جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1354 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سليم عوض عيشان : في الذكرى السبعين للنكبة
بتاريخ الأحد 13 مايو 2018 الموضوع: قضايا وآراء

في الذكرى السبعين للنكبة
والتي تصادف 15/5/2018م
" ليلة سقوط حيفا " ؟؟!!
قصة قصيرة
بقلم / سليم عوض عيشان ( علاونة ) 


في الذكرى السبعين للنكبة
والتي تصادف 15/5/2018م
=============
" ليلة سقوط حيفا " ؟؟!!
قصة قصيرة
بقلم / سليم عوض عيشان ( علاونة ) 
-----------------
تنويه :
أحداث وشخوص النص حقيقية .. حدثت على أرض الواقع .. وليس من فضل للكاتب على النص اللهم سوى الصياغة الأدبية فحسب .
( الكاتب )
-------------------------------

* - ليلة سقوط حيفا - * 
 .. حدثني والدي – رحمه الله – عن أحداث سقوط " حيفا " بأن من أهم أسباب سقوط المدينة بيد العدو – علاوة على ضعف العدة والعتاد وعدم التدريب الجيد والكافي لرجال المقاومة الفلسطينية ؛ وتسلح رجال العصابات الصهيونية بالسلاح والعتاد الحديث – ورغم كل هذا فإن هناك سبباً آخر على جانب كبير من الأهمية .. والذي أدى إلى سقوط المدينة رغم المقاومة المستبسلة عن المدينة من قبل الثوار ...
 وهو ذلك التكتيك المفاجئ والغريب الذي اتبعه العدو في مهاجمة المدينة .
 حيث أن رجال الثوار من المقاومة الفلسطينية قد وصلهم خبرًا بطريقة سرية بأن العدو سوف يهاجمهم في تلك الليلة بقوة كبيرة من الناحية التي تقع على الشارع العام المؤدي إلى المدينة ..  فاستعد رجال المقاومة بشكل جيد للدفاع عن المدينة .. وصبوا كل قواهم في ذلك المكان المتوقع مهاجمة جنود العدو للمدينة منه .. ولكن الخطأ الجسيم الذي حدث لديهم بأنهم كانوا قد قاموا بتجميع كل قواتهم من رجال وعتاد وسلاح في ذلك المكان .. وفي تلك الناحية التي كان من المتوقع أن يقوم العدو بمهاجمة المدينة منها . ولكن يبدو بأن العدو كان قد سرب تلك المعلومة عن طريق بعض عملائه ؟؟!!.. وراح يعد خطة أخرى مفاجئة في الخفاء وبطريقة سرية وتكتم شديد .. فقام بتجهيز خطة مضادة ومعاكسة ومفاجئة .. فقاموا بمهاجمة المدينة من الناحية الأخرى التي لم يتوقع رجال المقاومة أن يهاجمهم العدو منها .. فكانت مفاجأة صاعقة أدت إلى انهيار وهزيمة رجال المقاومة وسقوط المدينة بشكل سريع  .. وذلك عندما هاجم رجال العصابات الصهيونية رجال المقاومة من الخلف بطريقة مفاجئة ومباغتة .. خاصة وأن رجال عصابات العدو قد تسلحوا بشكل جيد وهاجموا المدينة بأعداد كبيرة جدا ؟؟!! .
وكان والدي – رحمه الله - " أبو سليم " قد شارك في الحرب مساعدا للثوار ضد شراذم العدو الصهيوني ؛ ولقد استمات الثوار في الدفاع عن مدينتهم الجميلة الخالدة " حيفا " .. واستمات اليهود من أجل الاستيلاء عليها وقاموا بمهاجمتها عدة مرات ومن جميع الجهات .
 .. حدثني والدي – رحمه الله – بأنه في " ليلة سقوط حيفا " وعندما انهارت جبهة الدفاع عن المدينة .. وبدأ العدو بالدخول إلى المدينة والاستيلاء عليها وتقتليهم للرجال والنساء والأطفال وإثارة الذعر والرعب بين سكان المدينة الآمنين ...
 كان لنا جار ( شامي ) يسكن في منزل مقارب لمنزلنا .. فلما رأى ما حصل بالمدينة من دمار وخراب وتقتيل .. وما حدث من زحف لرجال العصابات الصهيونية إلى داخل المدينة .. أخرج سلاحه " الرشاش " الذي كان يخبئه في المنزل خاصته .. وارتقى سطح المنزل .. ونصب الرشاش فوق السطح .. وقام بتوجيهه إلى تلك الناحية التي كان العدو يتقدم منها نحو قلب المدينة .. وبدأ بإطلاق نيران مدفعه الرشاش نحو رجال العدو المتقدمين وهو يصرخ بصوت هادر مدوٍ بلهجته الشامية المميزة :
 " باطل ... باطل .. باطل ... "
 فسقط من العدو من سقط ؛ منهم القتيل ومنهم الجريح .. فلما تنبهوا لمصدر النيران .. أخذوا يطلقون نيران أسلحتهم الكثيفة عليه .. فأصيب بعدة جروح قاتلة ... ولكنه استمر في مكانه وهو يزأر كالليث الجسور.. وهو يوجه سلاحه نحو جنود العدو المتقدمين نحوه ويطلق عليهم النيران بكثافة ,
وفي النهاية سقط الرجل البطل شهيداً إلى جوار رشاشه بعد أن نفدت منه الذخيرة .. وهو ما زال يردد بصوت هادر : " باطل .. باطل .. باطل .. "
وأسلم الرجل الروح إلى بارئها وهو ما زال يتمتم :  " باطل .. باطل .. باطل .. " .
 .. وسقطت " حيفا " مدينة الحب والسلام ... والرجل ما زال يتمتم بهمس : 
" باطل ... باطل .. باطل " ..... 

(( انتهى النص .. وما زال صورت الرجل يدوي مجلجلاً هادراً ... 
" باطل ... باطل ... باطل " ...........

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية