جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 234 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: الانتخابات التركية: امتحان الجدارة لأردوغان
بتاريخ الأثنين 13 يونيو 2011 الموضوع: متابعات إعلامية


الانتخابات التركية: امتحان الجدارة لأردوغان
عدلي صادق
مسكوناً بهاجس استعادة الأمجاد العثمانية، وبرغبة جامحة، في نقل تركيا الى صف العشر الأوائل في الاقتصاد عالمياً،



الانتخابات التركية: امتحان الجدارة لأردوغان
عدلي صادق
مسكوناً بهاجس استعادة الأمجاد العثمانية، وبرغبة جامحة، في نقل تركيا الى صف العشر الأوائل في الاقتصاد عالمياً، على أن يتحقق ذلك مع موعد الاحتفال بمئوية الجمهورية في العام 2023؛ يتطلع رجب طيب أردوغان الى استعادة دور إمبراطوري في المنطقة، سيُعينه على استعادته، خوار الأنظمة المستبدة في العمق العربي، وترهل الأحوال فيها، وبؤس الاقتصادات وأنماط الحكم ومعدلات النمو والأمن القومي!
وحين يحصد حزب العدالة والتنمية، ثُلثي المقاعد في البرلمان، مثلما يتوقع رئيس الحزب (خلافاً لتوقعات مراقبين)؛ سيذهب أردوغان خطوة أبعد، وأكثر جسارة، في استحضار التاريخ، متمثلاً شخصية الصدر الأعظم، في أزمان العز، راسماً حدود دوره وطموحاته، في سياق أمنيات لا جدود لها!
غير أن مراقبي التجربة من قريب، يتساءلون عما إذا كان حزب "العدالة والتنمية" بعد التمكين، سيحافظ على اعتماد التوفيق الإعجازي بين الليبرالية الاقتصادية والنمط الإسلامي المحافظ. فقد تناثرت الأسئلة في مناح الحملات الانتخابية: كيف سيدحض أردوغان الاتهامات التي تسعى الى النيل منه، بأنه يحاول المساس بالحريات العامة وبالحريات الفردية؟ وهل كان أحد أسباب تعاطفه مع ثورة الشعب السوري، ونقده اللاذع للحكم الأسدي الغارق في دم السوريين، في سياق دحض اتهامات القوى التركية العلمانية، حول نوايا مساس بالحريات في البلاد؟
*   *   *
اليوم، يحسم الأتراك أمرهم. وتدل المؤشرات على أن حظوظ "العدالة والتنمية" وفيرة للفوز بالأغلبية، وقد زادت ثقة الأقليات القومية ــ وبخاصة الأكراد ــ بأردوغان كرجل مستقيم يتحاشى الظلم التقوقع القومي والإثني. وفي حال حصول الحزب الحاكم على الأغلبية، يكون الأتراك الذين عاشوا عقوداً طويلة تحت الحكم العلماني، قد تجاوزوا عن توقعات وجود "أجندة إسلامية مستترة" في جعبة أردوغان. ويبدو أن البرلمان الجديد، سيركز على ضرورة توسيع  صدر الدولة أكثر، في مرحلة "الصدر الأعظم" الجديد، لاستيعاب الخصوم والمعارضين. ذلك لأن أقبح تهمة يمكن أن تلتصق بزعيم طموح وتُضعفه، هي صفة "المستبد".
المعجبون بأردوغان يتوقعون له دوراً في التاريخ، يضاهي دور ألمع السلاطين، ويثقون بأن الرجل هو الأقدر على المواءمة بين العصر وواجبات "الباب العالي" في إطار العدلة الاجتماعية والديموقراطية والتعددية والتسامح. والأتراك يدركون جسامة المسؤوليات التي تواجه رئيس "العدالة والتنمية". فهو أمام إشكالية العضوية في الاتحاد الأوروبي، بين الانصراف الشعبي عنها، لدواعي الاعتزاز بالنفس، وحاجة البلاد اليها اقتصادياً. وهو بصدد معالجة ما يراها الأتراك "نزعات عدائية" فرنسية وتركية تجاه شعبهم وبلادهم. وهو أمام تحدٍ لإثبات الصدقية بخصوص سورية، ليتأكد الأتراك بأن تصريحاته المناوئة للقمع الدموي، لم تكن من قبيل الدعاية الانتخابية، وأنه لن ينشغل بعد الفوز بمشروعه الاقتصادي بينما الدماء تُسفك في "الجوار الإسلامي"!
هو أيضاً، أمام اختبار المسألة القبرصية والموضوع الأرمني.
ثم هناك نقطة مهمة، عبرّ عنها محللون سياسيون اتراك. فقد قيل إن هذه الانتخابات "شرق أوسطية بامتياز". فمثلما كان موقف أردوغان حيال غزو العراق، سبباً في ارتفاع شعبيته وشعبية حزبه؛ فإن مواقفه الإيجابية من "الثورات العربية" الأخيرة، بدت إحدى العناصر المؤثرة في صناديق الاقتراع. لكن الاختبار العملي آت بعد الفوز المحقق!
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com   

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية