جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 311 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: وجيه أبو ظريفة : مؤتمر باريس - النوايا الطيبة لا تكفى
بتاريخ السبت 14 يناير 2017 الموضوع: قضايا وآراء

مؤتمر باريس - النوايا الطيبة لا تكفى

ينعقد خلال الايام القادمة مؤتمر باريس للسلام فى الشرق الاوسط ورغم مشاركة وفود من سبعين دولة بما فيها الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والصين والجامعة العربية


مؤتمر باريس - النوايا الطيبة لا تكفى

ينعقد خلال الايام القادمة مؤتمر باريس للسلام فى الشرق الاوسط ورغم مشاركة وفود من سبعين دولة بما فيها الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والصين والجامعة العربية الا انه يبدو مثل البطة العرجاء فأحد الطرفين الاساسيين في موضوع المؤتمر وهو الطرف الاسرائيلي لن يحضر المؤتمر بل يعتبره مؤامرة دولية ضد اسرائيل اضافة الى ان المؤتمر نزعت عنه الدولة الداعية صفة المؤتمر الدولى واكتفت بتسميته مؤتمر باريس وبالتالي اصبح عبارة عن لقاء تشاوري او لقاء لتسجيل المواقف دون ان يكون لدى المجتمعين قدرة وربما حتى لا يوجد رغبة فى إيجاد آليات لتحويل الأفكار او المبادىء التى قد تصدر عنه الى خطوات تنفيذ ملزمة للاطراف وخاصة للطرف الاسرائيلي المعتدى دوما
جيد ان ينتبه العالم ان الموضوع الفلسطيني يحتاج الى تدخل دولى وهذا إقرار ان الراعى الامريكي لعملية السلام على مدار العقود الماضية لم يستطع ان يصل بالصراع الى حل اضافة الى ان الاعتراف بان استمرار الاحتلال للأراضي الفلسطينية والشعب الفلسطيني يهدد الأمن والسلم الدوليين ولكن هل هذا الاعتراف يكفى ان لم تتزامن معه خطوات حاسمة لإلزام اسرائيل بالقانون الدولى ومقررات المؤتمرات الدولية وقرارات الامم المتحدة ؟
اذا ارادت الدول المشاركة فى المؤتمر ان تنقذ حل الدولتين وان تحافظ على استمرار عملية التسوية ورغبت فى ان تحقق نتائج فعلية عليها اولا ان تعترف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران ١٩٦٧ بما فيها القدس الشرقية عاصمة لها وان يتم تحويل الاعتراف الى قرار من مجلس الأمن الدولى تكتسب به دولة فلسطين العضوية الكاملة في الامم المتحدة والاعتراف بها كدولة تحت الاحتلال وتحديد موعد نهائي لإنهاء الاحتلال وان يكون هذا القرار تحت الفصل السابع للامم المتحدة تمهيدا لفرض عقوبات على دولة الاحتلال وعزلها ان استمرت في الاحتلال والعدوان على الشعب الفلسطيني
ان المراهنة على مؤتمر باريس فقط الذي يأتى لاستباق متغيرات فى السياسة الدولية أهمها صعود اليمين الشعبوي في الولايات المتحدة ومن سيتبعها من دول كثيره خاصة فى اوروبا وفى ظل انتشار اكبر للارهاب الدولى وازدياد ازمة اللاجئين وصعوبة تحقيق استقرار فى الشرق الاوسط تتيجة الصراعات المنتشرة فى دول الإقليم وعدم وجود افق لحلها لن يؤدي الى نتائج ان لم تجبر كل الأطراف على التدخل بفعل الكفاح الفلسطيني على الارض والذي يتطلب اولا وحدة وطنية واستراتيجية فلسطينية موحدة مدعومة عربيا ودوليا للعمل على إنهاء الاحتلال وترسيخ مؤسسات الدولة الفلسطينية ودعم صمود الشعب الفلسطيني على ارضه اما المراهنة على النوايا الطيبة للدول او للأشخاص لم ولن تكون مخرجا للصراع الذى قد يأخذ في التصاعد وربما الانفجار خاصة فى ظل تلاشي إمكانية الحل السلمى ومواصلة السياسات الاحتلالية فى القدس واستمرار الاستيطان وربما تحتاج كرة اللهب الى شراره قد يوفرها نقل السفارة الامريكية الى القدس
من المهم ان يكون حضور فلسطيني قوى باعتبار المؤتمر منبرا لتوصيل رسالة شعبنا للعالم وفضح ممارسات اسرائيل العنصرية ولكن يجب ان لا نحمل الامر اكثر من طاقته ونكون اكثر صراحة مع شعبنا في نقاش قضايانا التى تحتاج منا الى الصدق والى مراجعات شاملة لمجمل العمل الفلسطيني السياسي والكفاحي والمؤسسي

دكتور وجيه ابو ظريفة
المحلل السياساتى لشبكة السياسات الفلسطينية

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.34 ثانية