جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1100 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عمرو : عرفات.. البيت الأبيض عباس.. الكرملين
بتاريخ الأحد 22 يوليو 2018 الموضوع: قضايا وآراء


http://www.alquds.co.uk/wp-content/uploads/2014/06/12qpt954.jpg
عرفات.. البيت الأبيض عباس.. الكرملين
بقلم : نبيل عمرو



عرفات.. البيت الأبيض عباس.. الكرملين
بقلم : نبيل عمرو

حين بدأ انهيار عملية السلام في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات، ورافق ذلك قطيعة بين الرئيس المحاصر في المقاطعة والإدارة الأميركية، تذكر عرفات أنه أكثر زعيم زار البيت الأبيض والتقى برئيسه، وإذا ما حسب الأمر بالساعات فإن لقاءاته مع رجال الإدارة من أصغر المبعوثين إلى أعلى المستويات كانت الأكثر والأطول.

بعد كل هذا خرج عرفات بخلاصة بدت كوصية مفادها «لا أمل في أميركا».

أمّا خليفته محمود عباس، الذي تساوى معه وربما زاد عليه في اللقاءات مع الأميركيين، فقد خرج بعد آلاف الساعات بذات الخلاصة التي سبقه إليها عرفات، وزاد عليه أنه بادر بقطع العلاقات نهائياً مع الإدارة الأميركية، تاركاً للتاريخ أن يحكم ما إذا كان قرار القطيعة صائباً أم غير ذلك.

غير أن عباس عوّض القطيعة مع البيت الأبيض بتنشيط الحركة على خط موسكو، إذ يوشك على أن يحقق الرقم القياسي في زيارة الكرملين وعدد الساعات التي أنفقها في الحوار مع الروس، منذ أن كان رئيساً لجمعية الصداقة معهم قبل ثلاثة عقود، إلى أن أصبح رئيساً للفلسطينيين. ولقاؤه بالرئيس بوتين على هامش أنجح مونديال رياضي، يتماثل مع المونديال السياسي الذي نظمه بوتين ويوشك من خلاله على إعادة القطبية الثنائية في قيادة عالم القرن الحادي والعشرين.

لقد دخل عباس موضوعياً، مع الاختلاف في الأهداف، في سباق مع بنيامين نتنياهو على الحظوة بعلاقة مع الكرملين.

نتنياهو يحصر العلاقة في ترتيب مزايا لإسرائيل على الجبهة الشمالية، مع تحريض مواظب ضد إيران، وعباس يسعى للاتكاء على جدار الكرملين لتفادي فراغ فقدان البيت الأبيض.

أما بوتين فقد وجد الطريقة الملائمة لإرضاء كل طرف على حدة؛ فقد أعطى عباس اعترافاً صريحاً بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، مع تأكيد الاعتراف الروسي الثمين بالدولة الفلسطينية على جميع الأراضي التي احتلت في العام 1967، وجسد ذلك على الأرض بمنح الفلسطينيين سفارة ذات مواصفات وصلاحيات كاملة.

وبالمقابل أعطى نتنياهو ميزة استراتيجية ثمينة بهدوء راسخ وعميق على الجبهة الشمالية، ما شجع إسرائيل على الترحيب بعودة قوات الأسد إلى مواقعها على الجبهة، مع تحجيم الدور الإيراني في سوريا تمهيداً لإقصائه نهائياً، وفق المسعى المشترك بين الأميركيين والإسرائيليين.

غير أن عقدة ما زالت تواجه رهانات الفلسطينيين على موسكو، تتجسد في الاتفاق الأميركي الإسرائيلي باستبعاد روسيا عن مجرد الحديث بشأن المسار الفلسطيني الإسرائيلي، ولقد تجلى ذلك في إسقاطه من جدول أعمال هلسنكي الأخير، وقبل ذلك بإحباط لقاء اقترحه الرئيس بوتين بين عباس ونتنياهو في موسكو، بحيث ألغي اللقاء قبل الموعد المقرر بساعات.

هذه العقدة يبدو أن لا حل لها على المدى القريب، فالإسرائيليون يعتبرون احتكارهم المنفرد للمسار الفلسطيني ثابتاً لا يتغير، ويسحبون الأمر بقدر ما على حلفائهم الأميركيين، فقد يفكون عقدة المشاركة الروسية إذا ما ضمنوا دعماً روسياً صريحاً ومباشراً لأجندتهم تجاه الفلسطينيين، مثل الدعم الروسي لأجندتهم على الجبهة الشمالية، وهذا أمر لن يفعله الروس بل إنهم ليسوا مضطرين إليه.

في الاستعصاء القائم الآن والذي زاده تعقيداً صفقة القرن والإجراءات الأميركية التي سبقتها، وأهمها ما يتعلق بالقدس، فإن مخاوف الفلسطينيين من استبعاد التأثير الروسي على مسارهم مع إسرائيل لا تزال قائمة، مع إدراك من جانبهم بأن الوقت لا يعمل في صالحهم خصوصاً أن إدارة ترمب أطلقت يد إسرائيل فيهم، وقد تطلقها بصورة أفدح إذا ما طرحت صفقة القرن رسمياً ورفضها الفلسطينيون.

إلا أن الفلسطيني لا يملك إلا أن يواصل رهانه على موسكو، يحدوه أمل بأن تفضي الحرب العالمية الجارية على الأرض السورية إلى تفاهم قطبيها الكبيرين، ليس على مستقبل سوريا وامتدادها اللبناني، وإنما على مستقبل المنطقة فيما يسمى بتقاسم النفوذ وترسيم الخرائط الجديدة مثلما حدث غداة الحرب العالمية الثانية.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.36 ثانية