جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 282 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبدالله القفاري : حسابات الممانعة لا تنطبق على بيدر الثورة !!
بتاريخ الأثنين 06 يونيو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

حسابات الممانعة لا تنطبق على بيدر الثورة !!
د. عبدالله القفاري
    حساب حقل الممانعة لم ينطبق على بيدر الثورة عندما أخذت تلتهم أطراف تحالفاتها، ولذا عاشت مرحلة عصيبة، لتلد سيناريوهات متعددة لمؤامرات تتهافت في السقوط، وهي تضع حقل الثورة في مرمى نيران مدافع الممانعة


حسابات الممانعة لا تنطبق على بيدر الثورة !!
د. عبدالله القفاري
    حساب حقل الممانعة لم ينطبق على بيدر الثورة عندما أخذت تلتهم أطراف تحالفاتها، ولذا عاشت مرحلة عصيبة، لتلد سيناريوهات متعددة لمؤامرات تتهافت في السقوط، وهي تضع حقل الثورة في مرمى نيران مدافع الممانعة
عندما نتحدث عن تيار الممانعة أو المقاومة، فنحن نتحدث عن تيار واسع، له علاقاته ورموزه وأحزابه ومثقفوه وإعلامه وتحالفاته. ولا يمكن بحال أن يوضع تيار الممانعة في سلة واحدة، إلا أن الغريب ذلك الانتظام في مواقف متشابهة الفرق فيها بالدرجة لا بالنوع، وبالقدرة على تغليف الحقائق بتوجس المؤامرة من الزلزال الأكبر الذي ضرب المنطقة العربية عندما وصلت آثاره أطراف دولة الممانعة.
رمزية هذا التيار في عقول الكثيرين ممن يؤمنون بخيار المقاومة والممانعة، ليس بالضرورة هي الصوت العالي في هذا التيار، والقوى الفاعلة فيه والموجهة لنشاطه وصراعاته وعلاقاته. ولذا تبدو الصورة ملتبسة احيانا في عقل يؤمن بالمقاومة والممانعة، ولكن تجرحه قراءة تيار صادم لم يشذ عنه اليوم الا القليل، وقبِل الكثير الاصطفاف مشاركة او صمتاً في عملية اغتيال كبرى لحق الانسان العربي في ممانعة الاضطهاد والقمع والتغييب.
لقد خسر هذا التيار في بضعة شهور ما بناه في سنوات. خسر تلك القيمة التي طالما رسخت في الاذهان باعتباره المشروع الأقدر على مواجهة الكيان الاسرائيلي، والخيار الاكثر جدوى في الصراع العربي - الاسرائيلي الطويل. ولن تعود الثقة بهذا التيار الى سابق عهدها بعد ان قرر الاصطفاف الى جانب القمع والإلغاء والاستبداد، ومواجهة مطالب شعبية لا تطمح بأكثر من الحرية والكرامة واستنقاذ حقوق طبيعية طالما غُيبت تحت قبضة أجهزة دولة الممانعة الامنية.
كشف الصوت الاعلى في هذه الممانعة بإعلامها ومثقفيها وأجهزتها أنها لا تختلف بحال عن نظم القمع والاستبداد، وتولت إخراج سيناريوهات متهافتة لتعيد إنتاج وترويج وصناعة مؤامرة تستهدف قلب الممانعة، إلا أن هذا الجهد لم يصمد أمام وقائع تؤكد أن المؤامرة موجهة لإجهاض حالة عربية تستنهض الانسان العربي لاستعادة فاعليته وقدرته في التأثير والتغيير.
لم يفت في عضد هذه الممانعة لا جثث المتظاهرين الملقاة في الشوارع، ولا رصاصات الغدر الموجهة لكل شبح متظاهر ولو كان طفلا أو امرأة، ولا الاعتقالات الجماعية، ولا صرخات المكلومين، ولا فجيعة المضطهدين، ولا فزع المروعين من جيوش الممانعة.
ظل هذا التيار في حالة ارتباك واضحة منذ الايام الاولى وهو يراقب بحذر هذا الزلزال. وحينما أطلق هذا التيار تأييده لثورتيْ تونس ومصر، اعتمد على رؤيته الرائجة لحالة الصراع بين محور الممانعة والاعتدال. أما الحالة الليبية فهي حظيت بمواقف متباينة إلا صعوبة الدفاع عن نظام لم تترك فرصة ل (لكن) التي ابتلعتها الممانعة بصعوبة. محاولة تخريج او إعادة رسم ملامح ثورات شعبية بلا مواقف ايديولوجية او عناوين مفخخة مع الآخر لم تمنع تيار الممانعة من محاولة جر اتجاهات التحول الكبير باعتباره انتصارا لها في مواجهة المشروع الامريكي تحديداً!!
وعلى الرغم من التجاوز في هذا التأويل، ومحاولة تسويق صورة ليست دقيقة عن واقع مجتمعات وتطلعات شعوب ومسار انتفاضات شعبية تستهدف أولًا التخلص من نظام مستبد بحثاً عن نظام مستجيب لقيم وحقوق لا يمكن تجاوزها او القفز فوقها .. والتطلع لدولة مدنية تعددية لا تسمح بإعادة انتاج نظام الاستبداد، إلا أن موقف تيار الممانعة وإعلامه ومثقفيه واجهزته كانت منسجمة على الاقل مع شعور عربي شعبي كبير يؤيد خروج هذه المنطقة من عقود التيئيس وانظمة التسلط والتوقف المزمن.
إلا ان تلك الممانعة بدأت تتحسس اقدامها عندما بدأت ذات الشعارات وذات المطالب تطرق ابوابها. هنا وقعت الممانعة في حيرة هزت اركانها، وهي تعايش مرحلة لم تتوقعها او تحسب لها حساباً. ظل الصمت في المرحلة الاولى سمة المشهد، ولكنه تفجر بعد ذلك تأييدا للقمع وتخريجا للمؤامرة الصهيو- امريكية ضد النظام والمقاومة، وتم ترويج سيناريوهات أخرى لا صلة لها بالواقع ولا دليل عليها، ولا مؤشر على حضورها في مسلسل القتل اليومي لشعب أعزل خرج يصرخ مطالباً بالحرية.
يحسب في الحقيقة لحركة حماس، وقد أدركت بحسها السياسي منذ الايام الاولى أن البقاء دون حراك سيكبل قواها، ويجرها إلى موقع يُسقط عنها مشروعية المقاومة، ويجعلها إذا لم تنفذ بجلدها فستكون ضمن دائرة المشاركة في مشروع التأمين على القمع الدموي، وهي الحركة التي ليس لها من شهادة بقاء سوى تصديها ومقاومتها لأبشع مظالم الاحتلال.
لقد استلهمت فرصة العودة للبحث عن مشروع مصالحة. ولم تكن الهرولة للمصالحة بعد الممانعة الطويلة سوى ما تشهده الدولة الحاضنة من انتفاضة شعبية قد تودي بها قبل ان تودي بالنظام. لم تخرج حماس من حلف المقاومة والممانعة ولكنها نأت بنفسها عنه، واختطت طريقاً للرجعة حتى لا تفاجئها الايام بكارثة ستكون اول ضحاياها المقاومة الفلسطينية التي كثيرا ما وظفت ضمن تحالفات أضرت بها أكثر مما خدمت مشروعها.
تدين الممانعة بشدة بكل تنويعاتها وقواها، سياسة الكيل بمكيالين التي تمارسها القوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية تجاه قضية الصراع العربي - الاسرائيلي، ولكنها فشلت وسقطت في امتحان كيل الانتفاضات العربية، بل طففت كيلها لدرجة وضعتها في مواجهة الشعوب التي طالما دعمتها وتغنت بها ورفعت شعاراتها.
لقد وقعت في ذات المصيدة، فها هي تسقط في الامتحان، بعد أن بدأت نيران الانتفاضة الشعبية تشتعل بأطرافها. فهذه ثورة شعبية تستحق التأييد والتمجيد، وترويج الوعد القادم بالتحرر باسمها، وتلك مؤامرة كبرى تستهدف الممانعة والمقاومة، كل هذا على الرغم من ان السياق والحضور والتأثير الذي أطلق هذا الحراك هنا او هناك، يكاد يؤول لذات الاسباب، ويُحمل على ذات الوسيلة، ويواجه نفس الاساليب، ويوحي بشعور عربي ممتد اشتكت له اعضاء فتداعت له أطراف اخرى.
لقد خلت حبكة المؤامرة من مقومات تستطيع الصمود أمام محاكمة أمينة للوقائع والسياق.
ومن المدهش ألا يخلو خطاب او تخريجٌ لهؤلاء الذين يتبرعون بتغطية مسلسل القمع والقتل من الاعتراف المبدئي بمطالب الجماهير، مع استحضار "لكن" الكبيرة التي تحجب المشهد برمته تحت ظلال المؤامرة. تناقض صارخ يوحي بهزالة الموقف، ناهيك بانعدام أخلاقيته. أليست ممانعة الاحتلال تعني ممانعة الظلم والاضطهاد والقمع والإلغاء؟ كيف تحولت هذه ال "لكن" إلى ممانعة الشعوب في تناقض لا يستقيم في عقل أخلاقي أو روح تتوق لمعاني الكرامة والحرية.
الاجابة عن كل هذا، أن حساب حقل الممانعة لم ينطبق على بيدر الثورة عندما أخذت تلتهم اطراف تحالفاتها، ولذا عاشت مرحلة عصيبة، لتلد سيناريوهات متعددة لمؤامرات تتهافت في السقوط، وهي تضع حقل الثورة في مرمى نيران مدافع الممانعة.
إنني حزين لهذه الممانعة، التي إذا لم يكن الانسان العربي الذي تتوسله كرامة وحقوقاً وحرية قضيتها الاولى فهي ليست اكثر من تحالفات قوى انتهازية وطائفية ومصالح فئوية تعمل ضمن دائرة محسوبة ومشروطة، وهذا يجعل حتى إنجازاتها تتراجع أمام صعوبة الثقة بمشروعها.
لا يحتمل الوضع اليوم سوى الموقف الواضح الصريح دون مماحكة أو تردد. لم يعد ثمة خيارات أخرى، فإما ان تكون مع مطالب وحقوق الانسان العربي الذي يريد ان يضع حدا لنظم القمع والالغاء والمصادرة والاستبداد الطويل بدون "ولكن " ودون عبارات مفخخة تقول الشيء ونقيضه. أو أن تصطف الى جانب ممانعة مطالب مشروعة وإنسانية واخلاقية تحت ذرائع مؤامرات وهمية لتعود هذه الشعوب تمضغ البؤس واليأس الطويل.




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية