جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
http://s-palestine.net/arabic/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1478756502_6109.JPG&w=690



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )

http://yaf.ps/server/uploadedFiles/photogallery/hesar/full/008.jpg


( الموقف ) يكتبها للصباح مأمون هارون
http://s-palestine.net/arabic/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1490963188_227.jpg&w=690


اشراقة الصباح


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 79 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·ناصيف زيتون في جديده :
·تعزية ومواساة 
·تعزية ومواساة للأخ المناضل أحمد أبو هولي 
·تعزية ومواساة  من الاخ والصديق محمود الهباش (ابو أنس )،  قاضي قضاة  
·تعزية ومواساة بوفاة نصر ابو فول فقيد الصحافة ومدير عام الشبكة الفلسطينية للصحا
·تعزيه ومواساة ،،
·تهنئة بالمولودة عهد التميمي 
·غوغل إيرث يحسم جدل النسبة الذهبية وموقع الكعبة
·سر الرجال العظيم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خالد غنام أبو عدنان :مسيرات العودة إلى مصر 
بتاريخ الأربعاء 23 مايو 2018 الموضوع: قضايا وآراء


مسيرات العودة إلى مصر 
 بقلم خالد غنام أبو عدنان.


مقال بعنوان: مسيرات العودة إلى مصر  بقلم خالد غنام أبو عدنان

يليق بي ما يليق لغيري، ويحق لي ما لا يحق لغيري، فأنا ثورة! ثورة ترفض الجدار والحارس والمسافة، ترفض تمييز بين خصم سياسي وعدو أساسي وحليف استراتيجي وامتداد عابر للحدود. 
فمنذ بدأت مسيرات العودة من حدود فلسطين الجنوبية المعروفة بحدود المقاومة المسلحة بالعتاد العسكري والدعم السماوي لمن رفض تغيير منهاج المقاومة بعد انتهاء انتفاضة الأقصى.

هناك بخاصرة الوطن الغربية يتجمع أكبر عدد مخيمات للاجئين الفلسطينيين، وهي محدودة الامكانيات المادية، وما كان تأسيس وكالة الأونروا في عام ١٩٤٩ إلا بهدف تشغيل اللاجئين الفلسطينيين خصوصا بهذا القطاع الثوري منذ بدايات تشكيله، فقد تم تعديل حدوده ثلاث مرات في عام ١٩٤٩ و١٩٥٠ للحد من عمليات التسلل الغير مشروع لحدود الهدنة مع دولة العدو الصهيوني. ويمكن لي أن أسرد الأزمة الاقتصادية لهذا القطاع بمجلدات من المعاناة والحرمان وأيضا التمرد الفلسطيني على واقع رفضناه منذ البداية. 

ومن جانب آخر، يعتبر يوم الأرض الفلسطيني أهم يوم يضامن فيه الفلسطينيين مع ذويهم في الداخل الفلسطيني، فهو أهم يوم يخص نضالهم للحصول على كامل الحقوق المدنية في القانون الإسرائيبي وأهمها حقهم بملكية الأرض وعودتهم إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها، ولو سمح بتشكيل مخيمات في الداخل الفلسطيني لكانت مخيمات الناصرة والرملة أكبر من مخيمات نابلس والخليل. 

وحتى نقرأ الصورة بشكل واضح، أننا كفلسطينيين نواجه تحدي ترامب الداعي لحل بعنوان صفقة القرن وأهم ما فيها أن القدس عاصمة لإسرائيل، ومن أجل هذا نشطت الدبلوماسية الفلسطينيية والفعاليات الشعبية في الوطن والشتات لرفض مشروع ترامب جملة وتفصيلا، وكان هتافنا الموحد القدس فلسطينيية، حتى خرجت مسيرات العودة فتغير كل شيء..

كان الإعلام الدولي والعربي والفلسطيني يتابع كل شيء بالقدس حتى بتنا في الشتات نعرف مواعيد الباصات وأسعار الخضار، وأكثر من هذا أصبحت مسألة القدس علامة استفهام كبرى في قدرة ترامب على تطبيق سياسته كأمر واقع، ويعود الفضل في ذلك للقيادة الميدانية في القدس، وكل الفعاليات الوطنية الداعمة لهم، وتمت تعرية صفقة القرن بشكل شعبي عفوي وأن القدس فلسطينيية. 

استغربت نقل الإعلام مواقعه إلى الحدود الثورية في جنوب غرب الوطن، نعم تم حمل الإعلام لرحلة الخروج من القدس، لأن مسيرات العودة قررت أن تبدأ من قطاعنا المنتفض ويبحث عن يوم أرض جنوبي مماثل ليوم الأرض الشمالي، وهيهات أن يكون الإعلام فهم الرسالة، أن شعبنا مستعد لمغامرة كبيرة، مغامرة يحلم بها كل لاجئ، العودة للوطن، العودة مجاهدا فاتحا تحت راية الحرية للوطن في مسيرات العودة السلمية، وهي التي تم إقرارها في مؤتمر استانبول في كانون الثاني الفائت، يجب أن يخرج قطاعنا الثوري بأكبر تجمهر ممكن بمسيرات سلمية لا عنفية. 

عقدت قمة عربية وأخرى إسلامية ومجلس وطني، وكلها من أجل القدس ومواجهة صفقة القرن، لكن الأزمة أن شعبنا يقدم الدم حبا بالوطن وحلما بالعودة، وجاءت الكارثة يوم الإعلان الرسمي لنقل السفارة الأمريكية للقدس عاصمة إسرائيل وثارت ثائرة القطاع، وتلاها ذكرى النكبة ففاض الدم الفلسطيني فداءا للوطن، إننا نقارع جيش الاحتلال، وبشكل سلمي وكل هذا الدم الذي غسل وجه الحقيقة الثابتة أن اللاجئ لن يرض إلا بالعودة لوطنه. 

حطت الطائرة الخاصة، وصعد فيها صاحب الجلالة لمقابلة عطوفة الرئيس المهاب، طارت الطائرة باتجاه مغاير لمسيرات العودة، وابتعدت الطائرة، وكذلك ابتعدت مسيرات العودة، ثم عاد صاحب الجلالة إلى بيته دون تصريح فصيح، وعادت جيوش مسيرات العودة لبيوتها في مخيمات القطاع، لم يقتل جندي إسرائيلي واحد، لم نحرر شبرا من أرض فلسطين المحتلة عام ١٩٤٨، لم يعد لاجئ واحد لقريته التي هجر منها، وتم نقل سفارات عديدة للقدس، ومازالت أزمة القطاع الاقتصادية، لكن صاحب الجلالة سافر بالطائرة مرة مرتين ثلاث مرات وأكثر لكن باتجاه معاكس لمسيرات العودة.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
سري القدوة : القدس .. قوة الحضارة والتاريخ



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/12246870_10153690228250119_5752309006497879385_n.jpg?_nc_cat=0&oh=01c696032c216558cbd530b7c1a59bf7&oe=5C029013

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.21 ثانية