جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 364 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نادية الصبار : حين يتحول التاريخ إلى أدب
بتاريخ الثلاثاء 27 مارس 2018 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/29543308_10156153686615119_7458963640796685873_n.jpg?_nc_cat=0&oh=7080fc3b945d256817a96add0ee57629&oe=5B3F0C0B
حين يتحول التاريخ إلى أدب
بقلم الإعلامية نادية الصبار


حين يتحول التاريخ إلى أدب
بقلم الإعلامية نادية الصبار
إذا كان التاريخ تسجيلا وتوصيفا وتحليلا للأحداث عبر إعادة بناء الماضي كما كان عليه زمانه ومكانه على أسس علمية محايدة للوصول إلى الحقيقة فنتمكن من فهم الحاضر والتنبؤ للمستقبل.
وإذ التاريخ لا يكتب في غياب الوثيقة فإن الابستمولوجيا الأمريكية ولغرض في نفس يعقوب قامت بإسقاط نظرية ظهرت مع البنيويين الفرنسيين أمثال "ليون بارت" و"دريدا" و"ميشيل فوكو" الذين تحدثوا عن موت المؤلف، فرولان بارت في مقالته: "جمود النص وموت المؤلف" تحدث عن ثلاثة مفاهيم بمثابة معابر تقود للذة النص: النص و الكتابة ثم القراءة؛ هذا و أن ما توصل إليه رولان بارت حسب بعض المختصين ليس جديدا؛ فقد ورد في كتابات عربية و أبرزها نظرية النظم عند الجرجاني والملامح النقدية عند القرجاني وابن اثير الموصلي...
على أي؛ فلقد تم إسقاط النظرية من طرف الابستيمولوجيا الأمريكية على النص التاريخي على اعتبارات من بينها أنه ما من إمكانية لإجراء دراسة حقيقية للإنسان أو الطبيعة البشرية وتباعا لا يمكن الوصول بتاتا للحقيقة ولو مع استعمال الوثيقة كوسيلة حجاجية قد تعطي النص التاريخي قوته؛ هذا إذا لم تكن خلفيات معينة تقود المؤرخ لتقويض الوثيقة و تأويلها وفق غايات. فمؤرخوا البلاط عبر التاريخ أولوا الوثائق والنصوص و فق غايات تملى عليهم وهذه حقيقة لا يمكن إنكارها...و هنا نسوق القولة الشهيرة للشاعر الفرنسي:" التاريخ يبرر ما نريد؛ إنه لا يعلم شيئا بدقة وحزم...التاريخ أخطر محصول أنتجته كيمياء الفكر".
وبناء على هذه الاعتبارات ترى الابستيمولوجيا الأمريكية بأن الثقافة الإنسانية يمكن فهمها عن طريق الوسائل البنيوية على غرار اللغة باعتبارها نسقا من الإشارات و الرموز وأداة من أدوات المعرفة. هذا ما دفع الدكتور "عبد الحق بوعزة"لأن يهتم بهذا الموضوع الذي لم ينتبه له العلماء العرب بل ما أعاروه الأهمية التي يحب ان تولى له والغوص في خلفيات هذا الإسقاط ومدعاة هذا الإسقاط عبر ما أسماه المنعرج اللساني. فقد جاءت مداخلته باللغة الفرنسية تحت عنوان: "Le concept du liguistic turn ou quand l'histoire devient genre التي قدمها بمؤتمر مقاربات في نسخته الثانية في موضوع:" المفاهيم في العلوم الإنسانية الذي نظمته مؤسسة مقاربات بشراكة مع كلية ظهر المهراز فاس ومختبر التواصل وجمالية النص وبتنسيق مع حلقة الفكر المغربي والذي دارت رحاه بدار الثقافة لافيات يومي 17و 18فبراير 2018. و الأجمل أنه قدم مداخلته بالفرنسية بحكم تخصصه و أفرد لها حيزا قدم فيه مضامين مداخلته القيمة باللغة العربية احتراما للحضور و للغة الأم. وللإشارة فالمداخلة جاءت محكمة بالجزء الثالث من مطبوع شمل كل أشغال المؤتمر من منشورات مؤسسة مقاربات بعنوان "المفاهيم في العلوم الإنسانية -مرجعبات وتصورات -.
يقول الدكتور عبد الحق بوعزة أن هذا الإسقاط حول التاريخ إلى أدب والتاريخ ليس أدبا وهذا أمر خطير جدا، و قد تكلم بحرارة المثقف وأرق الكاتب كيف أن المغكرين العرب لم ينتبهوا للأمر وغاب عنهم الاشتغال على هذا المنعرج اللغوي وكيف تحول التاريخ إلى أدب. فما أسماه منعرجا لغويا قال أنه كان سباقا إليه فإنه ورد بكتابات أخرى تحت مسمى الانعطاف اللغوي و إن كنت أرى مفهوم المنعرج اللغوي أصدق معنى و أبلغ.
فحسب ذات المحاضر و في سؤال طرحناه عليه وقد شدتنا مداخلته؛ فإن أمريكا نجحت من خلال البنيوية إلى ضرب كل الخطابات وعبر المنعرج اللغوي حولت الخطاب التاريخي كآخر خطاب مستهدف و الذي أساسه الوثيقة إلى خطاب أدبي. وحين سألناه عن الخلفية من وراء ضرب الخطاب التاريخي وهل تعاني أمريكا مركب نقص اسمه التاريخ لأنه شاهد على تاريخها المشؤوم و إبادتها لحضارة و لشعوب أصلية لتؤسس حضارة مجتثة على أنقاض الإبادة و تجارة الرقيق وعلى تصريف أزمة أوربا إلى القارة الجديدة، أجاب بأن الخلفية هي أيديولوجيا تحاول القضاء على التاريخ والتاريخ ككل.
أيديولوجيا تفقد النص التاريخي و تخرجه من حمولته و تجعل من الرواية التاريخية تتربع على عرش التاريخ . بيد أنها ضرب من الرواية يمتزج فيه التاريخ بالخيال ليقوم بتصوير عهد من العهود دون أن يتقيد بها... و الواقع أن الروايات التاريخية رغم شعبيتها الكبيرة فإنها لا ترقى إلى مستوى التاريخ.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية