جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1179 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رجائي عبدالله الشطلي : غزة قلب حركة فتح بحاجة للتعافي
بتاريخ الخميس 15 ديسمبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/p320x320/15380837_10157929888730343_4906613959156050788_n.jpg?oh=d0e3dc55cf71965fca9dfe8d816be17e&oe=58EFD350
غزة قلب حركة فتح بحاجة للتعافي
رجائي عبدالله الشطلي. اعلامي
لا يخفي علي احد بان كل ما مضي من سنوات الانقلاب او الانقسام في غزة،  اثر بشكل او باخر علي نمو وتطور حركة فتح بغزة، هذا النمو الذي 


غزة قلب حركة فتح بحاجة للتعافي 

رجائي عبدالله الشطلي. اعلامي 

لا يخفي علي احد بان كل ما مضي من سنوات الانقلاب او الانقسام في غزة،  اثر بشكل او باخر علي نمو وتطور حركة فتح بغزة، هذا النمو الذي كان بطيئا او معدوما مع قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994، حينها اولت حركة فتح اهتماما كبيرا في بناء السلطة ومؤسسات الدولة، متناسية نفسها التي ذابت واذابت الانا لدي حركة فتح لدرجة انها لم تعد سوي هيكلا واسما يتم انعاشه بين الفينة والاخري. 

وللانصاف ولكي لا نجلد ذاتنا كثيرا، هذا وان كان فعلا خاطئا من وجهة نظر البعض،  الا انه فعلا ايجابيا اذا ما نظرنا لحركة فتح كحركة تحرر وطنية فلسطينية من اهم مبادئها وأهدافها هو الوطن وبناء الدولة، وبالتالي اثرت الوطن علي ذاتها وهذا يحسب لها لا عليها، فهي لم تستثمر لنفسها ولم تؤسس لمشاريع خاصة بها تستقي منها تمويلها، فذابت ضمن اطار مؤسسات الدولة والسلطة وذابت الانا معها وذاب ابناؤها ايضا. 

كل ما سبق كان له بالغ الاثر في ضعف حركة فتح، هذه الحركة التي سنحتفي بانطلاقتها الثانية والخمسين بعد ايام، الغريب في امر هذه الحركة انها ما زالت تنبض بالحياة والعنفوان والوطنية ولم تتعلم دروس الماضي، حتي اللحظة هي تنبي بمؤسسات الدولة ولا تبني لها ولا لابنائها وهذا ربما هو سر استمرارها وحب الجماهير لها، لانها تعطي ولا تاخذ . 

علي الرغم من كل ما تعرضت له من ازمات وانشقاقات ومحاولات افراغها من مضمونها ،  الا ان قلبها بعد هذه السنوات ودخولها مرحلة عمرية تتسم بالكهولة، الا ان قبلها ما زال ينبض وبقوة ووجهها مازال متالقا ويزداد شبابا. 

دوما ما كنت اصفها لاصدقائي ومن هم حولي بالحركة الزئبقية او الحركة الهلامية التي لا يستطيع احد الامساك بها او الفتك بها او الانقضاض عليها والتحكم فيها، بل هي التي مازالت وستبقي تتحكم في كل مجريات العمل الوطني بوطنية، كيف لا وهي الحركة الاكبر وطنيا واسلاميا وجماهيريا، فهي حركة الجماهير. فطالما حافظت علي الثوابت الوطنية والقرار الفلسطيني المستقل والبعيد عن التبعية لاحد غير شعبنا الفلسطيني، فهي تستمد قوتها من فكرها ومنهجها ووطنيتها وحب الجماهير لها، وهي التي تتصف باكثر التنظيمات انفتاحا علي ابنائها الذين يتصفون بانهم اكثر الابناء انتقادا لتنظيمهم. 

ومع ذكري الانطلاقة الثانية والخمسون، لابد من مراجعات وتقييم لما سبق، ولعل انعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح، اثار بعضها وناقش البعض الآخر، ولكن اهمها من وجهة نظري هي الالتفات والاهتمام بقلب حركة فتح ومعافاته، حتي يظل ينبض ويضخ الدماء لباقي الجسم، فدون معافاة قلبها النابض - غزة - سيكون المستقبل اصعب وستصاب الحركة بالاجهاد والتعب، غزة التي تعدت المليوني نسمة والتي خرج منها اكثر من مليون بانطلاقتها التاسعة والاربعين علي ارض السرايا بغزة، خرجوا يهتفون بحب فتح وكان لسان حالهم يقول لا تتركوا غزة وحيدة، فغزة هي القلب النابض لحركة فتح، وانا هنا لا ابالغ بالوصف  ، فالكل يعرف ويعي حجم غزة في الفعل الوطني والسياسي. 

لذا ولكي تتعافي غزة، هي بحاجة الي قيادة قوية قادرة علي ترتيب البيت الفتحاوي الداخلي،  وهي بحاجة الي موازنة مالية مضاعفة تغطي نفقات المناطق والأقاليم فيها،  وهي بحاجة إلى دعم سياسي ومعنوي دائم من القيادة لابناء حركة فتح بغزة وقيادتها الجديدة،  وهي بحاجة ايضا الي تعزيز دور الشباب ودمجهم في القيادة،  والاهم من ذلك كله هي بحاجة الي اعلام قوي عصري مواكب لهذه الثورة التكنولوجية الحديثة، يرافق عمل الحركة وقيادتها ويقدمها لابنائها وابناء شعبها بشكل يليق بمكانة وعمر وتاريخ حركة فتح. 

عاشت الذكري .. دامت الثورة 


Rajai77sh@gmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية