جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 335 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
احمد دغلس: احمد دغلس : الرئيس يَدق   أسوار  عكا
بتاريخ الخميس 21 سبتمبر 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/20800086_10155517992300119_1589317698005197108_n.jpg?oh=b978aad720f0ae1ab3bb613b7cbf0298&oe=5A32D592
الرئيس يَدق  " أسوار "  عكا
احمد دغلس
بعد خطاب السيد الرئيس محمود عباس " بحثت " عنهم ...،  إختفوا ...!! حتى في عواصم تمويلهم بحثت في وسائل إعلامهم فلم  أشاهد شيئا  من لون ربطات


الرئيس يَدق  " أسوار "  عكا

احمد دغلس

بعد خطاب السيد الرئيس محمود عباس " بحثت " عنهم ...،  إختفوا ...!! حتى في عواصم تمويلهم بحثت في وسائل إعلامهم فلم  أشاهد شيئا  من لون ربطات أعناقهم وتصفيف شعرهم  ولا حتى  " مَنْ " منهم  بسوء اليقظة الوطنية  .... ، منهم في وكالة انباء  يتيمة  " شهاب " وعلى لسان متحدثهم وإن احتل عنوة ألأسماء السامية " برهوم " ...؟!

السيد الرئيس قال بمليء الفم وأمام الجميع ... إمام العالم  بالنقل المباشر بان فلسطين أبعد من الدولة وإن كانت الدولة " الخطوة "  ، قال وتحدث عن الحق الفلسطيني في فلسطين التاريخية وقال ان قرارات ألأمم المتحدة لا تتجزأ وأهمهما قرارات ما قبل إعلان قيام دولة إسرائيل .

الرئيس أبو مازن بهذه النقلة النوعية في إعلان   فلسطين التاريخية  "  أكد  "  بان الحق لا يسقط بالتقادم ولا بالفهلوة والاجتهاد المقلوب الجاهل التي كان بدون شك باتجاه "  مدن " التطبيع التي تتهاوى إمام القيصر الإسرائيلي وكأنهم إبل ضاعت في الصحراء  ... ؟! لا سيما عندما  يُحذر بان السلام والتطبيع لا يأتي إلا بعد الدولة ونيل الفلسطينيين حقوقهم كما جاء  بالمبادرة العربية وحل قضية اللاجئين المحور الأساسي لأي تسوية التي ظن البعض أنها سويت وأخذها النسيان .

هل دق الرئيس اسوار عكا ...؟! نعم دقها بكل قوة عندما يطرح الدولة الواحدة وتساوي المواطنة ومبدأ العين بالعين ، الذي يعني  دحر الصهيونية العالمية وفشل المماليك والإمارات المتصهينة من على مائدة الصهيونية عندما يجزم بكل قوة ان  " لا " سلام بدون فلسطين ولا حق دون استرداد الحق الفلسطيني مؤنبا المجتمع الدولي باعترافه بدولة ليست لها حدود  " لا " في الدنيا ولا في ألآخرة رسالة عنوانها عواصم النفط المنبطحة ورسالة موجهة الى الدول العظمى والعالم  ...، خاصة بريطانيا " أم " النكبة الفلسطينية التي قال الرئيس بها كلام واضح وغير قابل للتأويل بأن على بريطانيا ان تعتذر الى الشعب العربي الفلسطيني وأن تتحمل كل التبعات  ( كما تحملت المانيا النازية ) تبعات الحرب العالمية الثانية .

بريطانيا ملزمة بالتعويض " لا " بالاحتفال بالجريمة الإنسانية التي اقترفتها بخيانة عهدتها العالمية بانتداب فلسطين بعد الحرب العالمية الأولى الذي يعني أيضا توجيه " رسالة " واضحة الى كل الدول ومنها العظمى بان الحق والجريمة لا تسقط بالتقادم وأن الحق الفلسطيني سوف يأخذ مجراه وحتى (  الى حين ) أبرزها مطالبة الرئيس الفلسطيني رسميا بريطانيا العظمى بالاعتراف بجريمتها وتصحيحها بعد  100 عام من انتدابها ووعد وزبر خارجيتها " بلفور "  مانح الوطن القومي اليهودي ..؟! بمعنى إن الهرولة تجاه دولة إسرائيل مهما كان نوعه ...؟!  دون الحق الفلسطيني سوف لا يكتب له بالنسيان وإنما سيُحفظ الى حين حتى ولو اتى من ذوي القربى والدول الكبرى .

احمد دغلس

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية