جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 570 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
نمر العايدي: نمر العايدي : تحليل سياسي حول وثيقة حماس الأخيرة
بتاريخ الأثنين 03 أبريل 2017 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s480x480/15940948_10158081396115343_4648595452161145264_n.jpg?oh=4b1d01875098d11570050692e3af7f32&oe=591F8A7Eتحليل سياسي حول وثيقة حماس الأخيرة .
نمر العايدي
الوثيقة التي سربتها قناة الميادين حول ما آلت اليه الأمور داخل حماس والتغير في المواقف بعد حكم غزة لمدة عشر سنوات ,وبعد القتل والدمار وإغلاق الأفق السياسي والاقتصادي


تحليل سياسي حول وثيقة حماس الأخيرة .
نمر العايدي
الوثيقة التي سربتها قناة الميادين حول ما آلت اليه الأمور داخل حماس والتغير في المواقف بعد حكم غزة لمدة عشر سنوات ,وبعد القتل والدمار وإغلاق الأفق السياسي والاقتصادي والاجتماعي لسكان غزة ،لا بد من إلقاء نظرة متفحصة للذي حدث .

حماس ومنذ عودة السلطة الى أرض الوطن عبر إتفاق أوسلو ،والذي تمسكت به م.ت.ف بكل الثوابت الفلسطينية من إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 4/6/1967 ،وحق عودة اللاجئين والحدود والمعابر والمياه وإزالة المستوطنات والقدس الشرقية العاصمة التاريخية لدولة فلسطين .

بسبب رفض القيادة الفلسطينية التنازل عن إي ثابت من الثوابت جعلت إسرائيل ومن باب خلق واقع جديد، قامت بمصادرة ألاف الدونمات وبنت مزيداً من المستوطنات وشددت الحصار على القدس وترفض بشدة حق العودة ،ومن أجل تمرير هذا المخطط تأمرت إسرائيل مع قوى محلية من أجل إضعاف السلطة الوطنية بالاعتماد على مجموعات باعت نفسها للاحتلال مقابل الوصول الى كرسي الحكم والثراء الشخصي .

من حق الشعب الفلسطيني أن يتساءل وبأعلى صوته ،إذاً لماذا قامت حماس بالانقلاب على السلطة ولماذا جعلت إسرائيل تشن على أهل غزة 3 حروب مدمرة والعدد قابل للزيادة ،ولماذا هذا الحصار على غزة وانتشار ظاهرة السرقة والقتل ولماذا يتعرض سكان غزة للموت بسبب نقص العلاج وعدم القدرة على السفر خارج غزة ولماذا ولماذا ...ألخ.

ما ورد في الوثيقة لا يوجد به أي شيء جديد ،كون ما جاء بالوثيقة هو نفس نهج م.ت.ف منذ مؤتمر الجزائر في 1988 والذي حدد فيه الفلسطينيين ثوابتهم ومن أجلها إستشهد أبو عمار ويتعرض رئيس السلطة الحالي الى مزيدا من المضايقات والتهديد التي قد تصل الى النيل من حياته .

الوضع فيما آلت اليه الأمور داخل حماس لا يطمئن ولا يبشر بخير ،لإنه عندما رفعت حماس شعار المقاومة والدولة الفلسطينية على كامل تراب فلسطين حصل الانقلاب الأسود وسيطرت حماس على غزة بقوة السلاح وحكمت غزة بالحديد والنار وكفرت وخونت وقتلت كل من يعارضها .

يبدو واضحاً أن حماس لم تراجع نفسها ،لانه حسب تربية أصحاب الفكر الديني هم على صواب وما دونهم مخطئ لا محالة ،هذه الوثيقة جاءت لطمأنة إسرائيل أولاً وأمريكا والغرب ثانياً ،وتلبية رغبات الدول الداعمة لها لكي تستطيع أن تساعدها في قيام الدولة الفلسطينية في غزة مع توسيع مساحة عزة بردم مساحات كبيرةمن البحر متفق عليها بين تركيا وإسرائيل.

لم يتعود الفلسطينيين يوماً على أن حماس سوف تأتي اليهم بالخير ،وإنما تعود على مزيداً من المصائب والخراب وأن الذي جرى عبارة عن مؤامرة جديدة ستؤدي حتماً الى مساعدة إسرائيل في عدم قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس ،وما تقوله حماس عبارة عن ذر الرماد في العيون وضحك على الذقون .
تحليل سياسي حول وثيقة حماس الأخيرة .

الوثيقة التي سربتها قناة الميادين حول ما آلت اليه الأمور داخل حماس والتغير في المواقف بعد حكم غزة لمدة عشر سنوات ,وبعد القتل والدمار وإغلاق الأفق السياسي والاقتصادي والاجتماعي لسكان غزة ،لا بد من إلقاء نظرة متفحصة للذي حدث .

حماس ومنذ عودة السلطة الى أرض الوطن عبر إتفاق أوسلو ،والذي تمسكت به م.ت.ف بكل الثوابت الفلسطينية من إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 4/6/1967 ،وحق عودة اللاجئين والحدود والمعابر والمياه وإزالة المستوطنات والقدس الشرقية العاصمة التاريخية لدولة فلسطين .

بسبب رفض القيادة الفلسطينية التنازل عن إي ثابت من الثوابت جعلت إسرائيل ومن باب خلق واقع جديد، قامت بمصادرة ألاف الدونمات وبنت مزيداً من المستوطنات وشددت الحصار على القدس وترفض بشدة حق العودة ،ومن أجل تمرير هذا المخطط تأمرت إسرائيل مع قوى محلية من أجل إضعاف السلطة الوطنية بالاعتماد على مجموعات باعت نفسها للاحتلال مقابل الوصول الى كرسي الحكم والثراء الشخصي .

من حق الشعب الفلسطيني أن يتساءل وبأعلى صوته ،إذاً لماذا قامت حماس بالانقلاب على السلطة ولماذا جعلت إسرائيل تشن على أهل غزة 3 حروب مدمرة والعدد قابل للزيادة ،ولماذا هذا الحصار على غزة وانتشار ظاهرة السرقة والقتل ولماذا يتعرض سكان غزة للموت بسبب نقص العلاج وعدم القدرة على السفر خارج غزة ولماذا ولماذا ...ألخ.

ما ورد في الوثيقة لا يوجد به أي شيء جديد ،كون ما جاء بالوثيقة هو نفس نهج م.ت.ف منذ مؤتمر الجزائر في 1988 والذي حدد فيه الفلسطينيين ثوابتهم ومن أجلها إستشهد أبو عمار ويتعرض رئيس السلطة الحالي الى مزيدا من المضايقات والتهديد التي قد تصل الى النيل من حياته .

الوضع فيما آلت اليه الأمور داخل حماس لا يطمئن ولا يبشر بخير ،لإنه عندما رفعت حماس شعار المقاومة والدولة الفلسطينية على كامل تراب فلسطين حصل الانقلاب الأسود وسيطرت حماس على غزة بقوة السلاح وحكمت غزة بالحديد والنار وكفرت وخونت وقتلت كل من يعارضها .

يبدو واضحاً أن حماس لم تراجع نفسها ،لانه حسب تربية أصحاب الفكر الديني هم على صواب وما دونهم مخطئ لا محالة ،هذه الوثيقة جاءت لطمأنة إسرائيل أولاً وأمريكا والغرب ثانياً ،وتلبية رغبات الدول الداعمة لها لكي تستطيع أن تساعدها في قيام الدولة الفلسطينية في غزة مع توسيع مساحة عزة بردم مساحات كبيرةمن البحر متفق عليها بين تركيا وإسرائيل.

لم يتعود الفلسطينيين يوماً على أن حماس سوف تأتي اليهم بالخير ،وإنما تعود على مزيداً من المصائب والخراب وأن الذي جرى عبارة عن مؤامرة جديدة ستؤدي حتماً الى مساعدة إسرائيل في عدم قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس ،وما تقوله حماس عبارة عن ذر الرماد في العيون وضحك على الذقون .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية