جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 471 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عاطف ابو بكر/ابو فرح : {{تَريزا مايْ البلفوريَّهْ}}
بتاريخ الخميس 02 نوفمبر 2017 الموضوع: قضايا وآراء

{{تَريزا مايْ البلفوريَّهْ}}
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح



{{تَريزا مايْ البلفوريَّهْ}}
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
-------------------------
وَأعَدَّتْ بعدَ جريمَتها
للمجْرِمِ حَفْلَ عَشاءْ

سَتكونُ دِمانا في
الحفلِ حِساءْ

واللحْمُ شِواءْ

في المئَوِيَّةِ لِجَريمَتهمْ
قَالَتْ كلماتٍ نَكْراءْ

بَدَمٍ بارِدْ ،وبِلا ندَمٍ
قالتْها الشمْطاءْ

تلكَ حُقوقُ الإنسانِ
لَدْيْها،دَجَلٌ ورياءْ

للقتْلِ وللنهْبِ غِطاءْ

تلكَ حَقيقَتهمْ دُونَ طِلاءْ

والباقي خِدَعٌ لِتَسَلُّلِهمْ
وَشعاراتٌ صِيِغَتْ بِدَهاءْ

فَهُمُ وَبِلا شَكٍّ بخداعِ
الآخَرِ خُبَراءْ

وَتَريزا ما زالتْ تتكَلَّمُ بِلسانِ
المُسْتعْمِرِ تلكَ الرَقْطاءْ

لغةٌ ألقاها العالمُ في
مَزْبلةٍ،إِلَّا مايُ تِريزا
الحمْقاءْ

لغةٌ فيها صلَفٌ وَاسْتِعْلاءْ

لِاْمَرأةٍ تشْتَهرُ بفتْرةِ حُكْمٍ
سوْداءْ

أمَّا عنْوانُ الفشلِ فَسوءُ
أداءْ

لن يُنْقِذَها مِنْ وَرَطَتِها
الكبْرى،ومصيرٍ محتومٍ
للصهيونيِّنَ اسْتِجْداءْ

قَالَتْ ما قَالَتْ جَهْراً ،لم تتَلَوٌَنْ
مِثْلَ الحِرْباءْ

لم تَحْسبْ للعربانِ حِساباً
أمَراءً ومُلوكاً أو رؤساءْ

نَطَقَتْ سُمَّاً وكأنَّ البلفورَ يخُطُّ
وُعوداً أخرى وَهدايا للأعْداءْ

وَتِريزا تعرِفُ أنْ لا أحدٌ ببلادِ
العُربانِ سيَقْرصها حَتَّى لو
باسْتِحْياءْ

أو عَبْرَ وَعيدٍ أو تهْديداتٍ جَوْفاءْ

لو كانَتْ تخشى العربانَ
لَظلَّتْ صامِتةً خَرْساءْ

لو كان لدَيْنا أحدٌ مِثْلَ رِجالاتِ
الماضي،ما فتَحَتْ فَمَها
تلكَ البلْهاءْ

فالخَلَلَ لدَيْنا،فينا،فكفانا
ثرْثَرَةً ،فجميعاً صفَعَتْكمْ
بحِذاءْ

لسْتُ أُبَرِّيءُ مايَ تِرِيزا،، لكنْ
هل أسْمَعَنا أحدٌ مِنْكُمْ غضَبا
تهديداً،سَحْبَ الأموالِ وَقَطْعَ
النفْطِ،وطَرْدَ السفراءْ؟

فلماذا تخشى حُكَّاماً، تَحْمِيهِمْ
تَعْرفُ عنْهمْ أكْثرَ منْهمْ،نهْباً
وسُلوكاً،عُهْراً،وبَغاءْ؟

تعْرفهُمْ حكَّاماً عُملاءْ

فهُمُ كانوا أو ما زالوا للأمْريكانَ
وَلها طبْعاً وأُجَراءْ

حُكَّامٌ مثل طَواويسٍ،لكنْ في ميزانِ
الشرفاءِ فهُمْ حُقراءْ

هُمْ وَبيوتُ العُهْرِ سَواءْ

أكْبرُهُمْ رأْساً أو إسْماً أو مالاً
أو تاجاً،يبْطشُ فينا، ولَها
يَسْجدُ صبْحاً ومساءْ

مطلوبٌ أنْ نَخْجلَ مِنْ أنْفُسنا فالعالمُ
لا تُرْهبهُ الخُطبُ العَصْماءْ

والعالَمُ لا يسْمَعُ أقْوالَ الضُعفاءْ

مَنْ يُرْهِبهمْ؟ قِرْدُ البحْرَيْنْ العاري،
أَمْ ملِكُ الإسْتِخْراءْ؟

أَمْ حكَّاماً صنَعَتْهمْ ،أجهزةُ اسْتِخْباراتِ
تِريزا بلَيالٍ ظَلْماءْ؟

أَمْ عُملاءً بوُجوهٍ مِثْلَ نِعالٍ دُونَ دِماءْ؟

أم مَنْ يُدعى بالدُبِّ الداشِرِ،آخِرَ طَرْزٍ
مِنْ غلمانِ وحكَّامِ الصحراءْ؟

تخْلو أنْظمةُ العُربانِ مِنَ الشرفاءْ

صِرْناًمَضْحَكَةً للدُنْيا،في كُلِّ الأرْجاءْ

ما عادَتْ تخْشانا حَتَّى النُوقُ الجرْباءْ

كيفَ وَنَحْنُ نُديرُ سلاحَ الحربِ بديلَ
الأعداءِ إلى صَنْعاءْ

ونُصدِّرُ ألوانَ الموْتِ إلى الفيْحاءْ

والتدْميرَ إلى الشهْباءْ

وَنُشاركُ إسرائيلَ بأوْكارِ الموْتِ بتُرْكيَّا
أو إرْبِدَ دُونَ حَياءْ

أمَّتنا تحتاجُ لألْفِ ربيعٍ لا يحْملُ وَرْداً
أبيضَ أو راياتٍ بيضاءْ

بل راياتٍ تحْملُ صُوَراً للشهداءْ

تَصْبغها في الميدانِ دِماءْ

لن تتغَيَّرَ حالةُ أمَّتنا إِلَّا بالثورةِ
ما بينَ محيطٍ وخليجٍ،،أيْ ما بينَ
الماءِ وبينَ الماءِ

آهٍ لو تحكُمُ أمَٰتنا امْرأةً لا تَرهبُ
خصْماً مِثْلَ الخْنْساءْ
--------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر /ابو فرح
٢٠١٧/١١/٢م



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية