جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
http://s-palestine.net/arabic/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1478756502_6109.JPG&w=690



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )

http://yaf.ps/server/uploadedFiles/photogallery/hesar/full/008.jpg


( الموقف ) يكتبها للصباح مأمون هارون


اشراقة الصباح


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 316 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة
·الدكتور خالد السراحنه يزور مدرسة ثانوية جنين الشرعية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون



مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عاطف ابو بكر/ابو فرح : ( يا راحلاً للقدسْ )
بتاريخ الجمعة 12 يناير 2018 الموضوع: قضايا وآراء

( يا راحلاً للقدسْ )
مهداة لروح الشهيد،القائدالكبير، ابو إياد،
:صلاح خلف:الأخ والصديق :الغني عن التعريف


( يا راحلاً للقدسْ )
مهداة لروح الشهيد،القائدالكبير، ابو إياد،
:صلاح خلف:الأخ والصديق :الغني عن التعريف
---------------------------------------------
يا راحِلاً للقدْسِ دونَ سِواها
خُذْني هناكَ فقدْ رغِبْتُ لِقاها

كمْ قد رحَلْتَ ولمْ أكُنْ لكَ حاسِداً
واليومَ أحْسدُ مَنْ يضُمُّ ثراها

إنِّي لأعًْتبُ مِنْ خِلالِ محبتي
والعينُ بعدكَ قَدْ عرَفْتُ سَخاها

مهما تصُبُ فمَنْ يقولُ بأنّها
أوْفَتْ ،ولوْ مطر الدموع عَماها

ها قَدْ رحلْتَ ولمْ تقلْ يا صاحبي
هيّا نشُمُّ مَعَ الصباح هواها

أأظلُّ وحدي في المنافي هائِماً؟
فالروحُ سهْمكَ في الفؤاد رَماها

أأقولُ إنّي قَدْ يئِسْتُ وعنْدها؟
تغدو ثياب الذّلِ كلّ كِساها

فالوعدُ أقْطعُ لو بقِيتُ بمُفردي
إكمال (حربٍ) قد يطولُ مَداها

لا لنْ أُسَلِّمَ للتراجع لحظة ً
لا والذي عَمَد السماءِ بناها

لا لن أُسلِّمَ رغم عنْفِ مرارتي
فالروح تأْبى أنْ تديرَ خُطاها

كمْ مرةٍ نصَبوا الكمين َ ،فأَيْنهُ؟
خطَرٌ ولوْ فِيهِ الممات ثناها

فهي المخاطرُ للهمامِ دروجهُ
وبدونها تئد النفوسُ عُلاها

إنّ المهانةَ لا تليقُ بِمِثْلِنا
والنفس ُ تأْبى أنْ تسيرَ وَراها

إنّي تحدّيْتُ المخاطرَ صاحبي
والعيْنُمتْرٌ لا تزيِدُ رُؤاها

ورفضْتُ إحْناءَ الجبينِ لقاتلٍ
فَمَنِ الخطوبُ القاحِماتُ لَواها؟

فاقْررْ بدنيا الخُلْد فهي عزيمتي
تلجُ المحالَ ولا تخورُ قُواها

من قال إنَّ الغدرَ يثني همة ً
كالنار تقدحُ أو يفوقُ لَظاها

منْ قال إنّي قد أُسلّم راية ً
فالكفُ ترفعُ في السماءِ لِواها

خسيءَ المشكِّكُ فالمخاطر سُلّمٌ
وهي المفاخر، مَنْ رقاهُ جَناها

لا لن أُهادنَ مجرما ً وكواتماً
مهما تعالى كالكلاب عُواها

لا لن أُبَرّيءَ كفّها مِنْ دمِّنا
مهما اتهامي قد أثار عِداها

إنّي نذرْتُ ،بأنْ أُعرّي زيفها
فنزَعْتُ عن تلك الوجوه غِطاها

فتبيَّنْ الخلْقُ الكثير تشوّهاً
ضافتْهُ للوجه الدميم يداها

واليوم مهما بالزعيقِ تسَلّحَتْ
لن تسترَ الجُملُ الثخانُ عَراها

فهي الجحورُ الكالحاتُ ديارها
والدَمُّ لعْقُ الدمٍّ كلُّ هَواها

كم مرّةٍ قتَلَتْ فقلنا إنّها
نابتْ عنِ (الموسادِ)فهْو وَراها

بالغدر تُبْدِعُ والصراع بِعرْفها
قتل الشقيق وليس قتل "عِداها"

فهو الرصاص موجّهٌ لنحورنا
تلك الحقيقة كالشموس نراها

فاقرأْ كشوف القتل في تاريخها
تلقى الإجابةَ مَنْ إليهِ هَداها

تلقى اتهاما ً قابضاً بخِناقها
وترى بعينك مَنْ يكون شَراها

تلك العصابةُ كالذئابِ وشرّها
لبستْهُ طول الوقت مثل رِداها

فالطبعُ يغلب والتطبّعُ كاذبٌ
وهي الجرائم لا تعيشُ بَلاها

لغةُ الجرائم لن تصيرَ شريعةً
مهما بها" أفعى الجحور "تباهى

فالشعب ينبذ فعلها كعصابةٍ
غرقَتْ بكل الموبقات يداها

هوِّنْ عليك فإنَّ ِمثْلك صاحبي
أرْماحُ قومٍ لا تلينُ قَناها

يا مَنْ سدَدْتَ على الجرائم دربها
واخترْتَ وحدكَ أنْ تقصّ أذاها

كنتَ المطارِدُ في البلاد فلولها
وسعيْتَ في ساح الصراع لِقاها

إمّا غُدِرْتَ فإن في أعناقنا
كبرى الديونِ ومن بكاك وَفاها

(ها قد وفينا يا شهيد ،وَمَنْ بكى
"تلك العصابةُ"'يا شهيد نهاها)

ولقد سعَيْتَ مبكِّراً تدميرها
لجرائمٍ كان الحصيفُ يراها

تلك العصابة ما رمَتْ برصاصةٍ
أعداءنا،رغم ارتفاع عُواها

لكّنّها كانتْ تؤَجِّرُ ،قتلها
فاٌقْبِحْ بدورٍ،دانَها وخَزاها

لَمْ يبكِها أحدٌ بوقتِ دمارها
فالشعبُ يعرف شرّها وبَلاها

(ملكُ الملوك،شريكها في قتلها
وهما أداةٌ، والعدوُّ رَعاها)

(شربَ العقيدُ مِنَ الدماءِ وما ارتوى
واليومَ يشربُ ما الكؤوسُ مَلاها)

وجها ً لوجْهٍ ما أتوك فحربهمْ
ُيسرٌ عليك ولو يطول مَداها

لكّنهمْ جاؤا كصِلٍ غادرٍ
والحرُّ حربٌ لو تُعِرُّ أَباها

يا أيها الخلُّ المسافر للذرى
والروح يومضُ في الطريق سَناها

سافرْتَ للقدس الشريف بسرعةٍ
لمّا أتاك مَعَ العِشاء نِداها

فعرَجْتَ للمجد الرفيع محققا ً
للنفس في أقسى الظروف مُناها

يا مَنْ جعلْتَ مِنَ السخاء مطيّةً
وسرَيْتَ للأوطان دون سِواها

قد بتُّ أنطرُ أن تؤَمِّنَ عودتي
فالروح عندي ،لا يُحَدُّ عَناها

مالي أُهيِّجُ لو ذُكرْتَ مواجعي
فهي الصعابُ الآتياتُ أراها

يا أيها المحبوبُ قَرَّ فمهجتي
رضِعَتْ لِبان المرِّ منذ صِباها

واليوم رغم الفقْد ثمّ خسارتي
ستظلُّ كالصوّان رغم أساها

فاصعدْ أخي في :الفتحِ:فهي مدائني
وقفَتْ على الصفيْن جنْب قُراها

والشيب والشبّان أيضاً أقبلوا
والصخر والفتيان ثمّ ظِباها

وأتتْكَ أجيال الكرامة كلّها
وحجارها في الكفّ ثمّ مُداها

فسَمِعْتَ من تلك الحجار صليلها
وسمعتَ من تلك الجموع غِناها

حمَلتْكَ أيدٍ كالشموع طريةٌ
فأنار لحظك في البلاد دُجاها

ضمّتْكَ قدْس الخالدين لصدرها
فازداد منكَ،جمالها وبَهاها

هل كنتَ تقنعُ لو إليك تناقلوا
تلك المشاهدُ والعديد رَواها؟

قد كُنتَ تقنعُ باليسير وعندما
شاهدْتَها بالعين ذُقْتَ حَلاها

أصلاح إِنَّكَ شمسنا ،وبدورنا
منك استعارتْ في الظلام ضِياها

أصلاح إِنَّكَ روضنا،وورودنا
منك استعارتْ في الصباح شَذاها

أصلاح إِنَّكَ سيفنا،وحجارنا
منك استعارتْ في الطعان ظُباها

أصلاح إِنَّكَ درعنا،وحروبنا
مَنْ قبل خيلكَ يا صلاح غَشاها؟

قد كُنتَ في كل الدروب دليلنا
أمّا الصِعاب فمنْ سواك لَواها؟

بيروت تشهد فالأدلَّةُ عندها
والموتُ أعجزُ أنْ يكون طَواها

كُنتَ :الفدائي:في الخطوب،فأَيْنهُ؟
مَنْ قال عكسَ مقولتي ونَفاها

لو قيل يوما ً أنّ ثورتنا خبَتْ
لرفعْتَ في أرض الخصوم لِواها

كُنتَ (انتحاري)الفتح،تضرب بغتةً
والخصم يدرك مَنْ بذاك رماها

لو قيل في المرّيخ ، دُمِّر وْكرهُ
لتخيّلوا أنّ الشهيد وراها

فافتحْ ملفّاً للمفاخرِ ضمّها
واسألْ شقيقا ً في الحصار قَراها

واسألْ متونَ المجد مَنْ لسروجهِ؟
قبل الذي نرثيهِ كان عَلاها

تلك الحقائق كالشموس فأبعِدوا
سحُباً تُحاولُ أنْ تزيل جَلاها

يا صاحبي لا تلتفتْ لصغائرٍ
واصعدْ فإنّك للجبال ذُراها

خلّفْتَ تاريخا ً َيعُزُّ بوقتنا
فِيهِ الكنوز مليئةٌ بِحُلاها

لا تقرنوهُ بغيرهِ فهو الذي
بالدّمِ صاغ سطورهُ ومضاها

يا أيها المغدور مثلك لن أرى
رجلا ً إذا قطَعَ الوعودَ وَفاها

رجلاً إذا لمحَ الخطوبَ بدرْبهِ
ركَلَ الخطوب برجْلهِ ومشاها

رجلاً إذا امْتُحِنَ الرجال رأيتهُ
قحْمَ المنايا والصعاب خََطاها

رجلاً إذا ظنّوا الصعاب تُعيقهُ
ناخ المحال ظُهورهُ فرَقاها

رجلاً إذا سألوا المعالي أَيُّهَا
مِنْ بيننا تلك الصروح بناها

شارتْ إليهِ وباعتزازٍ ردّدَتْ
ذاك المسربلُ بالفخار بداها

وضعَ الأساسَ وكل عامٍ أرْدَفَتْ
مترا ً أضاف بكفِّهِ لِعُلاها

رجلا ً إذا حسدوا الوليدةَ باٌبْنها
فالأُمُّ أمّكَ مَنْ يكون عَداها؟

رجلا ً إذا ما غاب غابتْ شمسنا
والليلُ إثْر الليلِ فِيهِ نَعاها

كم قد فقدتُ مِنَ الأحبةِ قبلهُ
لكنَّ ُرزْئي فِيهِ ليس يُضاهى (١)

في الليلَةِ الظلْماءِ نَفْقِدُ بَدْرَنا
لو كانَ حيَّاً ،كالبدورِ ضَواها (٢)

كم نفْتَقِدْكَ الآنَ أنتَ وَثُلَّةٌ
للفتحِ كُنْتمْ إذ تئنُّ شِفاها(٣)

لو كانَ مثلكَ بينَنا يا صاحبي
لَأْعَدْتَ في ساحِ الصراعِ سَناها(٤)

ونَزَلْتَ للميْدانِ أنتَ وَجُنْدُها
فهوَ القتالُ شريعها وسَماها(٥)

قد كُنْتَ تَرْدعُ مَنْ يَمَسُّ حُدودها
ويَجوزُ شِبْراً طاهِراً بِثَراها(٦)

واليوْمَ كمْ نحتاجُ رَدْعَ عَدَُوِّنا
وْسواهُ، مِمَّنْ أوْغلوا بِدِماها(٧)

كُثْرٌ عليها يا صلاحَ تجرأوا
لو كُنْتَ حيَّاً لن يُمَسَ حِذاها(٨)

مالي أُغالبُ عَبْرَتي ومَرارتي
فالوَهْنُ بَعْدَكَ والكِبارُ، غَزاها(٩)

وإذا البنادقُ كَثَّفَتْ زخَّاتها
ستَعودُ وَالأَلَقُ القديمُ مَعاها(١٠)

لوْلا السخاءُ لَمَا تَعالى نَجْمها
ولكانَ يا صاحِ الزمانُ طَواها(١١)

فَاعْظِمْ بِمَنْ جعْلَ الرصاصَ شعارها
وْاعْظِمْ بمَنْ تلكَ الطريقُ مَشاها(١٢)

لا لنْ تُغادِرَ يا صلاحَ قلوبنا
مهما عنِ الفَقْدِ الزمانُ تَناهى(١٣)

فاصعدْ الى قمم الخلودِ فقدْسنا
خلَعَتْ عليك اليوم ثوب رِضاها

فمَنِ المنازعُ للشهيد بحبّها
والروح قبل الكل قال فِداها؟

كم من صلاحٍ قبلهُ لبّى النِدا
فالبعض وقت الضيق كان جَفاها

كم مَنْ صلاحٍ بعدَ فاتحها،لها
كالبرقِ أسرعَ كي يظلّ حِذاها

يا ثانيَ اٌثْنينِ اٌتّشَحْتا غارَها
منها اعترافاً عَنْ جزيلِ ثَناها

فاصعدْ لمنْ أعطتْكَ كلّ حنينها
فرحلْتَ عنّا كي تظّلَ معاها

واٌتْرُكْ مكاناً لي بِقُرْبِكَ صاحبي
فالقدسُ أُمُّ الكونِ،:فيكَ أَراها،،،
------------------------------
أبو فرح (عاطف أبوبكر)
تونس ١٩٩١م
ملاحظه،الأبيات الثلاثة بين قوسين
جديدة،،اضفتها سابقا،والابيات
١،٢،٣،٤،٥،٦،٧،٨،٩،١٠،١١،١٢،١٣،
،،اضفتها فيما بعد
قال الشاعر المتنبي،،
وأفجعُ منْ فقدْنا منْ وجدْنا
قُبيل الفقْد مفقود المثالِ
وعنوان القصيدة:يا راحلاً
للقدس:هو عنوان ديواني
التاسع الصادر٢٠١٥م


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
سري القدوة : القدس .. قوة الحضارة والتاريخ



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/10389194_10152847972975119_7396085445227885157_n.jpg?_nc_eui2=v1%3AAeHIr4CuKgiCasykwZ-dA6dfeeSMO8QIrNCrgGp9IpdAc67L8Hx2_FOKSvvqCWRv7b4Jk676wDQIGO045duoRDDoo6hFde7ObdZ4ib3sdGSkSw&oh=e44127b9b92a0d32652ff41380c2ce57&oe=5B016AD5

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 5.54 ثانية