جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 265 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل البطراوي : لن ينتصر الظلم
بتاريخ الأربعاء 19 يوليو 2017 الموضوع: قضايا وآراء


لن ينتصر الظلم
القهر يولد الانفجار هكذا الحالة والطبيعة البشرية حيث خلق بني البشر أحرار ولكن ما يسكن في نفوس من يمتلك مجموعة العوامل التي تؤدي إلى استعباد البشر 


صباح الخير

لن ينتصر الظلم
القهر يولد الانفجار هكذا الحالة والطبيعة البشرية حيث خلق بني البشر أحرار ولكن ما يسكن في نفوس من يمتلك مجموعة العوامل التي تؤدي إلى استعباد البشر مثل القوة او المال وهنا تكمن الرغبة في الشعور بهما من طرف من يفقدهم ويترتب مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الكثير من الحاجات مثل الإحساس بالذات او الوطنية والانتماء إلى مجموعة او جماعة ترتبط بمجموعة عوامل منها القومية والعرقية والدينية ،
هنا الناظر من بعيد على الشهداء الثلاث أبناء الجبارين قد يتساءل ما هي الدوافع التي تؤدي إلى أقدام هؤلاء الشباب في مقتبل العمر على عمل يعلمون يقينا أنه سوف يضع حد لحياتهم في هذه الدنيا ؟وهم لا يفقدون الكثير من مقومات الحياة الظاهرة اي اليومية _العمل،التعليم،الرفاهية،_وكثير من البشر يعتقد بأن هذا يكفي لفقدانه اياها ولعدم شعوره بحالة الغربة التي يعيشها هؤلاء الشباب وجيلهم وأجيال سبقتهم في وطنهم نتيجة سياسة التمييز العنصري التي يمارسها المحتل ،هذا يولد الشعور القومي ناهيك عن الشعور الديني الذي يتولد بفعل الاقتحامات المضايقات اليومية التي يمارسها المستوطنون بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية وحالة القهر والظلم والتفتيت التي تمارس على العالم الإسلامي من قبل قوى الشر العالمي ،فماذا يريد العالم الذي يدعي بأنه واحة العدالة والحضارة والديمقراطية حينما يرى الشباب العربي والمسلم بأنهم في منطقة تفيض بالخيرات والمقدرات الكفيلة بأن تجعلهم يعيشون في أوطانهم بطمانينية وحرية ولكن بفعل مساندة هذا العالم المتحضر للحكام الظلمة وللمحتلين ومساندة تغييب الحياة الديموقراطية عن تلك الشعوب وبفعل خلق الصراعات وبؤر التوتر والادعاء الكاذب بأنهم ينشدون الخير للمنطقة و ينهبون كل تلك المقدرات وفي النهاية يرسلوا الشىء البسيط على هيئة مساعدات لتلك الشعوب ويضعوا انفسهم في مصاف من ينشد الخير. .
هنا لا اريد الخوض في موضوع العمل الذي أقدم عليه هؤلاء الشباب لمجموع التداخلات والتشعبات التي دخلت فيها قضيتنا أدخلنا انفسنا بها بحيث قبلنا ان لا ينطبق علينا القانون الدولي الذي كفل لكل شعوب الأرض حق مقاومة المحتل بكل صور المقاومة ولكن لرغبتنا و حبنا بان نصبح سادة وقادة على جثث هامدة و قبلنا بان تصبح كل مقومات حياتنا في يد الجلاد أدخلنا انفسنا في هل يجوز هذا او لا ، هل يسمح لنا العدو بهذا الشكل من المقاومة ام لا وهل يوافق ممول للمكتب والفلا والسيارة وراتب اخر الشهر ام لا .
من هنا وجدنا كل التناقضات في إستقبال هذا الفعل من خلال مجموع التخريجات والتبريرات وتحميل من أقدم على هذا الفعل وزر الحالة التي وصلنا نحن لها والعرب والمسلمون ،ليس إيمانا منا بعدم احقيتنا في النضال ولكن من أجل الحفاظ على الوهم المسمى عملية السلام التي شاخت دون نتيجة.
بكل تأكيد نحن في ورطة ليس من السهل التعافي منها ولكن هناك دواعي تستوجب منا جميعا العمل على الخروج من هذا المأزق بأقل الخسائر، مع الحفاظ على ما تبقى مما بات يعرف بالثوابت وهذا لن يكون الا من خلال العودة جميعا إلى الالتفاف حول موقف وطني موحد ورؤية وطنية متفق عليها وصوت واحد يخاطب العرب والعجم والترفع عن المناصب والمكاسب والعودة إلى الشعب من أجل الخروج بقيادة جديدة تكون قادرة على تحمل المسؤولية امام الله وأمام الشعب وفق برنامج وطني متفق عليه ولا يسمح بالخروج عنه قيد أنملة الا من خلال العودة للشعب وممثليه وبذلك نخاطب العرب والمسلمين والقوى المساندة لنا في كل أرجاء الأرض. .
اما من يعتقد بأن العالم سوف يعطيه وزن وهو يقود شعب ممزق هو مخطئا .
من يعتقد بأن اللهثين خلف علاقات من تحت وفوق الطاولة مع اسرائيل سيكونون عون له هو مخطئا 
اي شىء يكون ممزق يسهل توزيعه بين القبائل .
### الشعب صاحب الولاية الحقيقية على القضية
### هل سيكون هناك تبادل لتاريخ بيننا وبين الحركة الصهيونية؟؟؟
نبيل البطراوي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية