جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1383 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نضال العرابيد : الفرصة الأخيرة لنا كفلسطينيين لننهي فرقتنا
بتاريخ الأربعاء 12 أبريل 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/13882303_312737922399940_1879521404795532746_n.jpg?oh=3435b7af1268530641605f7e2d260060&oe=598D8671

الفرصة الأخيرة لنا كفلسطينيين لننهي فرقتنا
#نضال_العرابيد
بعد عشرة سنوات عجاف من إنقسام مسخ وفرقة بغيضة تُضاف إلى سجلنا المؤلم وما نعانيه من إحتلال القرابة سبعون عاماً إستنفذت 


#وجهة_نظر:

#نضال_العرابيد

الفرصة الأخيرة لنا كفلسطينيين لننهي فرقتنا 

بعد عشرة سنوات عجاف من إنقسام مسخ وفرقة بغيضة تُضاف إلى سجلنا المؤلم وما نعانيه من إحتلال القرابة سبعون عاماً إستنفذت بل و أهدرت معظم طاقاتنا وحرفت بوصلتنا الوطنية عن مسارها الصحيح وأدت إلى نكوص شهدته القضية الفلسطينية المركزية برمتها وأصبحنا نعيش حالة من الفصام الوطني وإضطراباً في سلوكنا العام بل وخللاً في إدراكنا ووعينا الوطني الذي لن يغفره لنا الوطن إذا أورثنا هذا الإنقسام المسخ لأجيالنا وأحفادنا واللذين سيعايروننا به حتى ولو كنا أمواتاً في أضرحتنا إذا ما بقي الحال على ما هو عليه دونما إستبصار للطريق الصحيح ودونما حراك جاد يجمع شطري الوطن المنهك وينهي ما صنعه الإنقسام المسخ من فرقة بغيضة قد تتحول لا سمح الله إلى إنفصال قذر بين المحافظات الشمالية والجنوبية للوطن .
 حقيةً نحن بأمس الحاجة للعودة إلى رشدنا ووعينا ومدركاتنا الوطنية تمهيداً لإنهاء الإحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المنتظرة والتي تعتبر حلم وطموح كل فلسطيني وطني و شريف، والأيام القادمة لربما ستكون حبلى بالمفاجآت و ستشهد حراكاً حقيقياً إمتداداً للحراك الذي شارك فيه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول التنظيم في غزة الأخ أحمد حلس الذي التقى الرئيس أبو مازن وأعضاء اللجنة المركزية للحركة في رام الله قبل عدة أيام، ويجري هناك في رام الله التحضير لزيارة وفد رفيع المستوى له أهمية خاصة سيزور غزة برئاسة عضو اللجنة المركزية محمود العالول وبعض الأخوة واللذين إنضم إليهم سيادة الفرق الركن/الحاج إسماعيل جبر وهو شخصية أمنية وعسكرية معروفة ومشهود له بالمهنية، و هذا الوفد سيحمل رزمة مطالب يجب أن تنفذ على الفور ومن أهمها تشكيل حكومة وحدة وطنية تنهي القطيعة وتوئد الإنقسام البغيض، وهذه المرة الوفد يختلف عن الوفود السابقة في الشخوص والمسميات وما يحمله أعضاء الوفد من خبرات ومهام، ومن الملاحظ أن الوفد عبارة عن مزيج تنظيمي أمني عسكري بإمتياز وأعتقد أن وجود سيادة الفريق الركن الحاج إسماعيل جبر قد تم تكليفه من قبل الرئيس لترتيب وإعادة هيكلة المؤسسة الأمنية بكافة أجهزتها العسكرية والشرطية التي ستتولى مهام حماية وتنفيذ قرارات حكومة الوحدة الوطنية التي سيتم تشكيلها قريباً في حال كتب الله التوفيق لإتمام مصالحة وطنية بمفهومها الحقيقي، و من البديهي أن يكون أهم نتاج لهذه المصالحة تشكيل حكومة وحدة وطنية قوية والتي سيكون بالطبع برنامجها ومرجعيتها منظمة التحرير الفلسطينية بجانب مشاركة بعض قوى الإسلام السياسي في هذه الحكومة، وبتقديري أعتقد أن هذه الحكومة في حال خرجت إلى النور ستحظى بدعم شعبي وإقليمي ودولي سياسياً ومادياً.
 حقيقة ًنحن اليوم أمام واقع دولي جديد ومتغيرات إقليمية ودولية متباينة ورئيس أمريكي قوي لديه من الجرأة ما يمكن إدارته من لعب دور الشريك الكامل ليس فقط في تحريك المياه الراكدة لعملية السلام وإنما لتوقيع إتفاقية أو معاهدة سلام تنهي أطول صراع وأطول وأبشع إحتلال على وجه الأرض شهدته البشرية و دفع الفلسطينيون ثمنه بالدماء والتهجير القسري والإعتقال، وإن القاريء ما بين السطور يستنبط من المحادثة الهاتفية التي جرت قبل أيام بين الرئيس الأمريكي و الرئيس الفلسطيني أن الرئيس ترامب همس في أذن الرئيس أبومازن عن نيته الجادة لإيجاد حل ينهي الصراع ويأسس لعهد جديد ودولة فلسطينية برعاية أمريكية عربية وأممية، حتى أن الأوساط السياسية الإسرائيلية المقربة من نتنياهو أعربت عن قلقها من تلك المحادثة الهاتفية وبخاصةً من إستفسار الرئيس ترامب من نظيره أبو مازن بسؤاله هل نتنياهو شريك سلام ؟ حتى أنه كرر السؤال أكثر من مرة وكأن هناك تقارير من وكالة الإستخبار المركزية الأمريكية بين يدي الرئيس ترامب حول شخصية نتنياهو ومزاجه السياسي السلبي فيما يتعلق بمباحثات السلام وأن نتنياهو غير مستعد لإبرام إتفاق سلام مع الفلسطينيين بقدر ما يسعى لتقويض السلطة الفلسطينية ومحاصرتها بالتكتلات الإستيطانية في الضفة الغربية بما فيها القدس، كذلك وجود تقارير أخرى بين يدي الرئيس ترامب تتحدث عن إيجابية شخصية أبو مازن وأنه رجل دبلوماسية ويؤمن بنهج السلام في الحصول على دولة فلسطينية كفلتها المواثيق والشرائع الدولية، لذا يجب علينا التعاطي مع ذلك وألا ندخر جهداً في إستثمار الظروف لصالح قضيتنا العادلة على كل المستويات والأصعدة حيث أننا كفلسطينيين بأمس الحاجة لإحداث إختراق سياسي كبير على مستوى الحراك الدولي والدبلوماسي لجلب التعاطف الدولي وجلب الإنحياز الأمريكي لصالح قضيتنا، أما على المستوي الداخلي أعتقد أن هذه فرصة أخيرة لنا كفلسطينيين لتوحيد جبهتنا الداخلية للخروج من النفق المظلم للإنقسام المسخ وإستعادة وحدتنا وتشكيل حكومة وحدة وطنية قوية تلبي طموحات شعبنا وكذلك ترتيب وإعادة هيكلة أجهزتنا الأمنية والشرطية لحماية مشروعنا الوطني الفلسطيني .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية