جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 245 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
نمر العايدي: نمر العايدي : الدورة ال72 للأمم المتحدة ..علاقات عامة ..طق حنك ..وفض مجالس ؟؟
بتاريخ الأربعاء 20 سبتمبر 2017 الموضوع: قضايا وآراء

الدورة ال72 للأمم المتحدة ..علاقات عامة ..طق حنك ..وفض مجالس ؟؟
نمر العايدي 
تابع سكان الكرة الأرضية ما دار وسيدور في أروقة الأمم المتحدة ،وكأنة يشاهد مسلسل يتكرر أمامه منذ أكثر من نصف قرن ،ويأتي زعماء العالم والكل يدلي بدلوه 


الدورة ال72 للأمم المتحدة ..علاقات عامة ..طق حنك ..وفض مجالس ؟؟
نمر العايدي 
تابع سكان الكرة الأرضية ما دار وسيدور في أروقة الأمم المتحدة ،وكأنة يشاهد مسلسل يتكرر أمامه منذ أكثر من نصف قرن ،ويأتي زعماء العالم والكل يدلي بدلوه ويشرح رؤية دولته للعالم وكيف يجعل العالم خالي من الإرهاب من خلال  التصدي للدول التي تساند وترعى الإرهاب .
لا شك أن هناك قضايا شائكة ومعقدة وهي بحاجة الحل جذري ومنها القضية الفلسطينية التي لم يأتي ترامب على ذكرها أبداً وكأنها غير مدرجة على سلم الأولويات في الأمم المتحدة والتي تقع عليها مسؤولية سياسية وأخلاقية ،لأنها ساعدت في قيام دولة إسرائيل ولا تزال تماطل وتساوف في  عدم قيام الدولة الفلسطينية والتي كان يجب أن تحمل الرقم 194 منذ عدة سنوات .
واضح تماماً مما تقدم أن تركيز المتحدثين على أيران وكوريا والإرهاب ،والذي يريد المجاملة يتطرق بطرف لسانه عن القضية الفلسطينية ويدعو أن تحل على أساس حل الدولتين ولا بأس التطرق الى قضية مسلمي الروهينجا ومن بعدها السلام وتوزيع الابتسامات والعودة الى أرض الوطن وكأنه إخترع شيئاً جديداً .
أهم قضية يجب أن تطرح للحل وليس للكلام هي القضية الفلسطينية التي مازالت معاناتها مستمرة منذ 70 عاماً وبالرغم مما قام به الفلسطينيين من خطوات جادة إتجاة السلام إلا إن إسرائيل أدارت ظهرها للعالم ،والعالم لا يريد أن يضغط عليها ويتركها تتلاعب بمصير الفلسطينيين على هواها وبالطريق التي تراها . 
ماذا يعني وجود كل هؤلاء في الأمم المتحدة والقضية الفلسطينية لم تطرح بشكل جدي للبحث والحل ويتم بحث كل قضايا العالم ،هذا الأمر سيؤسس لمرحلة من الإحباط لدى كل الشعوب العربية والإسلامية التي ترى وتشاهد انحياز العالم مع الظالم ضد المظلوم .
اليوم وفي تمام الساعة السابعة سيستمع العالم الى ما يقوله الرئيس الفلسطيني المثقل بالهموم والجراب مليء بالقضايا التي كل واحدة منها تجعل الجبل ينوء منها ،من المؤكد أن الرئيس الفلسطيني سيطرح المواضيع ومن باب المسؤولية ويطرح رؤيا الفلسطينيين للحل وهو حل الدولتين لإنهاء هذا الصراع الطويل والذي يجب أن ينتهي وتعيش شعوب المنطقة في سلام مثلها مثل بقية شعوب العالم .
على كل من هو موجود في الأمم المتحدة تحمل مسؤولية المرحلة الحالية وما قد يترتب عليها ،لان تجاهل الموضوع والابتعاد عنه  وعدم حلة حل جذري يرضي جميع الأطراف والطرف الفلسطيني بشكل خاص ،قد يفجر الأوضاع في أي لحظة ومن الممكن أن تجر وراءها ويلات قد لا تتحملها المنطقة التي تعاني من ويلات الحروب المنتشرة في العالم العربي .
الفرصة الآن مواتية للسلام لإنه في الجانب الفلسطيني توجد قيادة تمد يدها للسلام ،وإذا ما ضاعت هذه الفرصة التاريخية ،سنرى أن حمام فلسطين الذي يحمل غصن الزيتون سيطير بعيداً ويحل محلة الغربان السود التي ستجلب حتماً الخراب والدمار على المنطقة .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.18 ثانية