جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 300 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: بسام الصالح : كي لا ننسى مجزرة صبرا وشاتيلا 
بتاريخ الجمعة 14 سبتمبر 2018 الموضوع: قضايا وآراء

كي لا ننسى مجزرة صبرا وشاتيلا 
بسام صالح



كي لا ننسى مجزرة صبرا وشاتيلا 
بسام صالح
ستة وثلاثون عاما مضت، على ابشع المجازر التي تعرض لها ابناء الشعب الفلسطيني في لبنان، صبرا وشاتيلا رمزان يحملان معاني الألم والعذاب، معاني اللجؤ والحرمان، معاني القتل والاجرام معاني التواطؤ الفاشي اللبناني مع الصهيوني الاسرائيلي. 36 ساعة من الحقد الاعمى مارسته مليشيات الكتائب بحق النساء والاطفال والشيوخ بحق الابرياء العزل في مخيمي صبرا وشاتيلا، بينما كان المجرم شارون يتابع ما يقوم به اعوانه ويعطي الاوامر لاضاءة المخيم امامهم، ليبقروا بطون الامهات الحوامل، ويذبحوا الجنين، ثلاثة الالاف فلسطيني ولبناني وسوري وغيرهم من سكان المخيم، عائلات كاملة مسحت من الوجود. 
اهالي الضحايا وكل احرار العالم مازالوا يطالبون بمحاكمة المجرمين وتقديمهم لمحكمة الجنايات الدولية كمجرمين ضد الانسانية ومجرمي حرب. وبالرغم من القضايا المرفوعة تمكنت حكومة الكيان الغاصب من الضغط على بعض حكومات الدول الغربية لايقاف الدعاوي المرفوعة وارغمتها على تعديل قوانينها، ولكن هذا لا يعني ان الجريمة ستمر دون عقاب، وسياتي اليوم الذي يحاكمون فيه على ما اقترفوا من جرائم. 
في ايطاليا عام 2000 تشكلت جمعية تحمل اسم كي لا ننسى صبرا وشاتيلا، اسسها الصحفي الايطالي اليساري ستيفانو كياريني، بالاتفاق مع مؤسسة بيت اطفال الصمود وديرها العام قاسم عينا وبدعم من الاستاذ طلال سلمان صاحب ورئيس تحرير صحيفة السفير، وبدعم من بلدية الغبيري. وضعت الجمعية اهدافها بالدفاع عن الرواية الفلسطينية وتاريخ فلسطين، وتعبئة المتضامنين بحقوق الشعب الفلسطيني، بداية حق تقرير المصير واقامة دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس، والتعريف بما تعرض له من عدوان ومجازر، والدفاع عن حق عودة اللاجئين الفلسطينين الى ديارهم وممتلكاتهم حسب قرارات الشرعية الدولية، والتعريف والدفاع عن حقوقهم الاساسية بالعمل والحياة الكريمة خلال اقامتهم المؤقتة في لبنان. 
منذ 18 عاما دون انقطاع تقوم اللجنة بتنظيم وفود لزيارة المخيمات الفلسطينية في لبنان وتلتقي باهالي الضحايا والمؤسسات الاهلية الفلسطينية واللبنانية. وتشارك في مسيرة احياء ذكرى المجزرة. و سيصل بيروت يوم السبت 15سبتمبر وفد لجنة كي لا ننسى الايطالي المكون من 36 مشاركا ينتمون لمختلف الاحزاب والقوى السياسة والاجتماعية الايطالية، ليؤكدوا دعمهم وتضامنهم مع الشعب الفلسطيني ومع حق عودة اللاجئين كما نص عليه القرار 194 الصادر عن الامم المتحدة، مؤكدين رفضهم  لسياسة وقرارت الادارة الامريكية ورئيسها المعتوه ترامب، بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس، و وقف الدعم الامريكي لوكالة الاونروا، واهمية استمرار هذه الوكالة القيام بالدور الذي انشأت من اجله وبقرار اممي، وان انهاء دورها مرتبط باحقاق حق عودة اللاجئين الفلسطينين الى ديارهم وممتلكاتهم وتعويضهم عما تعرضوا له خلال سنوات الشتات الطويلة.  
ومن الجدير بالذكر انه الى جانب الوفد الايطالي هناك وفود دولية اخرى من فنلندا، النرويج، اسبانيا، فرنسا، بريطانيا، النرويج، ماليزيا وسنغافورا. مجزرة صبرا وشاتيلا مازالت محفورة في ضمير وذاكرة الاوروبيين والاسيويين ولكن للاسف لا يوجد اي وفد عربي يشارك باحياء هذه الذكرى الاليمة، فهل مات الضمير العربي ابلغونا لنضعه على قائمة كي لا ننسى.!

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية