍ من المقدسيين، في إطار استهداف المكون البشري للمسجد الأقصى المبارك.

وقد كانت الانتهاكات على النحو التالي:

 الانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك:
مع حلول "عيد الغفران" التلمودي، تتصاعد الاعتداءات بحق المسجد الأقصى والمصلين، حيث دعت "منظمات المعبد" أنصارها إلى تكثيف اقتحام الأقصى، ففي 18/9 اعتدت قوات الاحتلال على حراس الأقصى والمصلين، خلال تصديهم لاقتحامات المستوطنين، وأصيب أربعة من موظفي الأوقاف، واعتقلت سلطات الاحتلال عدد من المصلين والعاملين في المسجد، كما منعت عمال لجنة الإعمار من إدخال معداتهم إلى الأقصى.

وفي السياق نفسه دعت "منظمة طلاب لأجل المعبد" المستوطنين إلى المشاركة في اقتحامات الأقصى خلال الأعياد اليهودية القادمة، ونشرت المنظمة إعلاناتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعلقت بعضها في الأحياء الاستيطانية، ودعت المنظمة المستوطنين إلى اقتحام المسجد بدل السفر وقضاء الإجازة في الخارج. وقالت المنظمة بأن "هذا النشاط هو مقدمة لنشاطات عديدة وكبيرة قادمة من أجل زيادة أعداد اليهود في جبل المعبد".
مع حلول الأعياد اليهودية تشتد اقتحامات المسجد الأقصى الذي شهد اقتحام عضو "الكنيست" المتطرف يهودا غليك، ووزير الزراعة أوري أريئيل، وخلال هذه الاقتحامات شهد المسجد اعتداءات عديدة، شملت صلوات تلمودية، وإدخال أحد ضباط الاحتلال زجاجة خمر إلى الأقصى.
 جرائم التجريف والهدم:
- هدمت جرافات الاحتلال ثلاثة منازل في قرية الولجة جنوب القدس المحتلة.
- هدمت آليات الاحتلال منزلًا وحظيرة أغنام في بلدة عناتا، ولم تمنح قوات الاحتلال صاحب المنزل سوى ربع ساعة لإخراج الأثاث من منزله، ثم هدمته مباشرة.
- هدمت جرافات الاحتلال منزلًا في بلدة سلوان، وفرضت قوات الاحتلال طوقًا أمنيًا حول المكان.
- أجبرت قوات الاحتلال مواطنًا في الولجة على هدم منزله، تجنبًا للغرامات الباهظة.
- أصدرت "المحكمة الإسرائيلية العليا في 5/9 قرارًا بهدم تجمع خان الأحمر البدوي وإخلائه خلال أسبوع واحد، وأعطت المحكمة جيش الاحتلال صلاحية البدء بتنفيذ القرار، بالإضافة إلى منع المواطنين من العودة والسكن في المنطقة مرة أخرى.
- وفي 11/9 أغلقت قوات الاحتلال الطرق المؤدية إلى الخان الأحمر ومنعت المركبات من الوصول إلى القرية، كما أغلقت البوابة الرئيسة المؤدية للخان، ومنعت المتضامنين من الوصول إلى القرية بمركباتهم.
- أجبرت سلطات الاحتلال أحد المواطنين في بيت حنينا على هدم منزله، تلافيًا للغرامات الباهظة وتحميله تكاليف الهدم، ويعيش في المنزل 15 فلسطينيًا من بينهم 6 أطفال.
- جرفت سلطات الاحتلال الطريق المؤدي إلى قرية النبي صموئيل، وتعاني القرية العزلة عن محيطها بفعل الجدار العازل، ولا يمكن الوصول إليها إلا من خلال حاجز "الجيب" العسكري.
- ومتابعة لقرار الاحتلال "هدم تجمع الخان الأحمر"، أمهلت قوات الاحتلال سكان الخان حتى بداية تشرين أول/ أكتوبر ، لإخلاء التجمع وهدم المنازل ذاتيًا، ويشمل القرار جميع المباني المقامة داخل نطاق الخان الأحمر، وإن لم يتم الإخلاء والهدم سيتم تنفيذ قرار المحكمة مباشرة.

 اجراءات التهويد في المدينة:
- أصدرت "اللجنة القطرية للتخطيط والبناء" الإسرائيلية مخططًا لإقامة 4700 وحدة استيطانية على أراضي قرية الولجة، ويشمل المخطط سكنًا محميًّا وفنادق ومنطقة تشغيل ومنطقة تجارية، وتعتبر القرية غنية بالآثار والمياه الجوفية والينابيع.
- كشفت وسائل إعلام عبرية بأن "اللجنة المحلية للتنظيم والبناء" التابعة لبلدية الاحتلال بالقدس، تبحث مخططًا لبناء 150 وحدة استيطانية جديدة في بيت حنينا شمال القدس المحتلة. وبعد المصادقة على المشروع سيتم منح 45 يومًا لتقديم الاعتراضات، على أن يعلن عن مناقصات البناء مطلع عام 2019.
- أصدر الرئيس الأمريكي "ترمب" قراراً بقطع مساعدات أمريكية كانت تقدم إلى مشافي القدس، وهو قرار سيرفع معاناة هذه المشافي، التي تقدم خدماتها سنويًا لآلاف المرضى من القدس والضفة الغربية وقطاع غزة. (وهي مستشفى المقاصد الخيرية، ومستشفى المطلع، والمستشفى الفرنسي، ومستشفى العيون، ومستشفى الهلال الأحمر. )
- صادقت لجنة "التخطيط والبناء" على بناء 75 وحدة استيطانية في حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة، وستتكون الوحدات من ثمانية مبانٍ جديدة تتراوح ما بين 7 و12 طابقًا لكل منها.
- وفي سياق تهويد القدس المحتلة، قامت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس المحتلة، على إحداث بوابة جديدة قرب باب العمود في البلدة القديمة، وتصل هذه البوابة الجديدة إلى حارة النصارى، وتأتي هذه التغييرات في سياق فرض واقع جديد في المنطقة.
- دشنت سلطات الاحتلال في 20/9 خطًا سريعًا للقطار الكهربائي، يربط القدس المحتلة بمطار "بن غوريون"، وقال رئيس حكومة الاحتلال خلال احتفال التدشين "هذه لحظة تاريخية... آمنت دوما أنه يمكن ربط القدس بشبكة قطارات وليس بمسار القطار التركي الذي سافرت به خلال طفولتي وشبابي"، في إشارة إلى الخط الحديدي الحجازي الذي بني إبان حكم الدولة العثمانية.
- وفي سياق متصل، أفادت وسائل إعلام عبرية بأن سلطات الاحتلال بدأت العمل على بناء 310 وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلة، وسيتم بناء هذه الوحدات في حي الشيخ جراح، وتتضمن هذه الأراضي منازل يعيش فيها عدد من العوائل الفلسطينية. وسيتم بناء 15 وحدة في حي الشيخ جراح، و75 وحدة استيطانية في بيت حنينا شمالي المدينة المحتلة، و220 في مستوطنة "نوف زيون" جنوب القدس المحتلة.





لماذا أمريكا تنتهك القانون الدولي؟ ولمصلحة من !
بقلم:د.حنا عيسى – أستاذ القانون الدولي

هناك أسئلة كثيرة تطرح في الآونة الأخيرة حول الموقف الراهن من القانون الدولي ..هل يطبق فعلا ...أم مجرد قواعد قانونية تجميلية..أم وضع بالأساس لمناصرة القوي ضد الضعيف ..ولماذا يتم تطبيقه اختياريا’حسب مزاجية هذا الطرف دون ذاك .. والى أين وصل القانون الدولي ؟
نعم, جميع الأمم تتفق على قواعد القانون الدولي هي حصيلة تطور المجتمع للوصول إلى رقي يضمن للجميع الحق في التساوي أولا وحق الدول في الوجود والاستمرار ثانيا وحق الدول و الشعوب في تقرير مصيرها وحريتها ثالثا وحق الدول في تسوية خلافاتها بالطرق السلمية رابعا وحق الشعوب في التنمية الاقتصادية والاجتماعية أخيرا.
لذا وضعت الكثير من القوانين و الوثائق الدولية التي تنظم العلاقات بين أشخاص المجتمع الدولي في حالتي السلم و الحرب والتي تبين حقوق وواجبات كل منها تجاه الأخر..إلا أن الممارسة الفعلية لهذه القوانين جاءت متناقصة نتيجة الصراعات الدائرة بين مختلف الدول... حيث ترى الولايات المتحدة بان الحرب الباردة قد انتهت, مما يؤهلها أن تتصدر جميع الدول, وتفرض ما تشاء من قوانين خدمة لمصالحها ومصالح أصدقائها المقربين لها, وتعتبر رزمة القوانين التي صدرت ما بعد الحرب العالمية الثانية سنة 1945م مجرد قوانين بالية لا تنسجم ودورالولايات المتحدة في الوقت الراهن, ولا بد من إعادة صياغتها مجددا, لتكون هي صاحبة القرار الأول و الأخير في إقرار القواعد القانونية ...واكبر دليل على ذلك قرار مجلس الأمن رقم 1373 الذي خول الولايات المتحدة الرد بالقوة على ما يسمى الإرهاب الدولي وانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية مع روسيا الاتحادية حول الصواريخ البلاستيكية والتي وقعت بين الطرفين عام 1972م وانسحاب امريكا بتاريخ 2/6/2017م من اتفاقية باريس للمناخ والفيتو الأمريكي بتاريخ 1/6/2018م في مجلس الأمن في تبني مشروع قرار كويتي بشأن توفير الحماية للفلسطينيين وانسحاب أمريكا بتاريخ 8/5/2018 من الاتفاق النووي الايراني وانسحاب امريكا بتاريخ 3/10/2018م من بروتوكول فيينا لحل المنازعات بعد طعن فلسطيني بشأن القدس .
كل هذه الحقائق تؤكد بان وضع القانون الدولي في خطر نتيجة المواقف الأمريكية غير المنصفة في تعاملها مع قواعد القانون الدولي, حيث أمريكا تعمل جاهدة على بلورة قوانين جديدة تتفق وسياساتها القائمة في تراس( هيئة الأمم المتحدة وفرض شروطها التعجيزية عليها ..كل هذا يقودنا إلى رؤية واحدة بان على دول العالم أن تقف وبكل جدية أمام السياسة الأمريكية الراهنة, و التأثير عليها بايجابية للحفاظ على كافة القوانين والمواثيق الدولية المقرة والمعمول بها حتى لا تتفرد الولايات المتحدة في هيمنتها على المؤسسة الدولية - هيئة الأمم المتحدة ولجانها الفرعية ولجانها المتخصصة ) أولا وان تضغط على الولايات المتحدة الأمريكية لان تكون جزءا من العدالة الدولية لتحقيق الأمن والسلم الدوليين ثانيا وان تقنع الولايات المتحدة وبالأساليب العصرية لإعادة الهيبة لقواعد القانون الدولي المعمول بها أخيرا.

إذن, القانون الدولي لا يمكن تحقيقه إلا إذا اتفقت جميع الدول على انه الركيزة الأساسية للحفاظ على الاستقرار الدولي والصمام الوحيد كل كافة النزعات بالطرق الودية والدبلوماسية و التحكيمية والقضائية للحيلولة دون نشوب حرب عالمية جديدة لا يعرف احد بعواقبها المدمرة.





" النقد الذاتي وسيلة جيدة للزعماء والحكام يستفادوا منها في تصحيح أخطائهم" (أ.د.حنا عيسى)
لم يحدث أبداً أن نجح ثوري في أن يغدو شخصية بناءة , بعد التقويض انتهت مهمته , من أجل البناء يلزم اختيار شخص آخر. - شتيفان تسفايغ
معظم الناس يفضلون ان يقتلهم المدح عن ان ينقذهم النقد. - نورمان فينسنت بيل
أنا أفضل النقد الحاد من شخص واحد ذكي على التأييد الأعمى للجماهير. - يوهانس كيبلر
حكمة:إذا كنت لا تستطيع تغيير الظروف، غير من موقفك تجاهها ،انظر بطريقة مختلفة للأمور، والحياة سوف تتدفق في الاتجاه الاخر..!
(النقد الذاتي هو وسيلة مهمة لكثير من الساسة والحكام من أجل تصحيح مسارهم، وتعديل برامجهم، وتقويم سياستهم في إدارة شؤون الرعية، وقد ضرب السلف الصالح من الخلفاء المسلمين خير مثال على ذلك، فقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه مثالا في محاسبة النفس ونقدها، لذلك استطاع بناء دولة إسلامية مترامية الأطراف يرهبها القاصي والداني)
(إن ممارسة النقد الذاتي من قبل قيادات الاحزب وكوادرها ، توفر للأحزاب ضمانة كبيرة لاكتشاف الأخطاء وتصحيحها وبالتالي استمرار نمو الأحزاب بدلاً من أنتهاءها نتيجة هذه الأخطاء، وممارسة النقد الذاتي هي التي تحول الخطأ إلى فائدة والسلبيات إلى إيجابيات)
ومن هذا المنطلق فإن النقد الذاتي ضرورة ملحة في حياة الإنسان لأنه بمثابة تقييم من قبل الفرد يشخص به الإنسان أخطائه وسلبياته، وبالتالي يتوقف عليها وعن سلبياتها ويبدأ في معاتبة نفسه عن ما بدر منها من اخطاء وعلل وهكذا فيكون بمقدروه تجاوزها ومعالجتها في قادم المناسبات.




د .عيسى : استباحة المستوطنين للبلدة القديمة في القدس المحتلة ياتي في سياق الاعتداءات المتكررة

اعتبر الدكتور حنا عيسى - أمين عام الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات بان استباحة مجموعات كبيرة من المستوطنين المتطرفين للبلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة وتنظيم مسيرات استفزازية في محيط بوابات المسجد الاقصى المبارك ياتي في سياق الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على المدينة المقدسة ويكشف بوضوح النوايا الاسرائيلية المبيتة ضد المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس ويتناقض كليا مع الادعاءات التي يتظاهر بها المسؤولون الاسرائيليون لاحلال السلام بين العرب واسرائيل . واضاف الدكتور عيسى قائلا بان استباحة الجماعات اليهودية المتطرفة باحات المسجد الأقصى تتم بحراسة الشرطة الإسرائيلية التي استشاطت غضبا نتيجة إحباط التواجد الكبير للمصلين لمخططات السلطات الإسرائيلية التي أرادت لهؤلاء المتطرفين إقامة شعائرهم الدينية في مكان يحظر عليهم حتى دخوله.. كل هذا يؤكد بان سلطات الاحتلال لم تكتف بانتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني, بل امتدت يدها للعبث بالمقدسات كما يجرى في المسجد الأقصى ناهيك عن أجراء السلطات الإسرائيلية الحفريات حول الحرم الشريف واغتصاب وهدم وإزالة العقارات والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس وتشريد سكانها مستهدفة إزالة مسجد قبة الصخرة والمسجد الأقصى وإزالة ما حولهما وما يجاورهما من تراث إسلامي ومسيحي وحضاري.وللتذكير بتاريخ 21/8/1969 قامت السلطات الإسرائيلية بإحراق المسجد الأقصى في محاولة منها لتهويد مدينة القدس العربية وفي سنة 1996 قامت حكومة نتيتياهو السابقة بافتتاح نفق تحت المسجد الأقصى وهو ما أدى إلى مواجهات عنيفة عرفت آنذاك بهبة البراق والتي راح ضحيتها العديد من الأرواح .

ويقول عيسى بان قواعد القانون الدولي الإنساني تؤكد على حماية ألاماكن المقدسة وألاماكن الأثرية, وذلك لأنها تعتبر تراثا إنسانيا حضاريا, ولا يقدر بثمن كما تلزم هذه القواعد سلطات الاحتلال "احترام هذه ألاماكن, وعدم المساس بها و العمل على احترام حرية ممارسة الشعائر الدينية, كما تحذر من التدخل في هذه الشؤون أو العمل على تعطيلها"وعلى سبيل المثال تنص المادة 56 من اتفاقية لاهاي الرابعة لسنة 1907 على أن "امتلاك البلديات و المؤسسات الدينية و التعليمية, حتى ولو كانت للدولة يجب أن تعامل كالأملاك الخاصة, وان الاستيلاء أو التدمير أو الأضرار المتعمدة لهذه المؤسسات آو المباني التاريخية أو التحف الفنية محظور, ويجب أن تتخذ قيد المخالفين لنصوص هذه الاتفاقية كل الإجراءات القضائية ".. أما المادة 27 من اتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 الخاصة بحماية السكان المدنيين تنص على حق السكان في المناطق المحتلة ممارس شعائرهم الدينية حسب عاداتهم وتقاليدهم..وبالرجوع إلى محكمة نورمبرغ في أعقاب الحرب العالمية الثانية لسنة 1945م أكدت على أن تعرض سلطات الاحتلال للاماكن الدينية أو المساس بها وكذلك إعاقة أو تعطيل الشعائر الدينية في الأراضي المحتلة يشكل جريمة من جرائم الحرب تدينها قوانين وأعراف الحرب و الاتفاقيات الدولية والقوانين الوطنية والمبادئ العامة المعترف بها من الدول المتمدنة..وقد أصدرت محكمة نورمبرغ أحكاما عديدة بإدانة الأشخاص الذين قاموا بإغلاق الأديرة وسلب أموال الكنائس و المعابد, وانتهاك حرمتها, وتدخلوا في ممارسة السكان المدنيين لعقائدهم الدينية و اضطهادهم للقساوسة ورجال الدين.
واختتم عيسى قائلا بان مجلس الأمن الدولي مطالب بممارسة مسؤولياته لوقف هذه الانتهاكات الجسيمة على المسجد الأقصى, المنافية لأحكام اتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 وبرتوكولاتها و اتفاقية لاهاي عام 1954 التي تنص على "عدم التعرض أو ارتكاب أي أعمال عدائيه ضد أماكن العبادة "ووضع حد لمخطط التهويد الإسرائيلي.







د.عيسى: إسرائيل تفرض سياسة الأمر الواقع متجاهلة القانون الدولي

أكد الأمين العام للهية الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، الدكتور حنا عيسى أن إسرائيل تعتمد على سياسة الأمر الواقع والتي رفضها المجتمع الدولي في الكثير من القرارات الدولية، كاتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 والنظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية لسنة 1998م، فهي تقوم بالأعمال الغير المشروعة كتهويد القدس والاستيطان دون الإكتراث بقواعد القانون الدولي.

وقال، "بقاء الوضع كما عليه الآن يشكل انتهاكا يوميا ومستمرا للحقوق المنصوص عليها في المواثيق الدولية ويشكل خرقا للقرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة". ونوه، "الاحتلال الحربي الإسرائيلي لمدينة القدس لا يؤدي إلى نقل السيادة للقوات المعتدية، لأن الاحتلال مؤقت ومحدود الأجل ويجب أن ينتهي إما بعودة القدس المحتلة إلى سيادتها الفلسطينية الأصلية أو بتسوية النزاع بالطرق السلمية التي حددها ميثاق الأمم المتحدة".

وأضاف، "قواعد القانون الدولي بشأن الاحتلال العسكري لا تخول دولة الاحتلال الإسرائيلي إلا سلطات محدودة من اجل تمكينها من إدارة الإقليم الخاضع لسيطرتها، وهذا يعني بأن جميع الإجراءات الإدارية و التشريعية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتغيير الأمر الواقع في الإقليم المحتل باطلة وهو ما ينطق بطبيعة الحال على الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة".

وطالب عيسى الأمم المتحدة باتخاذ التدابير اللازمة الفورية لحمل إسرائيل على الوقف الفوري لمصادرتها الأراضي واقامتها المستوطنات، بالإضافة لعدم إجراء أي تغيير جغرافي أو سكاني في مدينة القدس والامتناع عن أي عمل أو أجراء قد يكون من شأنه المساس بنتيجة مفاوضات الوضع النهائي لمدينة القدس.

وأوضح خبير القانون الدولي د. حنا، "يعتبر القانون الدولي المعاصرالقدس الشرقية أرضا واقعة تحت سيطرة وسلطة الاحتلال الإسرائيلي غير الشرعية فهي بذلك ينطبق عليها القواعد القانونية الواردة في اتفاقية لاهاي لسنة 1907 واتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 واللتان تحرمان وتجرمان كل الأعمال المنافية لطبيعة الاحتلال الحربي المؤقت بدءا من مصادرة الأراضي مرورا بتهويد مدينة القدس والطرد ألقسري وهدم المنازل وسحب الهويات والامتناع عن تسجل المواليد وانتهاء بالاستيطان وتغيير التركيبية السكانية والديمغرافية للمواطنين الفلسطينيين في مدينة القدس الشرقية".

وأشار، "يؤكد على بطلان الإجراءات الإسرائيلية صدور قرارين عن مجلس الأمن الدولي، الأول 242 لسنة 1967، والثاني 338 لسنة 1973، اللذان يضعان الأساس القانوني في تحديد أن إسرائيل قوة محتلة للضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية وقطاع غزة ويطالبانها بالإنسحاب حتى حدود الرابع من حزيران لسنة 1967".

ولفت، "هناك عشرات القرارات التي صدرت عن مجلس الأمن الدولي تطالب فيها إسرائيل بوجوب احترام القدس على سبيل المثال (للذكر لا الحصر، 252 لسنة 1968، 267 لسنة 1969, 271 لسنة 1969, 453 لسنة 1979, 465 لسنة 1980, 476 لسنة 1980، 478 لسنة1980، 1073لسنة 1996، وكلها تؤكد أن مدينة القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأراضي المحتلة عام 1967 ويطبق عليها ما يطبق على بقية الأراضي الفلسطينية المحتلة من عدم جواز القيام بأي أجراء يكون من شانه تغيير الوضع الجغرافي والسكاني أو القانوني لمدينة القدس المحتلة".

وتابع، "بعض القرارات المذكورة أعلاه مثل 452 لسنة 1979، 486 لسنة 1980، 478 لسنة 1980 أكدت على بطلان إجراءات تهويد مدينة القدس بالكامل، كما نصت بقية القرارات الأخرى مثل 446 لسنة 1979، 465 لسنة 1980، 497 لسنة 1981 ،592 لسنة 1986 و 2334 لنسة 2016 على تحريم الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة بشكل لا ليس فيه".

وناشد أمين عام الهيئة بحشد الجهود الدولية لالزام إسرائيل كدولة احتلال على احترام الوضع القائم في مدينة القدس إبان احتلالها من خلال تحمل الدول كافة المسؤوليات الدولية الملقاة على عاتقهم بموجب القانون الدولي بغية الحفاظ على مدينة القدس من التهويد والاستيطان وتحويل ذلك إلى أمر واقع.





المرأة دمعة وابتسامة: دمعة من سماء التفكير، وابتسامة في حقل النفس (أ.د.حنا عيسى)
حياة الرجل الطموح، وحياة المرأة الرجل. - ريشيليو
يحتاج الرجل إلى دقيقة واحدة ليعشق المرأة ، ويحتاج إلى عصور لنسيانها. - نزار قباني
حياة الرجل الطموح، وحياة المرأة الرجل. - ريشيليو
المرأة كوكب يستنير به الرجل، ومن غيرها يبيت الرجل في الظلام (شكسبير)
المرأة الطيبة تلهم الرجل ، والمرأة الجميلة تشده ، والمرأة الذكية تثيره ، والمرأة العطوفة تتزوجه
"كيْف تُريد أن تسْمع صوْت المرْأة إذَا كَان الرَّجل العَربيّ يفضِّلها خرْساء، بلهَاء وأُمِّية" نزار قباني
"اعظم امرأة هي التي تعلمنا كيف نحب ونحن نكره وكيف نضحك ونحن نبكي وكيف نصبر ونحن نتعذب" سقراط
تحب الفتاة في سن الرابعة عشر لتتسلى
وتحب في سن الثامنة عشر لتتزوج
وتحب في سن الثلاثين لتثبت أنها مازالت جميلة .
وتحب في سن الأربعين كي لا تفكر في الشيخوخة (شكسبير)
اختلفت نظرة الشعوب إلى المرأة عبر التاريخ، ففي المجتمعات البدائية الأولى كانت غالبيتها "أمومية"، وللمرأة السلطة العليا. ومع تقدم المجتمعات وخصوصا الأولى ظهرت في حوض الرافدين، مثل شريعة اورنامو التي شرعت ضد الاغتصاب وحق الزوجة بالوراثة من زوجها، وشريعة اشنونا اضافت إلى حقوق المرأة حق الحماية ضد الزوجة الثانية. وشريعة بيت عشتار حافظت على حقوق المرأة المريضة والعاجزة وحقوق البنات غير المتزوجات. وفي الألفية الثانية قبل الميلاد عرفت قوانين حمورابي التي احتوت على 92 نصا من أصل 282 تتعلق بالمرأة.

أما الديانات السماوية الثلاث، عند اليهود كانت المرأة تعامل معاملة "الغانية" و"المومس" و"المخربة للحكم والملك"، "ولم تخلُ كتبهم الدينية من الاستهانة بها وتحقيرها ومنعها من الطلاق".

اما المسيحية اعتبرت المرأة والرجل جسدا واحدا، لاقوامة ولاتفضيل بل مساواة تامة في الحقوق والواجبات. وحرم الطلاق وتعدد الزوجات، واعطيت قيما روحية أكبر. واعطيت لمؤسسة الزواج تقديسا خاصا ومساواة في الحقوق بين الطرفين.

أما في الإسلام فقد تحسنت وتعززت حقوق المرأة، وقد أعطى الإسلام المرأة حقوقها سواءً المادية كالإرث وحرية التجارة والتصرف بأموالها إلى جانب إعفائها من النفقة حتى ولو كانت غنية، كما لها حق التعلم، والتعليم، بما لا يخالف دينها، بل إن من العلم ما هو فرض عين تأثم إذا تركته.




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.32 ثانية