جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 127 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عمر الزمار : قراءة في كلمة دولة فلسطين أمام الأمم المتحدة..
بتاريخ الجمعة 28 سبتمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

قراءة في كلمة دولة فلسطين أمام الأمم المتحدة..
بقلم / عمر الزمار


قراءة في كلمة دولة فلسطين أمام الأمم المتحدة..
بقلم / عمر الزمار

ألقى الرئيس محمود عباس كلمة دولة فلسطين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها ٧٣، وسط متابعة عالمية واسعة، واهتمام بالغ من قبل الإعلام الصهيوني خاصةً، الذي أعطى ساعات من المتابعة والتحليل، منتظراً ما سيقوله قائد الشعب الفلسطيني الذي صمد وقال لا بالفم المليان لكل ما يمس الثوابت الفلسطينية، متسلحاً بإرادة الشعب الذي لا يقهر..

الرئيس ابتدأ خطابه بالتأكيد أن القدس ليست للبيع وحقوق شعبنا ليست للمساومة، وهو أمر مختلف عن البروتوكول المتبع عادةً، حيث بدأ الخطاب بهذه الكلمات حتى قبل تحية الحضور، وهذا له مدلولاته ومعانيه التي وصلت منذ البداية ليعرف الجميع ماهي ثوابتنا وخطوطنا الحمراء..

ثم انتقل الرئيس أبو مازن لتذكير العالم بما قرره المجلس المركزي لمنظمة التحرير، مؤكداً أنه برلمان دولة فلسطين، مما يدلل على ما سيتم في المرحلة القادمة من إعلان للدولة تحت الاحتلال؛ هذا المجلس قد قرر بإعادة النظر بكافة الاتفاقات الموقعة مع الجانب الصهيوني، وهو المكلف بهذا الموضوع وسيتخذ القرار في القريب العاجل، فكانت الرسالة التي وصلت منذ البداية بأننا لن نبقى للأبد متحملين للتنصل الصهيوني وملتزمين من جانبنا فقط، وأننا نملك قرارنا وسنتخذه حين نريد..

'قانون القومية العنصري الذي يعتبر فلسطين التاريخية وطناً قومياً لليهود' تطرق الأخ الرئيس بشكل واسع لهذا القانون العنصري، في إشارة أننا لن نتخلى عن أهلنا في فلسطين المحتلة عام ٤٨، وأن وجود 'دولة إسرائيل' -الغير معروفة الحدود- لم ولن ينفي علاقة هذا الشعب بهذه الأرض، فهو متجذر بأرضه منذ آلاف السنين..

الانحياز الأمريكي للصهيونية أكده الرئيس مراراً وتكراراً خلال خطابه، وكانت نبرة كلامه حازمة بأننا لن نتقبل أن تكون أمريكا الوصي على عملية السلام ولن تستطيع خلال قراراتها تغيير الواقع التاريخي لفلسطين ولن تستطيع فرض صفقاتها علينا أو ابتزازنا؛ لعل ترامب يعي هذه الحقيقة لأكثر شعب صامد عرفه التاريخ، ويعلم أن قبولنا بالشرعية الدولية لا يعني خضوعنا وقبولنا بالإملاءات..

صفقة القرن -التي وأدناها قبل قدومها- ذكر الرئيس أغلب بنودها في خطابها، خاصةً تأكيده أن القضية الفلسطينية لم ولن تكون قضية مساعدات إنسانية بل هي قضية سياسية بحتة، لذا نريدكم أن تعلموا أن محاولات فصل غزة عن حضن الوطن وإقامة دويلة فيها تحت مسمى المساعدات الإنسانية، كلها ستبوء بالفشل وسنبقى متحملين لمسؤولياتنا تجاه هذا الجزء الحبيب من الوطن..

المقاومة الشعبية التي نتمسك بها ذكرها الرئيس غير مرة في خطابه، مؤكداً أن نهج ندعمه ونريده أن يتوسع ليصبح أسلوب حياة، وهو حق كفلته كل القوانين الدولية، هذه القوانين شرعت أيضاً تأمين الحماية للشعوب خاصةً تحت الاحتلال وإرهابه، وحان الوقت لتأمين هذه الحماية للشعب الذي يعاني أطول احتلال عرفه التاريخ..

جدد الرئيس الدعوة لدعم وكالة الأونروا، التي تم إنشاؤها بتفويض عالمي منذ نكبة الشعب الفلسطيني، ولن يتم إغلاقها حتى تحقيق الهدف الذي أنشأت لأجله وهو عودة اللاجئين إلى ديارهم التي هُجّروا منها عام ٤٨، ولا يمكن لترامب أو غيره تقرير مصيرها ومسارها؛ وفي نفس السياق ذكر الأخ الرئيس أن تعداد هؤلاء اللاجئين حسب كل الاحصائيات يفوق الستة ملايين حول العالم، وليس كما ادّعت الاحصائيات الأمريكية واختصرتهم بأربعين ألفاً فقط..

أما الختام فكان بتحية إكبار وإجلال لشهدائنا الأبرار وتضحياتهم الجِسام، وأسرانا البواسل وصمودهم الأسطوري، في رسالة واضحة ومفهومة جداً إلى الإدارة الأمريكية بأننا لن نتخلى عنهم، هؤلاء ضحايا للإرهاب الصهيوني، وسنستمر في دعمهم وإعطائهم المخصصات المالية، رغم كل الابتزازات والتضييق، شاء ترامب أم أبى..

إذاً.. اللبيب من الإشارة يفهم، على الكيان الصهيوني وراعيته أمريكا أن يعلموا أن حقوقنا ليست للمقايضة، وأن ثوابتنا ليست للمساومة، فلا صفقات ولا أموال تثنينا عن نضالنا، ولا سلام دون القدس وعودة اللاجئين، ولا يمكن لصبرنا أن يستمر طويلاً، وقرارنا سيبقى مستقلاً غير قابل للابتزاز؛ وسوف ننتزع حريتنا واستقلالنا ونبني دولتنا الديمقراطية المستقلة رغم أنف الاحتلال.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية