جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 791 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ممتاز مرتجى : مبادرة الجهاد الإسلامي رؤية إستراتيجية وليست فكرة عابرة
بتاريخ الخميس 03 نوفمبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/13091998_1035132573244320_1841573626529679033_n.jpg?oh=6a803c28c500d8ce6c2b60cfbc80ba47&oe=58931290
مبادرة الجهاد الإسلامي رؤية إستراتيجية  وليست فكرة عابرة
بقلم / ممتاز مرتجى
ليس غريبا أن تلاقي مبادرة الجهاد الإسلامي التي أطلقها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور المجاهد رمضان شلح حفظه الله في مهرجان الانطلاقة التاسعة والعشرون



مبادرة الجهاد الإسلامي رؤية إستراتيجية  وليست فكرة عابرة
بقلم / ممتاز مرتجى
ليس غريبا أن تلاقي مبادرة الجهاد الإسلامي التي أطلقها الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور المجاهد رمضان شلح حفظه الله في مهرجان الانطلاقة التاسعة والعشرون والذكرى الخامسة والثلاثون لتأسيس حركة الجهاد الاسلامي والذكرى الحادية والعشرون لاستشهاد الدكتور المؤسس فتحي الشقاقي رحمه الله قبولا وترحيبا واسعا في الساحة الفلسطينية من قبل جميع الفصائل والحركات الفلسطينية الإسلامية منها والوطنية,فقد جاءت هذه المبادرة المهمة في وقت مهم تشهد فيه الساحة الفلسطينية حالة ركود سياسي بسبب استمرار الانقسام وتعثر كل محاولات المصالحة الداخلية رغم كل الجهود التي بذلت عربيا وفلسطينيا.

 وكان لحركة الجهاد الإسلامي الدور الأبرز في هذه التحركات نظرا لسياستها المتزنة والمعتدلة والغير منحازة لطرف دون آخر من أطراف الانقسام الأمر الذي اكسبها مزيدا من الاحترام والتقدير من كل مكونات وأطياف الشعب الفلسطيني, فالجهاد الإسلامي لا يطمح إلى محاصصة أو مقاسمة على المراكز والمناصب الحكومية وغيرها, وكانت الحركة سباقة ويدها على الزناد في أي مواجهة تحصل مع قوات الاحتلال, وكانت تثبت أنها في حالة جهوزية تامة للمواجهة مع الاحتلال انطلاقا من مقولة المؤسس الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي رحمه الله :"يجب ان تبقى جذوة المقاومة مشتعلة مع العدو".وهذا ما أكد عليه الدكتور رمضان شلح في رسالته لسرايا القدس عندما طالبها بالاستعداد والجهوزية لأيه مواجهة محتملة فالعدو لا يؤمن جانبه.

وقد تساءل البعض هل هذه المبادرة واقعية,وذلك لان الدكتور رمضان طالب الرئيس أبو مازن بإعلان إلغاء اتفاق أوسلو ووقف العمل به وسحب الاعتراف بدولة إسرائيل التي اعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية ولم تعترف بدولة فلسطينية وماطلت كثيرا في تلبية ابسط متطلبات واحتياجات الشعب الفلسطيني وهي تفرض الحصار وتشن الهجمات على المخيمات ما بين الفينة والأخرى وترتكب المجازر فيما يعيش الشعب الفلسطيني تحت وطأة الانقسام والحصار,وقتلت الرئيس الراحل ياسر عرفات رحمه الله بالسم.

وعلى الرغم من صعوبة الأمر على السلطة الفلسطينية المكبلة باتفاقيات دولية وإسرائيلية وعربية تنفذ من طرف واحد دون الطرف الآخر وهذا ما أشار إليه الرئيس أبو مازن غير مرة وهو يوجه رسائله للعالم بأن إسرائيل لا تنفذ شيئا من هذه الاتفاقيات فيما السلطة الفلسطينية تنفذ معظمها دون مقابل وقد هدد بالاستقالة أكثر من مرة ليقف العالم أمام مسئولياته.

وقد كتب الدكتور وليد القططي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي حول هذه النقطة مقالا بعنوان هل مبادرة الجهاد الإسلامي واقعية ؟ جاء فيه:
" إن من ينادي باستمرار الحفاظ على اتفاقية أوسلو بحجة الواقعية , كمن ينادي باستمرار الاحتلال والاستيطان , ومواصلة البقاء أسرى للمأزق الفلسطيني الذي تعمّق بالانقسام وتكرّس بالصراعات الداخلية الفلسطينية , هذا المأزق الذي لا يختلف على ضرورة الخروج منه أحد ، ومن هنا جاءت مبادرة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي للخروج من المأزق الفلسطيني ، تحت شعار ( واجب التحرير لا وهم السلطة ) ولتعيد الأمور في الساحة الفلسطينية إلى نصابها الطبيعي باعتبارها قضية وطن محتل يجب تحريره , وأننا في مرحلة تحرر وطني من الاحتلال الأولوية فيها لمقاومة الاحتلال وتحرير فلسطين , وليس الصراع على سلطة وهمية تحت الاحتلال".

واعتبر الدكتور القططي ان تحقيق مطلب الأمين العام بأن يعلن الرئيس محمود عباس أبو مازن إلغاء اتفاق أوسلو من الجانب الفلسطيني، وأن يوقف العمل به في كل المجالات ليس مستحيلا طالما أن الأمور وصلت إلى طريق مسدود,وقد أشار إلى ضرورة دراسة الأمر بجدية قائلا:
" وهي مبادرة وطنية مقترحة صعبة التطبيق , ولكنها غير مستحيلة إذا ما امتلكنا الإرادة الوطنية للخروج من المأزق الفلسطيني , بل هي واقعية إذا ما امتلكنا الوسيلة لتحويلها إلى برنامج عمل وخارطة طريق."وصف الدكتور وليد المبادرة بأنها وطنية صعبة التطبيق ولكنها غير مستحيلة وواقعية إذا تم تحويلها إلى برنامج عمل وخارطة طريق للسلطة الفلسطينية والفصائل والحركات الفلسطينية في إطار حوار وطني شامل للوصول إلى هذا المسار".

لقد جاءت مبادرة الأمين العام حفظه الله في وقت حساس ومهم للغاية, لذلك تم تلقفها بشكل ايجابي,ولم نجد أحدا يعلق عليا بشكل سلبي, فالسلطة الفلسطينية من جهتها وان كانت لم تعلق عليها هي وحركة فتح إلا أنها أنها لم ترفضها فهي تقع بين مطرقة الاحتلال وسندان الالتزام بالاتفاقيات الظالمة التي أوصلت الشعب الفلسطيني إلى الانقسام والصراع على وهم هو وهم السلطة وأنهكت أطراف الانقسام بالصراع الداخلي على هذا الوهم بعيدا عن هدف التحرير.

لقد كان واضحا من كلمات الأمين العام انه يدرك حجم المخاطر التي تحدق بالشعب الفلسطيني وبالمشروع الوطني وبهدف التحرير لذلك هو لم يتكلم بصفته الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي حسب وإنما بلسان كل فلسطيني شهم وغيور على فلسطين ومشروع التحرير, لذلك لم نفاجأ من تصريحات الصحفي والمحلل السياسي والقيادي في حركة حماس الأستاذ مصطفى الصواف عندما قال :
" رمضان شلح كان مدركًا لما يجري بعين الوطني الحريص على شعبه وقضيته مستشعرا الخطر الداهم الناتج عن أوسلو وما ترتب عنها، شلح كان أمينا ولكن ليس لحركة الجهاد بل كان أمينا على ما هو أكبر من الجهاد ألا وهي فلسطين الشعب والأرض والقضية".
وقد دعا الصواف إلى مؤتمر وطني تحقيقا لمطلب الدكتور رمضان شلح بإطلاق حوار وطني شامل قائلا:"مبادرة شلح لابد أن يعقبها مؤتمر وطني فلسطيني خالص تُدعى إليه كل القوى بما فيها حركة فتح".

ومن المؤكد أن المستوى السياسي الإسرائيلي قد تابع تصريحات ومبادرة الأمين العام لحركة الجهاد وأدرك خطورتها على وجود دولة إسرائيل فيما لو تم تنفيذها والسير باتجاهها, لذلك سيضع الساسة الإسرائيليون كل العقبات والعراقيل أمام هذه المبادرة حتى لا يتم تنفيذها وربما تمارس المزيد من الضغوط على السلطة الفلسطينية حتى لا تتقدم نحو هذه المبادرة, وكذلك إمعان الحصار على قطاع غزة وتضييق الخناق على حركات المقاومة وملاحقتها واستهدافها وعلى رأسها حماس والجهاد الإسلامي.

من هنا نقول إن مبادرة الأمين العام هي رؤية إستراتيجية وليست فكرة عابرة, وان السير باتجاهها يمكن أن يساهم وبشكل قوي لإزالة الانقسام وبلورة مواقف موحدة تجعل الفلسطينيين سلطة وفصائل أن يفرضوا أجندتهم الخاصة على دولة الاحتلال, وعندها سيكون القرار فلسطينيا بالكامل ولن تستطيع أية جهة أن تفرض أجندتها على الساحة الفلسطينية أو تفرض مواقف لا تخدم المشروع الوطني الفلسطيني أو اللعب على أوتار الخلافات الداخلية في ظل استمرار الانقسام.

كل التحية والتقدير للدكتور المجاهد رمضان شلح على هذه المبادرة المهمة التي لا تزال قيد البحث والدراسة من جميع مكونات وفصائل الشعب الفلسطيني التي ثمنتها وقدرتها ورحبت بها واهتمت بها لأنها جاءت منسجمة ومتناغمة مع كل الأطراف من عمق المسئولية والحس والوطني الصادق, ولم تكن فكرة عابرة وإنما رؤية إستراتيجية لزوال الانقسام والتحرير.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية