جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1084 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد حسين المياحي : إسقاط الاسد أساس حل للمشکلة
بتاريخ الأثنين 02 يناير 2017 الموضوع: قضايا وآراء

إسقاط الاسد أساس حل للمشکلة

محمد حسين المياحي   التسارع و التداعي الغريب للأحداث و التطورات الجارية في المنطقة عموما و في سوريا خصوصا، والتي يمکن إعتبار نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية


إسقاط الاسد أساس حل للمشکلة

محمد حسين المياحي   التسارع و التداعي الغريب للأحداث و التطورات الجارية في المنطقة عموما و في سوريا خصوصا، والتي يمکن إعتبار نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية  القاسم المشترك الاعظم فيها، تسير کلها بإتجاه لصالح سياسات هذا النظام ولاسيما من حيث الدفاع المستميت عن النظام السوري و الضغط من أجل بقاءه و إستمراره بما يقود في النتيجة  الى إصدار صك البراءة لنظام الاسد المتهم بقتل و إبادة أکثر من 300 ألف مواطن سوري، والقبول به کأمر واقع. هذا المنطق و التوجه الايراني المشبوه الذي يسعى للتغطية على جرائم نظام بشار الاسد و تجاوزاته و منحه صك براءة ولاسيما بعد سيناريو حلب الدامي و المشبوه، يدفع للقناعة أکثر بأن طهران و دمشق کانتا و لاتزالان بإستفادتهما لکل نشاط و تحرك دموي يقوم به تنظيم داعش، تماما کما جرى عندما کان نظام الاسد مهددا بالسقوط فبرز هذا التنظيم فجأة وعلى حين غرة، وتسبب في إبعاد شبح السقوط عن النظام، کما إن هجوم داعش على العراق و إستيلائه على أراض شاسعة کان أيضا في خضم تزايد حدة المواقف العراقية المناهضة للدور الايراني في العراق وتلاه توسع غير مسبوق في النفوذ و الحضور الايرني في العراق. إلقاء نظرة سريعة على تأريخ المنطقة ولاسيما فيما يتعلق بقضية التطرف الديني و الارهاب، وخصوصا قبل 37 عاما، أو تحديدا قبل مجئ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، فإننا نجد إن المنطقة برمتها لم تکن تعاني من التطرف الديني و الارهاب ولامن التفجيرات و الاغتيالات و ظاهرة الاحزمة الناسفة و غيرها من المسائل السلبية الاخرى التي برزت للوجود بعد مجئ هذا النظام و الاهم من ذلك إن معظم الامور و القضايا و الاحداث المتعلقة بهذين الامرين لها علاقة بشکل أو بآخر مع طهران،  ولهذا فإن ماقد سبق وأن طرحته السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بشأن  النشاطات الارهابية لداعش، تبدو مسألة منطقية قابل للفهم و الاستيعاب عندما تقول:"إن نظام بشارالأسد وسنده الرئيسي النظام الحاكم في إيران بارتكابهما المذابح بحق 300 ألف من المواطنين السوريين وتشريد اكثرمن نصف سكان سوريا، يشكلان المصدر الرئيسي في ايصال العون والمعون لداعش سياسيا واجتماعيا. وكلما تستمرالدكتاتورية المدعومة من قبل الفاشية الدينية الحاكمة في إيران بالحكم في دمشق، كلما يستمر داعش بحياته ويتواصل تصديرحمامات الدم من الشرق الاوسط إلى اوروبا." ، من هنا، فإن إسقاط نظام الاسد وکما تطرحه السيدة رجوي، يبدو الحل و الطريقة الامثل ليس فقط لمعالجة مشکلة داعش و القضاء عليه فقط وإنما لحل المشکلة السورية ذاتها ومن الاساس.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية