جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 637 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ساهر الأقرع : نقطة نظام: الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ديوان المظالم
بتاريخ الأثنين 06 يونيو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

نقطة نظام: الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"

بقلم : ساهر الأقرع



أطيب تحية وتقدير للأخ أ. "صلاح عبد العاطي" و لكافة الإخوة الكرام في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، على جهودكم الوطنية الواضحة، لما لكم من دور أساسي ورائد في متابعه القضايا التي تنتهك بها حقوق الإنسان أينما وجد في كافة محافظات الوطن والدفاع عنها .


نقطة نظام: الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"

بقلم : ساهر الأقرع



أطيب تحية وتقدير للأخ أ. "صلاح عبد العاطي" و لكافة الإخوة الكرام في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، على جهودكم الوطنية الواضحة، لما لكم من دور أساسي ورائد في متابعه القضايا التي تنتهك بها حقوق الإنسان أينما وجد في كافة محافظات الوطن والدفاع عنها .



الإخوة في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، بكلمات تقطر شكر وعرفان واحترام لجهودكم الجبارة التي تبذلونها في خدمة المواطن الفلسطيني ونصرة لحقوقه التي تنتهك، وهذا نابع من أفواه فلسطينية كثيرة التي توجب وتحترم الإنسان كقيمة كبيرة، وتدافع عنه، وأنا أحد المتابعين لكم في الكثير من القضايا التي سجلتموها لديكم من انتهاك صارخ لحقوق الإنسان في قطاع غزة ولكن المعتدين يهدفون دائماً أولاً وأخيراً إلى إخفاء الحقيقية وجرها إلى المهاترات التي تظهر بأنها هي مبدأهم وسياستهم في النيل من أي جهد يحاول أن يقدم من أي مجموعة وتشكيل خارج عنهم .

لقد ثابرت طويلا ألا أكتب شيئاً لأسباب كثيرة لست بصدد شرحها الآن، فالحمد لله إن كتاباتي كثيرة وجادة قبل أن يدخل العديد من متصدري المناصب القيادية والواجهات المندائية " الجدد" من الداخل والذي يظهر جلياً أنهم لا يرغبون بأي صوت يظهر غير أصواتهم، مهما كانت قوية وذات تأثير وجدية، فكتاباتي مشهود لها بالجدية والتبصر، ولم تأت من فراغ بل جاءت لمواكبتي وانشغالي منذ زمن طويل في متابعتي للانتهاكات التي يتعرض لها المواطن الفلسطيني واطلاعي على معظم الدراسات والكتب، فأي مهتم باللهو أو ناشط بحقوق الإنسان في عموم فلسطين يعرف من هو وبعض المواطنين والمثقفين الكرام خير شاهد على ما أقول .

لقد أصبت قلب الحقيقة، وجنبت نفسي العديد من المشاكل نتيجة عدم الكتابة فيظهر أن عقدة ( ......) تلاحق البعض .

تعرض الكثير من الزملاء  الكتاب والصحفيين والشعراء والمثقفين لكثير من الظلم والاستبداد من قبل قوي الأمن، بل تم البطش بأبناء غير المنتمين لهذه القوي، وكلما نادوا بحقوقهم أو بمساواتهم مع بقية المواطنين، حتى كبرت الهوة من عدم الثقة في تلك الأجهزة، وزادت كراهية أبناء الشعب الفلسطيني تجاه الطبقة الحاكمة، بل أصبح كل فلسطيني يشعر بالتهديد أو بعدم الأمان والاستقرار على مستقبله ومستقبل أبنائه حتى الآن أي بعد توقيع المصالحة لم يتغير شيء إلا القليل - القليل أي نقطة في بحر، وفي ظل استمرار هذه السياسة الخطيرة والممارسة من الحكم، بل حتى هؤلاء من أبناء الحزب الحاكم بغزة القريبين من السلطة من وزراء وأعضاء في الحكومة أصبحوا يعون خطورة الموضوع والشعور بنفس التهديد على هويتهم أو أجيالهم القادمة .

ومن هذا المنطلق أقول لكل مسئول في موقعه إن سياسة التعذيب غير مجدية بل لا تأتي إلا بالويلات والخراب للجميع، فلنتعلم من تجارب الآخرين المريرة، ونطالب جميع المسئولين كلاً في موقعة البدء بتنفيذ  المصالحة بشكل شفاف و حقيقي مع المواطنين، والإقرار بخطأ السياسات السابقة و الحالية والعمل على وقفها، وفتح صفحة جديدة من التعاون والعمل المشترك على اعتبار أن قدرهم وخيارهم الوحيد هو في أن يتعايشوا ويعيشوا جنبا إلى جنب .

الإخوة في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، الكرام من الصعب إيجاد أي حلول لمشكلة التمييز في قطاع غزة دون الإقرار من قبل الحزب الحاكم في غزة بان هناك مشكلة، هم مسئولين عن خلقها وعليهم إيجاد الحلول وبمراقبتكم انتم كمؤسسات حقوق إنسان عاملة وفاعلة في قطاع غزة.

في زمن تمرست فيه أجهزة الأمن في غزة على شتى الطرق في انتهاكها لكرامة الناس، أصبحت هذه الأجهزة تتصفح البيانات العاجلة التي تستنكر حملات الاعتقال التي تقوم بها، تنتظر بكل برود أعصاب هدوء العاصفة، لتطمئن بعد ذلك لدخول ضحاياها في عالم النسيان .

للرد على هذه العدوانية الصريحة بحق المواطنة والحقوق الإنسانية، مهمتنا لم تعد مجرد إصدار بيان تبرئة ذمة ذاتية: يجب أن يتحول كل يوم إضافي في اعتقال زميل سياسي مناضل من أجل الحرية إلى وصمة خزي في جبين السجان، يجب تعميم كل ملاحقة أو مضايقة أو تقييد للحريات في فضاء الزمان والمكان لجعل عار الجلاد أشد شيئاً وقبحاً بنشره على الملأ .

من أجل أكبر تضامن مع الضحايا واجبنا يعني أن نحول النسيان السلطوي لهم إلى ذاكرة دائمة وحضور مستمر.

إن التعاطف لكبير جداً منا لكل معتقل سياسي في السجون وبكل المعاني الثقافية والإعلامية والسياسية، ولكن أصبح من الضروري خلق نقطة استقطاب جماعية قادرة على ممارسة المزيد من الضغط على الجلادين بغية الكف عن ممارسات انتهاك حقوق الإنسان وانتم في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، مطالبون اليوم وأكثر من أي وقت مضي بالاستمرار في مواقفكم التي عرفناها علي مدار سنوات منصرمة و الشجاعة في الدفاع عن حقوق المواطن الفلسطيني .

طموح الشرفاء، أن تكون نقطة الاستقطاب هذه لكل المتعاطفين مع الذين تعذبوا في السجون وبقية المعتقلين في سياق آلية فاعلة تحقق هذا الهدف، مؤكدين مواجهتنا لسياسة النسيان والتهدئة وحرصنا على التصدي لانتهاكات حقوق الإنسان .
صحفي وكاتب فلسطيني



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية