جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 377 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: أنس أبوسعده : فصل من روايتي لذة القهر
بتاريخ الأربعاء 27 سبتمبر 2017 الموضوع: قضايا وآراء

فصل من روايتي "لذة القهر"
أنس أبوسعده


كان يوماً من أيام الشتاء العاصفة، ما إن توقفت الأمطار للحظات حتى عادت أقوى وأشد من سابقها. كانت كلما أبرقت السماء أضاءت الحارة بشكل شبه كامل، وعندما ترعد تُخيف الكبير قبل الصغير، وتكاد تسمع تمتمات الجميع بالصلاة على النبي والتمنيات بأن يكون عام خير وبركة على جميع أمة المسلمين. لم يكن الجو مع كل هذا المطر والبرق والرعد بارداً وكما هو العادة في منطقة شمال الضفة في الشتاء، فقد كانت درجة الحرارة تتراوح بين أثنتا عشرة وأربعة عشرة مئوية. مع ذلك كان لا يخلو بيت فلسطيني وبالذات في بلدة المهاجر التي تَكُثر فيها أشجار اللوز والزيتون من موقد حطب. لم يكن الحاج محمد أبو عابد وفي ساعة كهذه حيث شارفت على الساعة السابعة والنصف مساءً من إستقبال ضيف أو فتح صالون الضيافة لأحد. كان ذلك في شهر كانون أول العام 1990 ميلادية. كانت أنتفاضة الحجارة في أوجها وقمة لهيبها.

طرق باب صالون الضيافة عدة طرقات متتالية مع صوت جهوري ينادي : يا حج محمد.. يا حج أبو محمود، يا حج أبو محمود. ركض سلطان تجاه الباب بعدما أشار له جده أن يفتحه ويرى من في الباب والضيف الثقيل الذي يزوره في وقت غير مناسب وفي هذه الليلة الماطرة. فتح سلطان الباب ليجد رجلاً غريباً لم يره من قبل ولم يكن زائراً لجده يوماً. أدخله إلى صالون الضيافة وقدم له القهوة العربية وأستأذنه ليخبر جده بأسمه. كان هذا الزائر هو الغريب الذي أتى فجأة للبلدة وقبل عامين تقريباً. لم يعرف أهل البلده عنه سوى أن أصوله من عائلة هي البلابلة ولم يعرف إلا القليلون أسمه الأول بل عرفوه بإسم أبو نمر البلابلة. كانت الشكوك كثيرة التي تلف هذا المقيم المفاجئ، لكن الغريب هو سكوت زعيم المهاجر الحاج محمد وصمته عن هذا الغريب وكأن هناك سراً يعرفه عن هذا الرجل ويخفيه عن الجميع. جاء أبو نمر إلى البلدة وأشترى بيتاً كبيراً لأخوة من البلدة كانوا قد ورثوه عن أبيهم، وقام بترميمه وأعادة صيانته وسكنه لوحده بالرغم من كبر البيت وسعته. كان واضحاً أنه يملك من المال الكثير بدليل أنه بدأ يشتري كل قطعة أرض يحتاج أهلها للمال أو في ضيق من العيش، وحتى تحت الضغط والاكراه أحياناً. أشترى الكثير من أراضي البلدة وخاصة السهلية منها، وقام ببناء مبنى كبير ومن ثم تأجيره كمحلات تجارية ومخازن في وسط البلدة وهو ما زاد في غرابة الناس وتساؤلاتهم. بعد لحظات من شربه القهوة، دخل الحاج محمد صالون الضيافة وهو يلبس القفطان الثقيل وسلم عليه بحرارة غابت عنها الضيق الذي ظهر عليه حين سمع طرق الباب لأول مرة..! أخذ يرحب بالضيف وكأنه صديق قديم عاد من رحلة خارج الديار، وبدأ بالسؤال عن صحته وعمله وتجارته ومشاريعه. قاطعه الضيف الذي بدت عليه الحيرة وقد تكون المفاجأة لهذا الأستقبال، لكن كانت فرصة له للدخول في موضوع الزيارة في هذا الوقت المتأخر في عرف أهل البلدة وكل البلدات والقرى الفلسطينيية في ذلك الوقت خاصة أن البلاد في حالة أنتفاضة وأقتحام الاحتلال لأي بلدة وللمهاجر يجري في كل ليلة تقريباً.

يا حج محمد أنا لن آخذ من وقتك الثمين كثيراً وآسف إن كنت قد جئت في هذا الوقت ولكن بسبب إنشغالي في مشاريعي التي تعرفها. أنا الآن أملك الكثير من الأراضي السهلية والزراعية في بلدتكم والبلدات المجاورة وأحتاج لبئر ماء لأسقي هذه الأراضي ولدى السيد بلال الحاج مصطفى أبن المهاجر بئر ماء لا يستخدمه وأريدك أن تتواسط لي بشراءه وأنا على أستعداد لدفع ثمنه نقداً من دينار لميلون..! قال أبو نمر كل هذا في دقيقة واحدة وكأنه كان قد بلع هذه الكلمات وأخرجها أمام زعيم المهاجر دفعة واحدة..! نظر إلى الحاج محمد فوجد عيناه وقد تدورت فصارت كحبات العنب الأبيض، بارزتان بشكل يوحي بأن صدمة قد أصابته. لم يعط أبو نمر الحاج محمد فرصة للكلام فعاود الحديث بأنه لن ينسى معروفه هذا، وسوف يكرمه بمبلغ محترم حتى لو وصل لعشرة في المائة من قيمة البئر. كان أبو نمر وهذا ما أظنه يتوقع أن يرفض الحاج محمد طلبه وهو التوسط خاصة وأنه يعرف عناد صاحب البئر وعصبية مزاجه. لكن الحاج محمد فاجأه وقال: إن أقنعته بطريقتي أن يبيعك البئر هذا فلي خمسة وعشرون في المائة من قيمته..!! للحاج محمد حساباته الخاصة وطرقه الكثيرة في الضغط على بلال وواضح أنه كان مستعداً للتضحية من أجل تحقيق هدف أبو نمر في شراء هذا البئر. لم يكن أحد يتوقع أن تكون سوسن الضحية وأهل البلدة الذين هم أولى بمياه هذا البئر لري مزروعاتهم وحتى شرب الماء النقي من أبو نمر ومشاريعه وأهدافه المجهولة بكثير، بل أكثر من الكثير.

فصل من روايتي "لذة القهر"
26-09-2017

أنس أبوسعده

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية