جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 318 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمادة فراعنة : مجلس النواب مرة أخرى 
بتاريخ الأحد 16 سبتمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

مجلس النواب مرة أخرى 
حمادة فراعنة 



مجلس النواب مرة أخرى 
حمادة فراعنة 

أستغرب من القراء، وحتى من
 بعض الأصدقاء الذين وجهوا اللوم لي لأنني دافعت عن مجلس النواب وعن قادته، أستغرب أن هؤلاء وأولئك لا يرتقون إلى مستوى الفهم، ويفتقدون الوعي لأهمية الدفاع عن المؤسسة البرلمانية، بصفتها المؤسسة التمثيلية المعبرة عن إرادة شعبنا حتى ولو كان بعضهم يأتي بالتزوير، أو بالرشاوي، أو بأي وسيلة من الوسائل غير النزيهة، ولكنها تبقى المؤسسة الأرقى المعبرة عن إرادة شعبنا، والمطلوب تطويرها وتنقيتها كي تكون عن حق معبرة عن إرادة شعبنا، إلى جانب مجالس البلديات، والنقابات المهنية والعمالية.  
كثيرون لا يعرفون أن مجلس النواب هو حائط الصد للدفاع عن تطلعات شعبنا ورغبته في التعبير عن نفسه، والكثيرون أكثر لا يفهمون مضمون المادة السادسة من الدستور التي تنص على أن نظامنا « نيابي ملكي «. 
نحن ندافع عن بلدنا، رغم معرفتنا أنها واحدة من أفقر عشر دول في العالم من المياه، وأنها لا تملك موارد، وإذا ملكت فهي مازالت عاجزة عن استثمارها بالشكل اللائق، كما قال رئيس وزراء ماليزيا يوماً خلال زيارته للبتراء حينما احتج بسؤاله : أنتم فقراء و عندكم البتراء ؟؟ وأقول له لدينا البتراء التي لا مثيل لها في العالم، ولدينا البحر الميت الوحيد على وجه الكرة الأرضية، ولدينا وادي رم، ولدينا مغطس السيد المسيح، ومزارات الصحابة، ولدينا مدينة جرش المدينة الرومانية الوحيدة المتكاملة في تفاصيلها في العالم، ومع ذلك، مع الأسف غير قادرين على تسويق أنفسنا، ونكذب أننا بلد زراعي، ونتفشخر أننا بلد صناعي، مع أننا يمكن أن نكون بلد خدمات متطورة وبلد سياحي جذاب، ولا خيار لنا إلا أن نعيش فيه ونحميه ونعمل على تطويره، رغم معرفتنا أنه يمكن أن يكون لدينا نواباً قد يشكلون رأس الفساد والزعرنة وبلطجية، ومع ذلك لا نملك، ولا نستطيع إلا أن ندافع عن مؤسسة مجلس النواب رغم أنهم فيه !!. 
دفاعي عن عبد الهادي المجالي وعاطف الطراونة ليس له دوافع شخصية، بل لأنهم عملوا على حماية المجلس، ومحاولات تطويره والارتقاء بمستواه لأسباب وطنية لأن لهم مصلحة في أمن الأردن وإستقراره، ولا أمن ولا إستقرار بدون مجلس نواب كفؤ متماسك واعي قادر على مجاراة العصر وحماية حقوق شعبنا وحماية نظامنا. 
ومثلما نحتاج لجيش وطني، ومخابرات مهنية، وشرطة كفؤة متفانية، نحتاج لمجلس نواب يقوم بالمهام الدستورية الموكولة إليه، ولكن قوى الشد العكسي المتنفذة لا تريد الخير لمجلس النواب، ولا ترغب أن يؤدي دوره الوطني كما يجب، وتأدية وظيفته في المراقبة الجادة والمحاسبة القوية، لأنه بذلك سيرمي قوى الشد العكسي إلى مزابل التاريخ، ويفقدهم دورهم ونفوذهم وتفردهم ولهذا يقفون ضد قانون انتخاب عصري ديمقراطي يعتمد على القوائم الوطنية، فالقوائم التي تضم العرب والكرد والشركس والشيشان والأرمن، والمسلمين والمسيحيين والدروز تفقدهم امتيازاتهم وحصصهم الكبيرة من الكعكة الأردنية!!. 
16/9/2018-الدستور

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية