جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1083 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: أحمد طه الغندور : أسبوع من التناقضات
بتاريخ السبت 04 نوفمبر 2017 الموضوع: قضايا وآراء

أسبوع من التناقضات.
بقلم: أحمد طه الغندور


أسبوع من التناقضات.
بقلم: أحمد طه الغندور.
انقضى أسبوعاً حمل في جعبته الكثير من التناقضات؛ فبين النزيف الدامي لشهداء النفق، وبين جريمة بلفور التاريخية التي لا تُغتفر؛ نهضت المصالحة الوطنية هذا الأسبوع لتؤكد على نهاية الانشقاق والانقسام الفلسطيني دون رجعة بإذن الله، فكيف نقرأ هذه التناقضات؟
بدايةً إذا نظرنا إلى جريمة قصف النفق شرق خان يونس الأسبوع الماضي، ونفياً للرواية الإسرائيلية حول السيادة بادعاء أن النفق تجاوز الحدود إلى الداخل، وهذا غير صحيح وغير منطقي؛ فمن كشف للواقع تفاصيل النفق وأبعاده؟ ومن أعطى الاحتلال الشرعية القانونية حتى يدعي بأن له حدود معترف بها؛ ومن ثم يدعي بالسيادة؟
كل هذا الدجل جاء بنتيجة واحدة، أن الاحتلال قتل أبرياء في جريمة عدوانية وبأسلحة محرمة دولية وبصورة مبالغ فيها وغير متكافئة تعدت لتطال طواقم الإسعاف من المحميين في شرائع القتال؛ إذا ما افترضنا أن هناك قتال! ثم أسرع يعوي مستنجداً بمصر وأطراف أخرى بأنه لا يريد القتال ـ وهو صادق رغم كذبه ـ حيث أن غاية ما يريد تجربة نوع جديد من الأسلحة المحرمة دولياً على الأبرياء الذين لا يحق لهم الدفاع عن أنفسهم ضد العدوان، فماذا نحن فاعلون؟
أما بشأن المشهد الثاني هذا الأسبوع فهو الذكرى المئوية لجريمة بلفور وإصرار بريطانيا على الاحتفال بها ومساندة تل أبيب دون اكتراث بالظلم الذي وقع على الفلسطينيين.
وبالرغم من الجهد الكبير والمميز الذي قام به الفلسطينيون هذا العام في الوطن والشتات وفي بريطانيا نفسها؛ وحتى المقال الذي كتبه السيد الرئيس على صفحة الجارديان بعنوان "وعد بلفور ليس مناسبة للاحتفال"، يدفعنا إلى أن نفكر، كيف يمكن أن نقيس المردود الحقيقي لما تم؟ هل يكفينا اعتذار عدد من الشخصيات البريطانية عليه؟
بالطبع لا يكفي ذلك، فالأمر ليس كما يقال ـ فشة خلق ـ لذلك علينا ألا نشتت جهودنا ومواردنا المحدودة بإجراءات قليلة النتائج، بل علينا أن نكون أكثر صدقاً مع أنفسنا باللجوء إلى أساليب أكثر تأثيرا؛ كالقضاء مثلاً لوضع النقاط على الحروف، ووضع بريطانيا عند مسؤولياتها مهما طال الزمن.
أما الأمر الثالث؛ وهو الأمر المفرح فهو صدق المصالحة الوطنية، فالحمد لله بدأنا نلمس بعض النتائج المبشرة ونشاهدها في الواقع وبأم أعيينا.
حيث حمل الأسبوع المنصرم في جعبته الكثير من الخير في تمكين الحكومة الوطنية الفلسطينية من عدد جديد من المؤسسات الرسمية، واستلامها دفة الأمور على المعابر في المحافظات الجنوبية إضافة إلى خطوات قانونية واقتصادية هامة، تُشكل رافعة نحو وحدة الوطن وخير المواطنين.
لذلك فإن النجاح الحقيقي للمصالحة يكمن في التخطيط لما هو قادم؛ وخاصةً في مواجهة الحلول السياسية التي تسعى إلى الاستمرار في فرض وقائع الاحتلال على الأرض بتحويل الضفة إلى كنتونات لا تشكل إقليم تقوم عليه مقومات السيادة، وقطاع بشرت احدى وكالات الأمم المتحدة بعدم صلاحيته للحياة الأدمية في المستقبل القريب، فماذا نحن فاعلون؟
من هنا جاء الحث على التخطيط مع القيام بالمصالحة، وعلى سبيل المثال؛ ما دام البحث الأن في قضية المعابر، فلما لا يتم الضغط لاستعادة المطار في غزة وهو ضرورة؛ خاصة أنهم لا يستجيبون لإنشاء مطار في أريحا أو في تسليم مطار قلنديا؟
وكذلك الأمر بالنسبة للميناء وهناك موافقات سابقة وطروحات عديدة متداولة الأن بشأنه كرزمة للحل السياسي ولا غنى لفلسطين عنه في الحاضر والمستقبل!
أيضا إمكانية استخدام الغاز الطبيعي لإنتاج الكهرباء لكل فلسطين والاستغناء عن المصدر الاحتلالي، حيث يمكننا إضافة الطاقة الشمسية لذلك كما يجري في العديد من دول العالم!
كما أنه من المناسب العمل الجدي والحثيث لإقامة معبر آمن لا دخل للاحتلال فيه بأي شكل من الاشكال للربط بين محافظات الوطن، ويسمح بالتنقل السكاني والتجاري، ويقدم حلول تواجه ما يسعى اليه الاحتلال في خنق الضفة بالمستوطنات وتخفيف الكثافة السكنية في المحافظات الجنوبية.
آمال كثيرة تبرزها المصالحة في الاختراق لما هو أفضل، فلا تخنقوها بتوجس غير مقبول من البعض لا يحرص إلا على مصالحة الأنانية، فماذا نحن فاعلون؟

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية