جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 115 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عطية ابوسعده : كبوة مناضل
بتاريخ الثلاثاء 07 فبراير 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/12249952_1194528727241212_6797090926453600364_n.jpg?oh=580d0a0acc408f075a47def7c853218b&oe=593C8A78
كبوة مناضل
الكاتب .. عطية ابوسعده / ابوحمدي

يبدو ان للحياة طقوس متشعبة ذات عناوين متقلبة والوان قاتمة تجتاح هياكل البشر تاركة خلفها آثار عميقة معنوية كانت أو بدنيّة .. البعض يكون فيها الزمن نفسه هو كل الداء والقليل من الدواء


كبوة مناضل
يبدو ان للحياة طقوس متشعبة ذات عناوين متقلبة والوان قاتمة تجتاح هياكل البشر تاركة خلفها آثار عميقة معنوية كانت أو بدنيّة .. البعض يكون فيها الزمن نفسه هو كل الداء والقليل من الدواء والبعض منها ما لا تستطيع السنون محو آثارها بل تزداد جراحها عمقا على عمق ..
يبدو ان علامات الانتماء والتشبث بها يشتابها في بعض لاحيان قليل من الكبوات والكثير الكثير من الغباء الساكن في عمق الجسد المتآكل .. غباء قاتل مذاقه اكثر شبهة بمذاق سكرات الموت ومنها الصادم القاطع الساكن خلف حد سيف اكل عليه الدهر وشرب ... لكن هناك اثمان لابد ان يدفعها اي مناضل اصيل من تجذرت في اعماقه مراحل الانتماء وسكنت احاسيسه نشوة الغباء وبدأت تظهر في الافق وعلى الملامح عذابات ملف حياته وتواريخها من خلال متغيرات متشعبة احلاهما مرّ ...
يتيه من كان يسمى بالمناضل ويتيه خلفه عنان الانتماء وتنتابه حالات من الصّرَع الدفين وتظهر على السطح الكثير من الثغرات وتُزيَّن له في الكثير من الاوقات مباهج الحياة ومفاتنها بالوان شيطانية وتبدأ تنتشر في اعماقه بشائر الضياع التي اصبحت في زمننا هذا سِمَة راسخة بعمق في عقول الشيوخ قبل الشباب وتتالى امام الانظار اغراءات الانفتاح على صفحات الغرب وتبدأ مرحلة تلاعب البشر على البشر بخبث حديث مستحدث ليصبح الضياع العنوان السائد والمستشري في اوساط شيوخ النضال اكثر منه في اوساط مقاومي هذه الايام ..
. ربما لهفة لاستدراك ما فات من عمر ضاع وربما اثبات ان عنفوان الشباب مازالت تتقد نيرانه او ربما اراد ان يكتسب شهرة الرجل الدنجوان المفقودة اصلا في اعماق تفكيره او كزنوفا العصر الحديث القادر على اختراق عثرات الزمن . خلف كل هذا الضياع تناسى انتماءه تناسى اصله تناسى غزته تناسى مكانته تناسى حياته السابقة تناسى عرينه تناسى كينونته واضاع لاجل القليل تواريخ مسجلة بحروف من دم اصيل اصالة الارض عميق عمق جذع زيتونة .
هذه رحلة في اعماق كهل متصابي اعرف جيدا ان الكثير من كهول هذا الزمن يرى في اعماقه صورته المنسية ومن خلال تلك السطور يرى هويّته الاسطورية وصبيانيته المفرطة وخزعبلاته المفبركة وضياعه خلف اسوار العزة والفخامة والقدرة . في بغض من اللحظات ضاعت قدرته على الصمود ، ضاع كبريائه ضاع كل شيئ وخسر كل شيئ . فقط لارضاء نزوات دفينة في اعماقه او فشل عاطفي قديم او ضعف في شخصيته ..
اليوم وبعد الضياع بدأت الحياة تتضح معالمها وبدأت الانوار تلوح في الافق من بعيد وبدات معالم الضياع تتلاشى وتحل في الافق المرئي البعيد صورا كانت في الماضي شموع تنير له الطريق وتناسى انها كانت بداية نيران تحترق بها الاجساد وتموت في اعماقها العواطف
اليوم عاد المناضل مناضلا وعاد اليه كبريائه وتناسى كل انهيارات التصابي لتنتشر في سطح الحياة عناوين الانتماء الى قواعدها قوية وعادت الرؤوس شامخة كما كانت وربما اكثر .. عاش المناضل ليبقى مناضلا كان وما زال . فالانتماء علامة مسجلة على جبين الشرفاء مهما تغيرت الطقوس ..
الكاتب .. عطية ابوسعده / ابوحمدي



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية