جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 818 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل البطراوي : الرئيس: أهل حكمة
بتاريخ الثلاثاء 11 أبريل 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/17352203_10158437655520343_1175921644909225480_n.jpg?oh=2d7feed9d618168e24836fe10458e212&oe=59530457
الرئيس: أهل حكمة
قد أختلف واخالف البعض في مقالي هذا ولكن ثقتي بالقيادة الحكيمة وبخاصة الرئيس عباس كبيرة كونه يمتلك من الحنكة والحكمة الكثير ورجل دولة قولا وفعلا وله الكثير من الإنجازات


الرئيس: أهل حكمة
قد أختلف واخالف البعض في مقالي هذا ولكن ثقتي بالقيادة الحكيمة وبخاصة الرئيس عباس كبيرة كونه يمتلك من الحنكة والحكمة الكثير ورجل دولة قولا وفعلا وله الكثير من الإنجازات والمواقف التي تدلل على صواب مواقفه، ان الذي يبقي قضية شعبه حية في ظل تلك الرياح العاتية التي تعصف بالمنطقة يمتلك حكمة كبيرة ، وكثيرة تلك المواقف التي خالفه البعض فيها وبعد مرور الزمن وخسارة الكثير ندرك بصواب ما يقول ولكم في حرب 2014 نموذج حينما خرج في اليوم الأول وطالب بوقف إطلاق النار ولكن من يريدون تحرير فلسطين لم يعجبهم الا بعد أن دخل عدد الشهداء والجرحى بآلاف
كثير من انتقد أوسلو وهو صانعها ومع مرور الزمن أصبح (أوسلو 2 ) طموح
كثير من انتقد وعارض مواقفه من _العمل المسلح_او ان يكون العمل المسلح داخل الإجماع الوطني _واليوم يطاردون من يقوم بإطلاق الصواريخ من أماكن سيطرتهم ويطالبون ان يكون العمل بتوافق وطني .وأصبحت المقاومة الشعبية والمقاومة بالقلم والدفتر وفرض الضرائب أسما ألوان المقاومة.
كثير من انتقد التوجه إلى الأمم المتحدة والمنظمات الخاصة بها في الوقت الذي يفتح الباب على مصراعيه لكل تلك المؤسسات دون أي سؤال .
بعد عشر سنوات من الانقلاب على النظام السياسي الفلسطيني وبعد الحكمة والصبر التي مارسها الرئيس خلال تلك السنوات وبعد كل محلاوات تقسيم المجتمع الفلسطيني على أسس حزبية بغيضة حين أصبح الجهاز الحكومي لون واحد دون غيره ،والسلطة تقوم بتمويل المجتمع الفلسطيني في المحافظات الجنوبية بكل ما يحتاجه وتقوم بدفع رواتب قرابة 60 الف موظف وكثير من النفقات التشغيلية في الوقت التي يجبي من يحكم غزة الضرائب دون ان يتحمل ادنا مسؤولية، وهنا مجرد نكشة فقط يقول المسؤولين عن كهرباء غزة لا يريدون استيراد السولار لان حكومة رام الله لا تعفيه من الضرائب وهل كل السلع مثلا تصل المواطن دون ضرائب؟
وعلى الرغم من كل المحاولات لإعادة الوحدة لنظام السياسي والتي كان آخرها تشكيل حكومة التوافق والتي حينما قدمت إلى غزة لتقوم بمهامها لم يسمح للوزراء بلقاء الموظفين .
على الرغم من كل هذا الصبر لا ينفك البعض عن كيل التهم جزافا بأن الرئيس عباس يعطي التعليمات لمصر وإسرائيل من أجل استمرار حصار غزة .
ويحرق أنفاق التهريب لكي يدخل الدخان والترومال لغزة؟
كيف يحاصر من يرسل الدواء والكتب والرواتب والمستلزمات التشغيلية ومخصصات الشؤون الاجتماعية لغزة .
ان من يرفض إعادة اللحمة إلى النظام السياسي الفلسطيني ومن يعمل على تهجير الشباب الفلسطيني ويعمل على خلق آلاف فرص البطالة والعنوسة وتفشي الإجرام والقهر في المجتمع الفلسطيني هو من يحاصر غزة .
ان من يحاصر غزة ويعمل على استمرار حالة القهر والظلم على شعبنا هو من يرفض توحيد النظام السياسي الفلسطيني والذي يقدم مصالحه الشخصية على المصلحة الوطنية العليا ومن يعمل على تقديم نفسه ومن خلال قوى اقليمية على أنه بديل لمنظمة التحرير ،ان من يعمل على إقامة دولة غزة من خلال جلب الحروب والنكبات ،وفتح باب التهجير من جديد امام تهديدات المحتل هو من يحاصر غزة.
نعم قطع الرواتب او جزءا منها مصيبة تحل بكل أبناء شعبنا وخاصة كلهم أصحاب أسر كبيرة وعليهم التزامات عدة نتيجة تجميد هذا الراتب منذ عشر سنوات وما حل به من استقطاعات عدة شىء مؤلم بكل تأكيد ،شىء أصاب الكثير بالإحباط وخاصة وان أمل شعبنا كبير بحكمة وعطف الرئيس على أبناءه، ولكن كثيرا ما يأخذ الاب الابن إلى غرفة العمليات لكي يبتر جزءا من جسده للحفاظ على ما تبقى ،وقد يعرض جسده للكي ان كان فيه شفاء .
ان الرئيس يعلم ان كل من تضرر من هذا العمل هم من أبناء الانتفاضة الأولى والثانية وأبناء الشهداء والأسرى وهم كل من نجا من الحروب الثلاث المدمرة التي فرضت على غزة ،ويعلم ان استمرار الحال على ما كان عليه سوف يجلب الكثير من الكوارث التي ستكون أعمق بكثير من قضية الخصم المؤقت ،ولكن هذا الفعل كان مطلوب لكي يعلم اهل الظلال بأن الحال لن يدوم وان الأمور يجب ان تستقيم وان النظام السياسي يجب ان يتوحد وان هذا الوطن الكل شريك فيه وان الشعب هو صاحب القرار .
حينما نظر بعقل إلى الحال القائم بغزة تجد أنه بحاجة إلى تغيير وهذا يتطلب التضحية من الجميع بأن استمرار الحال سيكلف الجميع ثمن أكبر من جزء من الراتب ،سنجد جميعا ابناءنا على قارعة الطريق لان غزة لفئة فقط !!
ان من وصل عمره 83 عام ومازال عنده الاستعداد ان يجوب المعمورة من أجل شعبه ويقول ليلا ونهارا لا يمكن ان ينهي حياته بخيانة لقضية أختاره الزعيم الراحل ياسر عرفات ليكمل مشوار البناء والتحرير لا يمكن ان يقذف الانسان الفلسطيني في البحر ،كما لا يمكن ان يقبل ان تستمر عملية القتل والاسر لشعبه دون أن يقوم بعمل يشعرهم به بوجوب تحمل المسؤولية عن المنطقة التي ا ختطفوها من الوطن لكي يمارسوا فيها طقوسهم من إذلال لأبناء شعبنا ،
ان ثقنا عالية بالقيادة التي اختارها الشعب وجدد البيعة لها
مرات عدة وفي مناسبات متعددة وهذه الثقة تزداد رسوخا في عقولنا وقلوبنا ونحن نجد الأسرار القوي عنده في تحقيق أمال شعبنا في التحرير والوحدة <br>
نبيل البطراوي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية