جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 278 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: زياد أبوالهيجاء : حسن حجازي بين فضائيتين
بتاريخ الأحد 29 مايو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

حسن حجازي بين فضائيتين

بقلم : د. زياد أبوالهيجاء

الطالب في كلية هندسة الاتصالات في جامعة حلب . وسكان مخيم اليرموك في سوريا . حسن حجازي . هو أول فلسطيني يمارس حق العودة الى مدينة أجداده . عروس البحر الفلسطيني . يافا . التي قال فيها الجواهري:


حسن حجازي بين فضائيتين

بقلم : د. زياد أبوالهيجاء

الطالب في كلية هندسة الاتصالات في جامعة حلب . وسكان مخيم اليرموك في سوريا . حسن حجازي . هو أول فلسطيني يمارس حق العودة الى مدينة أجداده . عروس البحر الفلسطيني . يافا . التي قال فيها الجواهري:
بـ " يافا " يومَ حُطَّ بها الرِكابُ         تَمَطَّرَ عارِضٌ ودجا سَحابُ 
ولفَّ الغادةَ الحسناءَ ليلٌ                مُريبُ الخطوِ ليسَ به شِهاب 
وأوسعَها الرَذاذُ السَحُّ لَثْماً               فَفيها مِنْ تحرُّشِهِ اضطِراب 
و " يافا " والغُيومُ تَطوفُ فيها              كحالِمةٍ  يُجلِّلُها   اكتئاب 
وعاريةُ المحاسن مُغرياتٍ                     بكفِّ الغَيمِ خِيطَ لها ثياب   

وهذه العودة التي لم تستمر سوى ليومين . كانت عنية بالمعاني والدلالات . فلم يحمل حسن حزاما ناسفا أو حتى سكينا . وكان سلاحه الوحيد ايمانه بأن العودة حق له مهما طال الزمن وأيا كانت الأسلاك والأغام والعوائق . وهذا الشاب المثقف والشجاع استطاع اعلاميا أن يحقق الهدف فقد أدلى بحديث رائع للقناة العاشرة الاسرائيلية . أعلن فيه عدم اعترافه باسرائيل وقال بهدوء بالغ وبثقة عالية : ركبت في باص وجلست الى جانب جندي اسرائيلي وكان في الباص جنود أخرون من لواء جولاني . وحين سأله المذيع الاسرائيلي : ألم تكن خائفا ؟ اجاب : أبدا . الجنود كانوا خائفين فأنا على أرض وطني . ولحظة اعتقاله من قبل الشرطة الاسرائيلية تحدث الفتى الفلسطيني الشجاع بالانجليزية وبالعربية فرفع رؤوسنا وهو يقول : يافا مدينتي وأنا لاجىء فلسطيني ومن حقي العودة.
ولم تشأ اسرائيل أن تكتب الحياة لملصقات صممت ولمواقع أنشئت تطالب بحرية حسن . ولم تشأ أن تجعل منه بطلا يضيء شعلة العودة التي تتقد اليوم في قلوب الشباب الفلسطيني  . فقررت  اطلاق سراحه واعادته الى سوريا واعتبار عمله مجرد دخول غير شرعي . وقال حسن للمحكمة : جئت لأعيش بسلام على أرض مدينتي : يافا..
وهكذا كانت مفاجأة الاسرائيليين لتوقعات بأن يصبح حسن أسيرا تسكب حوله القصائد وتطبع بصورته الملصقات وتعنون باسمه حصونا عنكبوتية جميلة على الفيس بوك . فأطلقت سراحه ...وفي سوريا كانت المفاجأة الثانية . فبدلا من اعتقاله بتهمة الاتصال بالعدو ....وهو أمر كان يطبق على من يصافح قريبا له يحمل الجنسية الاسرائيلية ان التقاه في دولة أوروبية ...ولكن المتغيرات تفرض نفسها . فقد استضافه التلفزيون الرسمي السوري في حلقة خاصة بعنوان : عائد الى يافا . ولكن مفاجأة خرى ظهرت ...فلم يكن هو ذاته الذي رأيناه على القناة العاشرة متحديا الاحتلال ومنكرا " شرعية" ارائيل وواعدا بالنصر الفلسطيني . فالحديث في سوريا غير الحديث عن اسرائيل . والمتطلبات هنا تختلف ...لابد من الاشادة بالنظام...وشكر قيادة القطر ...ودعوة الجميع لحب النظام الحاكم والتضامن معه باعتبار أن " ممانعته" تتعرض لمؤامرة خارجية تسير يوميا في عشرات المدن والقرى السورية فيقتل أشاوس الفرقة الرابعة والحرس الجمهورية مااستطاعوا اليه سبيلا من الأطفال والنساء والشيوخ ..
لقد أشفقت على حسن وهو يردد بعض ماكان شرطا لاستضافته على الفضاية السورية وليس في أحد المعتقلات وتمنيت لو اكتفت فضائية القطر العربي السوري باعادة حديث الفتى الفلسطيني الرائع للقناة العاشرة الاسرائيلية . فقد كان مرفوع الهامة . رافعا لهامات شعبنا . وكان على فضائية دمشق محاصرا برغبة المذيع الذي يبتغي ارضاء المدير والذي بدوره يسعى لارضاء أولياء النعمة في أجهزة الأمن التي لاترحم .
ماأصعب ن تكون فلسطينيا !



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية