جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 308 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: بسام الصالح : افتتاح سفارة دولة فلسطين لدى الفاتيكان
بتاريخ الأحد 15 يناير 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/p480x480/15965137_10158093445275343_3321823552912151629_n.jpg?oh=a8673bb802c87657fcca65415b799440&oe=58D7640D
افتتاح سفارة دولة فلسطين لدى الفاتيكان
بسام صالح
كلما رأيت العلم الفلسطيني يرفرف خفاقا بالوانه وبمعانيه الوطنيه والنضالية اقف منتصبا افتخارا واعتزازا بالانتماء لفلسطين، وغالبا ما تجتاحني العاطفة 


افتتاح سفارة دولة فلسطين لدى الفاتيكان
بسام صالح
كلما رأيت العلم الفلسطيني يرفرف خفاقا بالوانه وبمعانيه الوطنيه والنضالية اقف منتصبا افتخارا واعتزازا بالانتماء لفلسطين، وغالبا ما تجتاحني العاطفة فاشعر بدقات القلب تتسارع مع الزمن ماضيا وحاضرا ومستقبلا، فتغالبني حشرجة في حنجرتي تنتهي بدمعة من عيني فاذكر كل الشهداء والاسرى والجرحى والثكالى والايتام واجدد العهد والقسم من اجل فلسطين ومن اجل تضحياتكم لن تتوقف هذه المسيرة الا بالنصر الاكيد وبتحرير الارض والانسان. 
اليوم رفع الرئيس ابو مازن العلم الفسلطيني فوق سفارة دولة فلسطين لدى الفاتيكان، اعلانا رسميا لاعتراف دولة الفاتيكان بدولة فلسطين، هذا الاعتراف الذي قدمه قداسة البابا فرانسيس لفلسطين قبل عامين  تقريبا وبالتحديد في 13 ايار عام 2015 . الفاتيكان هذه الدولة الصغيرة جغرافيا والكبيرة بتاثيرها ونفوذها المعنوي والسياسي في كل المحافل الدولية، لم تناور بموقفها من القضية الفلسطينية ومن حق شعبنا في الحياة على ارضه،  فقد ارتبطت علاقة الفاتيكان ومنذ سنوات طويلة مع منظمة التحرير الفلسطينية والتي بقيت حتى اليوم محتفظة بممثلية منظمة التحرير الفلسطينية لدى حاضرة الفاتيكان. سنوات مضت منذ ان قام الشهيد الخالد الرمز ياسر عرفات باول زيارة لدولة الفاتيكان ومازال الفاتيكان محافظا على هذه العلاقات المتينة، وما زيارات الرئيس ابو مازن المتكررة الا خير دليل على ذلك، وها هي اليوم تتجلى بهذا الحدث التاريخي بافتتاح سفارة دولة فلسطين وبحضور كبار ممثلي دولة الفاتيكان.
نشعر بالفخر والاعتزاز بهذا الاعتراف والتبادل الدبلوماسي بين دولة فلسطين والفاتيكان. هذه الدولة التي تقع ضمن الحدود الايطالية ونتمنى قريبا الاعتراف الرسمي الايطالي بالدولة الفلسطينية ، ليتوج ايضا عمل ونشاط ما قام به طلابنا في السنوات التي سبقت افتتاح مكاتب للمنظمة واستمروا )الطلاب والجاليات)بعد ذلك وبالتعاون  وبالاختلاف مع مدراء مكاتب المنظمة والسفراء بعدهم بالعمل الجماهيري والشعبي للتعريف بقضيتنا العادلة والتي اعطت هذه النتيجة بعد عمل تراكمي متواصل. 
افتتاح سفارتنا لدى الفاتيكان يتازمن مع انعقاد مؤتمر باريس للسلام في التالي الاحد 15 اذار وياتي بعد تصريحات الرئيس الامريكي المنتخب دونالد رامب، التي اعلن فيها نيته بنقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس ، ودعمه الغير مشروط لدولة الاحتلال، وكان رد مجلس الامن الدولي بادانة الاستيطان في الاراضي المحتلة لدولة فلسطين ردا واضحا لا يقبل التاؤيل فالاستيطان مرفوض وانتهاك للقانون الدولي ولكافة المواثيق والاتفاقيات بل ان القرار يؤكد )ان كان هناك ضرورة للتاكيد) ان اسرائيل تحتل اراضي الغير بالقوة بما فيها االقدس الشرقية. كنا نتمنى ان تتخذ ادارة الرئيس اوباما  مثل هذا الموقف قبل سنوات وان تكف او تخفف من دعمها لدولة الاحتلال الا انها قدمت لاسرائيل اكثر من اي ادارة امريكية سابقة 38 مليار دولار مساعدات للسنوات العشرة القادمة. وبما كانت هذه ثمنا دفع مقدما قبل الامتناع الامريكي عن التصويت في مجلس الامن. ما يعنينا كفلسطينيين ان القرار هو تاكيد لقرارات اخرى تدين الاحتلال وعلى هذا يجب ان يكون تحركنا السياسي والدبلوماسي والقانوني مستندين للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية، وقبل ذلك على نضالات شعبنا المستمرة وتضحياته الكبيرة.
لقاء الرئيس ابو مازن مع قداسة البابا فرانيس ومن بعده مع سكرتير الدولة للشؤون الخارجية والاهتمام الكبير الذي بزيارة الرئيس الفلسطيني للفاتيكان، كانت محط انظار واهتمام وسائل الاعلام العالمية، اذا ما قورنت بزيارته الرسمية لايطاليا ، حيث كان رئيس الحكومة باولو جينتيلوني في حالة نقاهه بعد وعكة صحية. وقد استقبل الرئيس كل من وزير الخارجية الفانو ومن ثم وزير الداخلية مينيتتي. 
ما ينغص فرحة الفلسطيني رغم بساطتها ان هناك من لا يتورع عن قمع واعتقال وتعذيب بل والافتاء بالقتل لكل من يخرج متظاهرا ومطالبا بحقه في الحياة الكريمة حقه ان يكون بيته مضاء بالكهرباء وان تعمل ثلاجته وتلفازه وان يستدفئ بمدفئة على الكهرباء وان يستحم بماء ساخن .  للاسف ان الظلاميين الظالمين يريدون فرض الظلام على شعبنا  بالقمع والضرب والسجن بل ان البعض ممن يحكمون غزة يعلنها اللي مش عاجبه الوضع يرحل... نقولها مع ابنائنا واخوتنا واهلنا في غزة الابطال مفجري الثورات والانتفضات ليرحل الظالم والظلامي وستبقى غزة رمزا للعزة. ولابد لليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية