جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 231 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: منار مهدي : الثوابت الفلسطينية ..
بتاريخ الأربعاء 01 يونيو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

الثوابت الفلسطينية ..

بقلم : منار مهدي  

أولاً : حدود الدولة ومساحتها
 1- قد يكتفي الشعب الفلسطيني اليوم بإقامة دولته المستقلة فوق أراضي 1967م, وهما إقليمان متباعدان جغرافيا ويفصل بينهما إقليم محتل 50 كم, وحيث تقع الضفة الغربية بين دولتين – الأردن شرقا وإسرائيل غربا وتبلغ مساحتها الإجمالية 5440 كم –


الثوابت الفلسطينية ..

بقلم : منار مهدي  

أولاً : حدود الدولة ومساحتها
 1- قد يكتفي الشعب الفلسطيني اليوم بإقامة دولته المستقلة فوق أراضي 1967م, وهما إقليمان متباعدان جغرافيا ويفصل بينهما إقليم محتل 50 كم, وحيث تقع الضفة الغربية بين دولتين – الأردن شرقا وإسرائيل غربا وتبلغ مساحتها الإجمالية 5440 كم – أما قطاع غزة مساحته 362 كم. وهو الإقليم الثاني للدولة ويشترك مع مصر في حدود برية وبذلك تبلغ مساحة الدولة 5770 كم , مقابل 21320 كم لدولة إسرائيل , باستثناء مساحة القدس.  2- بالرجوع إلى جوهر البيان السياسي الصادر عن المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر بتاريخ 15111988م , فإن الدولة المعلنة هي دولة تحت الإحتلال وديمقراطية برلمانية تقوم على التعددية الحزبية ولا فرق بين مواطنيها , بسبب الجنس أو اللون أو الدين والجميع سواسية أمام القانون. ونظرا للاحتلال الإسرائيلي الجاثم , فإن الدولة تعتبر دولة منفى وهي ظاهرة تاريخية فريدة من نوعها ولم يسبق للمجتمع الدولي أن عرفها من قبل , فالمعروف إقامة الحكومات في المنافي.  3- في تاريخ 2031977م اتخذ المجلس الوطني في دورته الثالثة عشرة قراراً إستراتيجياً ينص على موافقة المجلس على إقامة دولة على أي جزء من فلسطين يتم تحريره أو تنسحب منه قوات الإحتلال بالحلول السياسية. وكان هذا يمثل امتداد طبيعياً لما أعلنه الرئيس الراحل ياسر عرفات "أبو عمار" رسمياً من على منبر هيئة الأمم المتحدة عام 1974م.   ثانياُ : عاصمة الدولة القدس                                                                باعتبارها القضية المحورية في النضال الفلسطيني , إذا ينبغي رفض أي ضم للقدس وفقاً بقرارات مجلس الأمن   الصادرة من عام 1980 م وهي 478,252 والذي تنص على عودتها إلى السيادة الفلسطينية. وينبغي أن تكون في مقدمة سلم الأولويات الفلسطينية كونها عاصمة للدولة العتيدة, وينبغي على الدول العربية والإسلامية وعلى دول العالم أيضاً اتخاذ موقف موحد من أجل الحفاظ على القدس وضد الابتزاز الإسرائيلي والموقف الأميركي المنحاز لصالح إسرائيل, وينبغي التصدي إلى مؤامرات تهويد القدس وتوفير كل أشكال الدعم المادي والمعنوي لمواطنيها وبما في ذلك دعم وتطوير المؤسسات الوطنية والتنموية الفلسطينية فيها. وهي المدينة المقدسة القادرة على إعطاء الدولة المعاني الرمزية والوجدانية ومن دونها يتم تفريغ الدولة من معانيها , فلا دولة دون القدس التي هي صلب تراثها الحضاري. ثالثاً : اللاجئين والنازحين  وهم جزء لا يتجزأ من القضية الفلسطينية والتي ينبغي حلها على قاعدة قرارات الشرعية الدولية, وبخاصة القرار 194 الذي يحظى بإجماع دولي شامل والذي يضمن حق الاختيار الحر بين العودة أو التعويض, والعمل على ضمان تأمين حق عودة النازحين عام 67 وفقاً للقرار237 في العودة إلى الوطن. والعمل على تطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة في قضية المبعدين. إن الإستيطان بكل أشكاله في أي جزء من الأراضي المحتلة بعدوان حزيران 1967م , بما فيها القدس الشرقية , هو عقبة في طريق السلام وانتهاك صريح لقرارات الشرعية الدولية. ولا تمييز بين إستيطان سياسي وإستيطان امني, وأن وقف النشاطات الإستيطانية بكل أشكالها في جميع الأراضي المحتلة , هو ضرورة لإعطاء فرصة جديدة للسلام العادل. وحيث إن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.    


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية