جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 209 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رجائي عبد الله الشطلي : لماذا نقبل بدولة منزوعة السلاح ؟
بتاريخ الخميس 30 أغسطس 2018 الموضوع: قضايا وآراء

مواجهة : 
لمن يهمه الامر ولصناع القرار والنخب السياسية الفلسطينية
لماذا نقبل بدولة منزوعة السلاح ؟
رجائي عبد الله الشطلي


مواجهة : 
لمن يهمه الامر ولصناع القرار والنخب السياسية الفلسطينية
لماذا نقبل بدولة منزوعة السلاح ؟

لا احد ينكر ان السلاح هو من مصادر القوة لاي دولة وفي ذات الوقت السلاح الذي لا يستخدم هو عبء علي حامله وفي عالمنا المعاصر وفي ظل هذه الثورة التكنولوجية والمعلوماتية بات السلاح لا يشكل اي مصدر من مصادر الرعب والخوف للدول بل ويمكن القول في ظل عالمنا المعاصر  وفي ظل هذه الثورة من التصنيع العسكري لا يعد ما نملكه من سلاح هو سلاح بالمفهوم الحديث وبالتالي لا يمكن القول او المغالاة بأننا نملك سلاحا يمكن أن نهزم به قوي الاستعمار وحتي من يزودنا بالسلاح من دول تعتبر نفسها تدعم المقاومة لا تزودنا بأسلحة متطورة كثيرة بل تعطينا أسلحة خفيفة وثقيلة غير مدمرة لانها تدرك بأن ذلك قد يؤثر علي علاقتها بالدول الاخري وفي ظل نظرية إدارة الصراع والمصلحة بالعلاقات الدولية لا يمكن لها فعل ذلك لان مصلحة الدولة أعلي من مصلحتنا كشعب فلسطيني وبالتالي لا تنتظروا أكثر واكبر  من ذلك يمكن أن يقدم لنا .

علاوة علي ذلك لم يعد التسلح والسلاح ولا الحروب سمة العصر في عالمنا فالآن الحروب تدار بأشكال عدة منها الحروب بالوكالة والحروب عن بعد والحرب بالمنظمات الدولية الغير حكومية ويمكنني القول بأن الحروب الان وبالمستقبل  هي حروب فكرية ايديولوجية دينية   .

كل ما سبق ليس ضربا من الخيال ولا لبث الإحباط في نفوس أبنائنا ولا من أجل أن نسلم بالامر الواقع ولكن يجب  ان نعي بموضوعية ما يدور حولنا ونعي حجمنا وتاثيرنا كاحد الفاعلين الدوليين حتي نستطيع أن تكون جزء من هذا العالم ونحصل علي ما نريد فمنطق القوة لم يعد قائما الان وما هو قائم منطق قوة الحجة والعقل والقانون الدولي وإن لم يكن مطبقا علي الجميع في ظل عالم يدعي العدالة ولكنه لا يطبقها .   

لذا ومع إدراكنا لكل ما سبق ما المطلوب ؟ 

المطلوب الان تحديد  أهدافنا  بدقة عالية وتوحيد النظام السياسي الفلسطيني عبر استراتيجية وطنية شاملة يتفق عليها الجميع وإن لم ينصاع البعض لهذا  الاتفاق يتم تنفيذها بقوة  علي من يعارضه لا لشيء شوي ان مصلحة الوطن والمواطن أعلي من اي مصلحة  فثوابتنا معروفة وواضحة ولا احد يختلف عليها بالمطلق والكل متفق عليها لذا يجب ان يتلوها نهضة علمية معلوماتية وتكنولوجية واخلاقية ووطنية قائمة علي الحوار وقبول الاخر ننهض فيها بالإنسان الفلسطيني لنستطيع مواجهة الحروب المعلوماتية والاقتصادية والفكرية والدينية القادمة وكما سبق وذكرنا  ان الحروب لم تعد بالسلاح اليوم وان بقيت آثارها موجودة حتي اللحظة وبالتالي نحن بحاجة إلي ضبط السلاح لدينا وتخزينه ان لزم الأمر إلي حين الحاجة إليه وإن يكون سلاحنا القادم هو الانسان المتعلم والتطور فكريا وأخلاقيا والذي من خلاله يمكن مواجهة اي حرب فكرية ودينية قادمة لا محالة .     

محبتي وتقديري لكم جميعا 
رجائي عبد الله الشطلي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية