جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 638 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد السلام ابوشخيدم : في ظلال الإسلام هموم داعية إشكالية تجديد الخطاب الديني
بتاريخ الأحد 20 مايو 2018 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/33023091_10160450893465343_5550461054951096320_n.jpg?_nc_cat=0&oh=8cb1474ecda30218ec8e450d7098fa89&oe=5B8CF8ED
في ظلال الإسلام
هموم داعية
إشكالية تجديد الخطاب الديني
 د.شيخ عبد السلام  ابوشخيدم..
عضو المجلس الوطني والمجلس المركزي الفلسطيني


في ظلال الإسلام
هموم داعية
إشكالية تجديد الخطاب الديني
هموم داعية عنوان سبقني إليه الداعية الشهير الفذ الخطيب البليغ والناطق الفصيح العلامة محمد الغزالي، له علي شخصيا فضل الأستذة، وله على الجيل فضل الريادة الفكرية بالكلمة الواعية.. ولا أظن أن قَلما ما من قلب محب للشيخ يمكن ان يفي هذا الشيخ حقه ولكن الحمد لله الذي جعل في "جزاك الله خيرا" مكافأة عظيمة غنية بلا حدود.. فجزى الله المرحوم الشيخ الغزالي خير الجزاء على ما قدم في خدمة الإسلام ثقافة وفي خدمة امة الإسلام توعية واستنهاضا للهمم.. مما جعل لجنة التحكيم في جائزة الملك فيصل العالمية يقررون له نوال الجائزة بكفاءة+ وتملا مؤلفاته رفوف المكتبات العامة والخاصة ومحلات بيع الكتيب.. في السعودية ومن قبلها مصر الكنانة وغيرها   
لقد استمعت في هذا الصباح وقبل الفجر إلى لقطة من التسجيلات للشيخ الغزالي رحمه الله، يحذر فيه من أمريكا وحب أمريكا.. وسمعت قبلها بدقائق لقطة مسجلة في خطاب للمرحوم القذافي يقول فيها "طز في أمريكا" واستمعت قبل أيام للمرحوم جمال عبد الناصر.. يقول "لا نبالي بأمريكا ولا بمن هم وراء أمريكا؟ وهناك حتة ديون لأمريكا.. ندفعها لهم ع الجزمة" واستمعت إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في جميع خطاباته امام مجلس الامن والجمعية العمومية والمجلس المركزي الفلسطيني، والمجلس الوطني مؤخرا ... وغير ذلك في المقابلات الصحفية والتصريحات القيادية.. وخلاصة ما يقول " نحن في أيامنا هذه نعاني من الظلم الأمريكي بالتحيز التام مع الاحتلال الصهيوني للوطن الفلسطيني.. والذي من خلال هذا الانحياز الكامل تثبت أمريكا على نفسها انها طرف في الصراع.. متحيز للاحتلال الغاصب، ضد شعب اعزل يصمد في وجه الاحتلال دفاعا عن الحقوق الفلسطينية المشروعة في جميع الشرائع والقوانين الدولية والأديان السماوية والوضعية دينية كانت او علمانية.. 
و بذلك تثبت أمريكا عدم عدالتها في الوساطة في حل الصراع لأنها طرف غير حيادي فلابد ان يكون هناك أطراف حيادية للوساطة في الحل..
وغني عن البيان .. المواقف الشعبية في العالم العربي الثائر والرافض للظلم والعسف والتفرد الصهيوامريكي في القرار السياسي والتنفيذي..  
إذن أبناء الامة العربية من علماء ودعاة وقيادات سياسية وصناع قرار متفقون على عدم نزاهة أمريكا في القضية الفلسطينية خاصة وفي قضايا الصراع في العالم العربي عامة .. ولي ان اسجل الملاحظات التالية..
1-  رغم الاتفاق بل الإجماع على ذلك نجد بعض أصحاب الشوفونية الصحفية الذين يبحثون عن مياه عكرة ليزيدوها تعكيرا، فيقذفون بالشتائم والتهم ضد أبناء الامة.. يحرفون الكلم عن بعض مواضعه.. وقد حذرنا الله من ذلك..وانه من فعل اليهود.. ولكننا نحرفه.. ونلبسه ثيابا أسلامية ووطنيةّ فمثلا.. كتاب التقارير الأمنية يزخرفون شتيمة الشيخ مثلا بانها زعزعة للثقة بالقيادة فلابد ان يُحجر على الشيخ سجنا وتعذيبا.. حتى يعترف بما لا وجود له من عمالة لمن هم خارج الوطن! وتثور ثائرة المشايخ ضد الحاكم لانه سجن الشيخ او استدعى الداعية.. الفلاني.. لعل بعضهم محق! ولكن ! لماذا لا تتوجه بوصلتنا دوما ضد العدوان؟! ازعم انني اعرف شيئا عن الأسباب وراء ذلك.. لعل منها رغبتنا بالتخلص من العدوان بأسرع وقت.. وهي رغبة صحية.. ولكن لم نصوب النظر.. ولم نعمل الفكر.. من اجل ابداع وسائل مقاومة الاحتلال.. والظلم بالممكن المقدور فلا تكليف فوق القدرة.. ولعل ابسط مثل .. مقاومة انفسنا في الرغبة بشراء ألبان صناعة الاحتلال.. والاستعاضة عنها بالصناعة الوطنية.. ومقاومة شهوات انفسنا الجامحة في شراء البضاعة الامريكية بحجة جودتها!! ويستعاض عنها بنظائرها في العالم.. وتطول قائمة الأمثلة..
2-  ومن جانب آخر نجد الشيخ يشتم أمريكا ويلمز بالحاكم! قال يعني أنه جرئ! ولا يخشى في الله لومة لائم!! هل هذه النية نية مقبولة تعبديا؟! أم أنها تفوح بالرياء؟! وتحقيق الذات! وشفاء الغليل.. فيمن وممن؟! وفضليه الشيخ لا يملك إلا الحوقلة والبكاء.. وإبكاء المستمعين ولو بعد حين! أما عن العلاقات الدولية واهميتها وتشابكها من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب ومن أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.. وما يتطلبه ذلك من بدائل اقتصادية لتوفير وجود عُملة مقبولة دوليا في التبادل التجاري.. لتصل إليكم بضاعات وصناعات الصين واليابان والهند  وأفرييقيا وأوروبا وامريكا الشمالية والجنوبية... من مطعومات وملبوسات وامتعة وأدوات بلا حدود من الابرة إلى الصاروخ حسب التعبير القديم .. ونقول اليوم من الالكترونيات والديحيتال والموبايلات حتى الأقمار الصناعية والستالايت.. أنا متأكد أم أصحاب الفضيلة الذين يحاربون أمريكا بالشتائم ويحاربون إسرائيل بالدعاء.. ويجأرون إلى الله بالرجاء والبكاء,.. والحوقلة.. لا يعرفون شيئا عن عالم السياسة ولا الدبلماسية ولا العلاقات الدولية ولا عن شؤون الاقتصاد ولا التبادل التجاري او إلتزاماتها.. حضرت يوما لصلاة الجمعة في مسجد خباب بن الارت.. وقد تصدر للحديث الوعظي قبل الجمعة رجل اعرفه منذ أكثر من خمسين سنة!! كان أميا  يقرأ القليل من بقايا الصف الرابع الابتدائي.. ولكنه من شباب الدعوة! وكان حديثه بتحريم فتح الاعتمادات التجارية للاستيراد لأنها ربوية!! هو لا يعرف شريعة ولا اقتصاد  ولا استيراد ولا تصدير ولا أتعاب ولا تكاليف... كل ما يعرفه من الاتعاب هو أتعاب الحجَّار الذي يقلع الحجارة من الجبال!! ولكنه تثقف على ايدي من هم قبله في العمل الحزبي.. وتلقى كل عن كل والكل مثل صاحبنا يهرف بما لا يعرف,.. ويشتمون أمريكا وإسرائيل وجمال عبد الناصر والقذافي ومحمود عباس والشيخ الغزالي!! هل هذه هموم تستحق المراجعة يا أصحاب الفكر السياسي والقيادة الفكرية لنهضمة الامة؟!
وإلى لقاء آخر مع هموم أخرى مع تحيات 

 د.شيخ عبد السلام  ابوشخيدم..
عضو المجلس الوطني والمجلس المركزي الفلسطيني

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية