جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1091 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناريمان شقورةنا : بعضُ الجُرمِ نجاة
بتاريخ السبت 18 أغسطس 2018 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/39506699_10156510018610119_2028974320503488512_n.jpg?_nc_cat=0&oh=e89bd5fe393bae1f5792ba4a74570825&oe=5BED4F5A
بعضُ الجُرمِ نجاة
بقلم الإعلامية ناريمان شقورةنا


بعضُ الجُرمِ نجاة
بقلم الإعلامية ناريمان شقورة

لا يختلف اثنان أن الأطفال كائنات جميلة تدخل البهجة والسرور إلى القلوب من جهة، وهم أحد أهم ركائز تعمير البشرية وسنن الحياة من جهة أخرى، ولكن ماذا لو كان الإنجاب في بعض الحالات هو بداية الشقاء، الشقاء للأبوين وللمولود ولمن يحيطون به، كأن يولد طفل معاق أو معوق مثلا أو صاحب علّة يستحيل التعافي منها بل أيضا عبء على ذويه من عدة نواحي، فبعض الحالات تحتاج رعاية مضاعفة جدا عن رعاية الطفل المعافى كالأطفال ناقصي الأعضاء من يولدون بلا أيدي أو أرجل، أو بلا عضو معين، أو بعيب خلقي لا علاج له، ما يتطلب مجهود كبير جدا  من أهله ومن المجتمع والجهات المختصة فبعض الحالات لا تجد لها مراكز متخصصة وإن وُجدت تكون ذات تكلفة عالية جدا غالبا لا يتمكن الأهالي من تأمينها، ومعظم الحالات المعقدة الصعبة لا تحظى باهتمام الحكومات فلا تجد أماكن تأهيل واستيعاب لها ما يزيد الأمر سوءا وتعقيدا على الأهل، كما أن تلك المعاناة لا تقتصر على ذوي الطفل المريض بل عليه هو أيضا معنويا وجسديا وحياتيا حيث أنه لا يشبه أمثاله من الأطفال والمحيطين به و لا يقدر على ممارسة الحياة الطبيعية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.
في أحد ورشات العمل في رام الله فلسطين حول قضايا النوع الاجتماعي والقوانين الخاصة بالمرأة طُرِحَ موضوع " الإجهاض" كمشروع قانون سيتم تشريعه في بعض الحالات ومنها الحمل الناتج عن زنى السفاح (الحمل من أحد أفراد الأسرة كالأب أو الأخ)، والحمل الذي يشكل خطراً على حياة الأم الحامل، والحمل الذي يحمل طفلا مريضاً بمرض لا شفاء منه أو معاق بإعاقة بالغة الصعوبة والخطر أو مصاب بحالة نادرة سيصعب التعامل معها، وطبعا ذلك بعد الرجوع إلى الشرع والإفتاء حتى لا يترتب إثم على الأبوين الذين قررا الإجهاض رحمةً بما سيكون واجتناباً لمآسي كبيرة وأيضا تجنباً لحالات لن يتم استيعابها كالحمل الناتج عن اغتصاب الأب أو العم أو الخال لابنتهم، والتي في معظم الحالات يتم رمي الجنين إما عند حاوية أو على أحد أرصفة الطرقات أو على باب أحد دور الرعاية في أفضل حال، وغالبا ما يتم قتل الضحية أيضا.

نعم قد يكون كل الطرح غريب عن ديننا وعن مجتمعنا وأعلم علم اليقين أن الكثيرين يرون في "الإجهاض" جريمة ومعصية في الوقت الذي يكون هو الحل الرحيم بالطفل قبل أهله خاصةً في الحالات آنفة الذكر.
ومن ضمن مشاريع القوانين التي طُرِحت في ورشة العمل أيضا هو استصدار قانون يمنع تزويج المُغْتَصَبة ممن اغتصبها واإنزال عقوبة عليه، وهو أمر جيد جدا لو تم تطبيقه فليست مضطرة أن تعيش الضحية مع جلادها بقية عمرها.
اعتقد أننا بحاجة إلى تشريعات وقوانين جديدة في كل جوانب الحياة تُسهل العيش وتمنحنا حقوقاً أوسع خاصة في ظل ذكورية المجتمع وباليّة القوانين وقِدمِها بما يضمن لنا حياة كريمة إلى حدٍ معين.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.36 ثانية