جي سوفت

Welcome to
ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( ذاكرة وطن )


( الموقف ) يكتبها للصباح مأمون هارون


اشراقة الصباح

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/16142315_10158134724245343_844566285471806491_n.jpg?oh=0ddd87b6454d40258da8ed22f31a9c6b&oe=590920C5

عبد الرحيم جاموس : المشروع الوطني الفلسطيني ما بين الإنقسام وتغول العدوان ...؟

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s526x395/15825906_10158057004085343_8144796119312373989_n.jpg?oh=21599c97075974c2c4ee05623915508a&oe=58E5C3A6

مي الكيلة : روما تودع المطران هيلارون كبوشي

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s526x395/15822885_10154780018685119_2686728152902595209_n.jpg?oh=473f9de763d9befb338cd6c6f4dca3e8&oe=591F9605


عبدالكريم ابو عرقوب : فتح .. 52 عاما من التضحيات والانجازات والتحديات

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/15202600_10154659814895119_6787626512844504072_n.jpg?oh=3ad4e130a3949696214d601238f606ad&oe=58C7DC7C
بكر أبوبكر : أنا لا أنتمي لحركة فتح!

https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999460692.jpg
وليد ظاهر : تداعيات إنتخاب اسرائيل لرئاسة اللجنة الدولية لمكافحة الإرهاب

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s480x480/16730423_10158240064300343_1014226441600986866_n.jpg?oh=ca93b14b84ffcf101fe219f3877333d9&oe=59061717
نبض الحياة يكتبها عمر حلمي الغول

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/p480x480/16684075_10154903235985119_338968007994543665_n.jpg?oh=f89ac9ffdaa6c25b1ba80c72f80f41b6&oe=594B4F81
احمد دغلس : ألإتحاد العام للجاليات الفلسطينية في اوروبا يُعزي

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/p480x480/15873045_10158052146145343_6613426375992128105_n.jpg?oh=4e48e40bd33ae1b96fd700032c7bb446&oe=58D6EB0B
عز الدين أبو صفية : الهبة الجماهيرية بين التصعيد والاحتواء السياسي



حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Sary Alqudwa


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/10383971_10152664992540119_6199445658977143257_n.jpg?oh=3c00d003fd6e583aac0235d727a3b1ff&oe=5925969E

سري القدوة : معركة الكرامة التاريخ المشرق لفلسطين

سري القدوة : في ذكري يوم الارض .. اننا لعائدون ...


سري القدوة : هذا الجيل الفلسطيني الغاضب

 فجر فلسطيني جديد 

ثورة النيل البشرية

سري القدوة : ريهام تكمل فصول المأساة ..!


سري القدوة :الانتصار لفلسطين الوطن والقضية
 


 سري القدوة : حركة ( الانقلاب الحمساوية)

 زيارة تاريخه هامة لوزير الخارجية الكويتي ..
زيارة تاريخه هامة لوزير الخارجية الكويتي


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 224 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·غوغل إيرث يحسم جدل النسبة الذهبية وموقع الكعبة
·سر الرجال العظيم
·تعزيه ،،،
·جديد اصدارات دار الميدان لصيف 2016
·نعي فتضل
·بيان نعي
·تـــعــــزيـــــة و مـــواســـــاة بوفاة اللواء سامحً سيف اليزل
·نعي اللواء سامحً سيف اليزل
·نعي المناضل الفتحاوي عبد القادر العفيفي


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: مي الكيلة : روما تودع المطران هيلارون كبوشي
بتاريخ الأحد 08 يناير 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s526x395/15825906_10158057004085343_8144796119312373989_n.jpg?oh=21599c97075974c2c4ee05623915508a&oe=58E5C3A6
روما تودع المطران هيلارون كبوشي
عشت محبوبا ومكلوما ...لروحك السلام
بقلم  د. مي كيله  
سفيره فلسطين لدى ايطاليا
غادرنا نيافه المطران المناضل الاب “هيلاريون كابوتشي”  فى أول أيام العام الجديد. إنه العام الذى تم إعلانه عام إنهاء الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين. 


روما تودع المطران هيلارون كبوشي 
عشت محبوبا ومكلوما ...لروحك السلام 

بقلم  د. مي كيله  
سفيره فلسطين لدى ايطاليا 

غادرنا نيافه المطران المناضل الاب “هيلاريون كابوتشي”  فى أول أيام العام الجديد. إنه العام الذى تم إعلانه عام إنهاء الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين. 
غادرنا المطران محبوبا ومكلوما ... 
نعم محبوبا من كل من عرفه ... محبوبا بين الاوساط الشعبيه .... محبوبا من الفقراء والمظلومين .... في فلسطين تربع المطران كبوشي في قلب كل فلسطيني .... كان علامه فارقه لرجل دين عاش ومات  حالما بحريه فلسطين والقدس التي عشقها ، ومدافعا شرسا عنها ... لقد عرفته الاجيال الفلسطينيه المتلاحقه بانه  رجل يدافع عنها منذ ان كان في القدس يتراس الكنيسه الكاثوليكيه الملكيه مطرانا لها عام ١٩٦٥حيث عاش تجربه الاحتلال وما عاناه الشعب الفلسطيني من ويلات الاحتلال ودماره مما دعاه للنزول الى الشارع لمساعده الناس بالعوده لبيوتها او بتوزيع السلات الغذائيه لهم اضافه الى وعظاته الدينيه التي كانت تحمل بطياتها كل المعاني الانسانيه لشحن الهمم والمعنويات ، واصل المطران ليله بنهاره لمساعده الناس فوصل الى كل مدينه وقريه ومخيم بعد الاحتلال وتهجير الناس من بيوتها او الهروب هلعا من الاحتلال ..شحن معنويات الناس بمقاومه الاحتلال وبقي معهم وعاش همومهم ...  ساعد الناس بتعليم اولادهم ، دعم المشافي والعيادات ..... الخ الخ يده طالت كل الاطياف الاجتماعيه في فلسطين لانه كان يؤمن بان الانسان هو ركن الله على الارض . 

وبقي نيافته يساعد الناس خلال منفاه في روما اذكر منها اخر السنوات وفي المحنه السوريه عمل ليلا نهارا مسافرا من مكان لاخر يجمع المساعدات ويرسلها الى الوطن الام سوريا وقد كان في اخر اشهر عاشها مكلوما لما يدور في حلب مسقط راس المطران فكان لا ينام الليل وهو يراقب على التلفاز حلب تقصف بكل الاسلحه ... فكان مرهقا متعبا من قله النوم والاكل وكان يقول لي كيف لي ان انام او اكل  واطفال حلب يموتون ... 
وكان يشرفني  نيافته بزياره  اسبوعيه في مكتبي بالسفاره التي كان يعتبرها بيته الثاني على حد تعبيره وكنا نجلس للحديث ثم يصفن المطران وبعدها يتنهد طويلا ويقول يا رب ارفع الظلم عن فلسطين وسوريا  وفي اخر زياره له لي في مكتبي بتاريخ ٢٠١٦/١٢/٢٣ قال لي بعد ان تنهد طويلا متالما بعمق واسفا عما يدور في العالم العربي من ازمات اطلب من الله ان يحمي اطفال العالم العربي من جشع الحروب والدمار وكان حقيقه مكلوما .

عزيزنا نيافتك ... ونحن نودعك من روما وعلى الرغم من عدم سماح القدر لك  بالبقاء فى عالمنا لمتابعة ما ستحسمه الحرب والسياسه لوطنك الام سوريا ولوطنك الروحي فلسطين الا ان قصة كفاحك ونضالك الشخصى الممتدة عبر عدة عقود من أجل تحرير فلسطين والقدس من براثن الاحتلال، فإن أعمالك كرجل الدين المناضل العربي  المقاوم  ستبقى شاهدة على جهودك ومنارة تدفع الأجيال على طريق تحرير فلسطين والقدس.  
اليوم ٢٠١٧/١/٨ تودعك روما  وانت ذاهب الى لبنان لتعانق التراب العربي  والذي رفضت ان تكون الا تحت ثرى العروبه التي حملتها في قلبك وكنت مخلصا لها  ، اليوم  ستعانق والدتك في ثراها وكما اوصيت فنم قرير العينين محبوبا وليس مكلوما ايها المناضل المطران الذي احببناك .... لروحك السلام

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
سري القدوة : القدس .. قوة الحضارة والتاريخ



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/10389194_10152847972975119_7396085445227885157_n.jpg?oh=ddde703f8988795b5a7ee6115600198a&oe=5926CED5

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية