جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1029 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمادة فراعنة : الداعشية المتزمتة
بتاريخ الأربعاء 18 يوليو 2018 الموضوع: قضايا وآراء

الداعشية المتزمتة
حمادة فراعنة


الداعشية المتزمتة

حمادة فراعنة



شكا مد الله الطراونة من حملة حزبية منظمة مناوئة تستهدفه شخصياً باعتباره أميناً عاماً لحزب الوسط الاسلامي، الذي أصدر بياناً رداً على الحملة الداعشية المنظمة ضده، على خلفية دعوته للدكتور محمود الهباش مستشار الرئيس الفلسطيني لالقاء محاضرة يتحدث فيها عن موقف القيادة الفلسطينية من مشروع خطة ترامب لتسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

حزب الوسط الاسلامي تميز خلال الأشهر الماضية بدعوته لعدد من الشخصيات الفلسطينية المتنوعة المواقف، فقد دعا ديمتري ديلياني مسيحياً من القدس تحدث عن نضال أهل القدس من المسلمين والمسيحيين في مواجهة الاحتلال، وامرأة عضو المجلس التشريعي النائب نجاة أبو بكر تحدثت عن تكامل السلطتين التنفيذية والتشريعية وتلازهما معاً في مواجهة الاحتلال، والقائد الفلسطيني اليساري محمد بركة رئيس لجنة المتابعة للوسط العربي الفلسطيني في مناطق 48 الذي تحدث عن نضالات الشعب الفلسطيني ضد التمييز والعنصرية ونضال فلسطيني الداخل أبناء الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل المختلطة من أجل المساواة، وفي هذا السياق التعددي دعا محمود الهباش لالقاء محاضرته، وهو في هذا التوجه يتوسل تحقيق غرضين كما قال لي مد الله الطراونة رداً على سؤالي له لماذا اخترتم محمود الهباش الذي سبب لكم كما تقول « كل وجع الرأس هذا « قال:

أولاً : نحن نسعى لرفع سوية قواعدنا الحزبية ودفعها للتعلم والاقرار بوجود التعددية واحترام مظاهرها، فنحن حزب سياسي نعمل على اشاعة التعددية في حزبنا انعكاساً للمجتمع الأردني، مثلما هو انعكاساً للمجتمع العربي، فنحن لسنا مسلمين فقط، لدينا مسيحيون ودروز، ولسنا عرباً فقط فلدينا أكراد وشيشان وشركس وأرمن، ولسنا من لون سياسي واحد، فنحن من تيارات اسلامية وقومية ويسارية وليبرالية، وعلى قواعدنا أن يتسلحوا بالمعرفة من هذه الأطراف المتعددة لتحصين مواقفنا والتمسك بسياسات نتوسل من خلال هذه السياسة أن تكون صائبة، ولهذا نستمع لوجهات نظر متعددة مختلفة لعلنا ندرك ونحكم على مواقفنا في ضوء توافقها أو اصطدامها مع الآخرين، لا أن تكون كما يقولون على قلب رجل واحد، ورؤية واحدة كما تفعل الأحزاب التقليدية المتزمتة والتي أدت سياساتها الضيقة الى انحسارها وتراجعها بل وهزيمتها كما حصل للعديد من الأحزاب الشيوعية أو القومية أو الاسلامية.

ثانياً : أما السبب الثاني فنحن مع الشعب العربي الفلسطيني بكامل تكويناته وتلاوينه لا نفرض عليهم رغباتنا فنحن نحترم فتح كما نحترم حماس، وندعم الفصائل اليسارية : الشعبية والديمقراطية وحزب الشعب كما ندعم حركة الجهاد، ولهذا لا نحجر على أحد حتى لا يحجر علينا أحد، خاصة وأننا أصحاب تجربة حزبية سابقة اتسمت بالضيق والتزمت، ولهذا تحررنا من ذلك وعملنا على صياغة تجربة حزبية جديدة تقوم على الانفتاح واحترام التعددية الحقة، وما نقبله لأنفسنا نقبله ونتعامل به ومن خلاله مع الأخرين وخاصة مع الأشقاء الفلسطينيين.

وسبب الهجمة المركزة على حزبنا هو خلفية دعوتنا للضيف الفلسطيني قال أمين عام حزب الوسط الاسلامي لأننا نحن واياه نعاني من خلفية ومرجعية واحدة، وهم الذين عملوا على المس بنا وبه نظراً لأننا نجحنا في التخلص مما علق بنا من هذا التزمت الضيق.

h.faraneh@yahoo.com

18/7/2018- الدستور


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية