جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 855 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نجلاء الخضراء : الكيان الصهيوني أكبر كذبة تواطأت عليها أمم!!
بتاريخ الأربعاء 29 أغسطس 2018 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/40407533_10156538159790119_4132105370246053888_n.jpg?_nc_cat=0&oh=195ddea4f5cae515716d84c7f41dd8e7&oe=5BEEA16D
الكيان الصهيوني أكبر كذبة تواطأت عليها أمم!!
بقلم نجلاء الخضراء


الكيان الصهيوني أكبر كذبة تواطأت عليها أمم!!
بقلم نجلاء الخضراء
لاحصر للأدلة المادية والوثائق التاريخية التي تثبت بطلان ادعاءات قادة ومؤسسي الكيان الصهيوني الإرهابي
ومنها المسكوكات والنقود الفلسطينية القديمة والتي نسجت قصصأ وسرديات عن أبطال حضاراتها ورموزهم ورفعت شعاراتهم وأظهرت أصولهم ونقلت تراثهم فكانت مصدراً خصباً وشاهداً حياّ على عروبة فلسطين وثّقت رموزهم وحفظت تاريخهم لما حملته تلك النقود من تفسيرات كشفت عن هوية أبنائها وقدراتهم العلمية والمهنية منذ اكتشافهم المعادن مروراَ بأساليب التعامل مع معادنهم من أعمال صهر ومزج وتحضير قوالب وانتهاء بمهارات الحرفيين ونقوشهم وابداعاتهم ، حملت تلك النقود دليلاً راسخاً على وجودهم والمكانة الهامة التي تمتعوا بها في تاريخ العالم القديم فخلدوا أسماء مدنهم الفلسطينية كما خلدوا رموزهم ولغاتهم ومقدساتهم وانجازاتهم وعقائدهم وأفكارهم وتعدد حضاراتهم عبر التاريخ.
كان الاستخدام الأول للنقود في بابل حوالي 3000سنة ق م، وقد استخدمتها الشعوب العربية كالبابليين والفنيقين والكنعانين قبل أن يعرفها بنو إسرائيل. وقد استخدم الشيكل الكنعاني في بلاد كنعان (فلسطين) إذ قسموه لعدد من الوحدات التي تعبر عن الوزن، مما يبين أن تسمية الشيقل الإسرائيلي ليست تسمية يهودية فهي مستخدمة قبل ظهور بني إسرائيل على الأرض. فالعملة الإسرائيلية الحالية ليست سوى تقليد للشيقل الكنعاني التاريخي. إذ وضع مايُسمى بـ(بنك إسرائيل) خطة نتيجة لتعليمات مباشرة من دايفد بنغريون أول رئيس وزراء للكيان الصهيوني لسك عملات إسرائيلية للتداول بحيث تحمل رموز كنعانية قديمة كزهرة الزنبق المقدسة لدى الكنعانيين جنباً إلى جنب مع الشعارات الصهيونية اليهودية مثل خريطة إسرائيل الكبرى ونجمة داود والشمعدان اليهودي. بينما قامت الدولة الصهيونية بضرب شواكل سياحية ادّعت انها شواكل يهودية قديمة تعود لزمن اسطورة باركوخبا وآخر لزمن التمرد اليهودي الأول ضدّ روما 68م وقد ثبت أنها جميعاً مزيفة .
حملت المسكوكات القديمة كنعانية كانت أو يونانية او رومانية او إسلامية مشاهد آلهة محلية كالإله حدد والإله هنيبعل إله الحرب آلهة الفنيقيين والكنعانيين والربة ايزيس ربة الأرض والإله سيرابيس رب الموت والعودة إلى الحياة عند اليونان، والربة تيكا حامية المدينة والربة فكتوريا ربة النصر لدى الرومان وظهور واجهات المعابد التي سادت في العصر الروماني وظهور رايات ورموز عسكرية كالتي ظهرت على نقود القدس في عهد هادريانوس، وظهور صور الامبراطور وهو يقود الثيران التي ترتفع فوقها الراية العسكرية كمؤسسة للمدينة وتسميتها بأسماء رومانية مع الاحتفاظ بأسماء المدن الاصلية مثل غزة وعسقلان بإضافة اللقب بطلومايوس ومن خلال دراسة وقراءة كاملة للنقود الفلسطينية فمن الأحرى وضع الهيكل المقدس المزعوم على المسكوكات باعتبار أنه المعبد الأهم والأقدس لدى اليهود، أسوة بباقي المعابد في المدن الفلسطينية وحتى السورية، لكن هذا لم يتم مما يؤكد على عدم وجود أي اثر لمعبدهم المزعوم وهذا مايدعم المعطيات التاريخية والتنقيبات الأثرية التي أكدت بأنه لا وجود لأي أثر لادعاءاتهم وتهدف تلك الأكاذيب والسرقات لمحو الهوية العربية وسرقة المقدسات المسيحية والإسلامية.
نسبت النقود الفلسطينية بتنوع فتراتها وعصورها المدن الفلسطينية للحكم المسيطر عليها سواء كان حكماً كنعانياً مركزياً أو يونانياً أو رومانياً أو اسلامياً كأسلوب تأكيد وتذكير بالولاء لهذه الامببراطوريات كل حسب شعاراته وآلهته وكتبااته ولغاته مع ملاحظة عدم وجود مسكوكات خاصة بمملكة يهودية أو ذكر لحكم يخصهم إلا فيما ندر من النقود التي ظهرت عليها كتابات عبرية إلا أنها كانت تحت سيطرة الحكم الروماني أبان الثورات التي قمعت وقد تبين أنها عملات مزيفة ومزورة لم تظهر إلا أصالة الصهاينة في الخداع وتمرسهم بالأكاذيب.
من كل ماسبق يظهر لنا أهمية النقود القديمة والمسكوكات وضرورة الاهتمام بها والمحافظة عليها ودراستها وعرضها للإفادة منها في نشر المعرفة التاريخية والجغرافية لتحقيق المحافظة على التراث والممتلكات الثقافية الفلسطينية، فقد أصبحت تلك المسكوكات وثائق تاريخية هامة لا يمكن الاستغناء عنها فهي تزود الباحثين بمعلومات غنية عن الماضي وتاريخه وزعمائه واقتصاده ومجتمعه وفكره وفنونه ونشاطه وكتاباته وكل ما يتعلق به. كما تساعد على معرفة المدن الفلسطينية وأسمائها ومبانيها التاريخية ومواقعها الأثرية ومنحوتاتها الفنية والنصوص الأدبية والقصص المثيلوجية الخاصة بها وغيرها من المعارف الثقافية والحضارية والابداعات الإنسانية، كما أن تلك المسكوكات الفلسطينية شاهد قوي على الممارسات الإسرائيلية لتهويد وطمس كل الرموز التاريخية والحضارية والتراثية المرتبطة بفلسطين واعطائها الهوية اليهودية إضافة إلى تغير اسمائها بأسماء وردت في التوراة لإثبات حق يهودي كاذب مسلوب على هذه الأرض العربية الكنعانية الفلسطينية.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية