جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 326 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: جاسر عبدالعزيز الجاسر : تجذير العلاقة بين السعودية ومصر
بتاريخ الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/14657496_10157656221460343_9117312157127201674_n.jpg?oh=f15b014564783dd458100314d7baac59&oe=588D3C7F
تجذير العلاقة بين السعودية ومصر

جاسر عبدالعزيز الجاسر

تريثت كثيراً في المشاركة في العاصفة الإعلامية والتويترية التي اندلعت بعد زوبعة تصويت مصر في مجلس الأمن وتوقف إمدادات البترول المكرر من شركة أرامكو السعودية لمصر.


تجذير العلاقة بين السعودية ومصر
جاسر عبدالعزيز الجاسر

تريثت كثيراً في المشاركة في العاصفة الإعلامية والتويترية التي اندلعت بعد زوبعة تصويت مصر في مجلس الأمن وتوقف إمدادات البترول المكرر من شركة أرامكو السعودية لمصر.

المختصون في الشؤون السياسية الدولية والعلاقات التجارية يؤكدون أن مثل هذه التباينات أمر معتاد يحدث بين الدول، حتى بين أكثرها قرباً وتحالفاً، فالتباين في وجهات النظر وتضارب المصالح الاقتصادية شيء مألوف ويحصل تقريباً كل يوم، ولهذا فإن تصوير ما حصل بين الرياض والقاهرة، بأنه خلاف كبير، وكسر للعلاقات بين البلدين نوع من المبالغة، بالرغم من محاولات الاستغلال لأعداء البلدين، أو لنكون واضحين لأعداء العلاقة بينهما.

ومع أن الذي يجمع بين مصر والسعودية أكثر مما يبعدهما، إلا أن الذين لا يسرهم أن تكون علاقاتهما متميزة وهم كثر وحتى من أبنائهما وجدوا فيما حصل فرصة لتأزيم الأوضاع وإحداث شقاق يمكن أن يتسع ما لم يعالج بحكمة ويحاصر بنوايا صادقة وليست بأساليب المتصدين.

مواصلاً تمسكي بثقافة ونهج ابن الصحراء الذي يأخذ وقته بالتأمل ومراقبة سماءه المزينة بالنجوم والقمر وحساب الأمر بدقة، وبالروح الطيبة المتفائلة، فضلت التريث للتعليق على ما حصل متابعاً معظم ما كتب من كلا الطرفين سواء في وسائل الإعلام أو وسائل الاتصال الأخرى، ومثلما تشنج بعض الإعلاميين ومدمني التويتر من المصريين وكالوا سبابا وشتما، جاراهم سعوديون آخرون، بعضهم «طار مع الضجه» وللإخوة الذين لا يفهمون هذا القول السعودي فمعناه من يكون وزنه خفيف فيطير مع هبوب الرياح وليس فقط مع العواصف، والبعض الآخر من أصحاب الولاءات الفكرية والسياسية من إسلام سياسي أو قومي من جماعات الإخوان أو حتى شعوبيين وجدوا في الخلاف فرصة لتوجيه الكلمات للقيادة المصرية وبالتحديد للرئيس السيسي، وآخرون للقيادة السعودية، بل تمادى آخرون إلى الإساءة للمصريين والسعوديين، ومن تابع حملات التويتر شعر بالألم والاشمئزاز مما قام به تلكم المعتوهون والذين يجب ألا نعطيهم الفرصة لتحقيق أفكارهم واعتقاداتهم المريضة، فلا يجب أن نترك مصر تخسر السعودية، ولا تخسر السعودية مصر، فخسارة بعضهما بعضاً خسارة للعرب جميعاً ونجاحاً لأعدائهما الذين يتربصون بهما رغم ادعاء البعض غير ذلك.

اندلاع المعارك اللفظية عبر وسائل الإعلام وتويتر وفيسبوك وغيرهما من وسائل الاتصال يؤكد أن أبناء العروبة وأقربهما مواطني بلدين لا يفصل بينهما سوى البحر الأحمر لا يعرفون بعضهم البعض، فالمصريون لا يعرفون السعوديين، تاريخهم وثقافتهم وانتماءاتهم الفكرية والاجتماعية، والسعوديون بالمقابل لا يعلمون عن مصر سوى النذر البسيط التي استقوها من الأفلام المصرية أو الزيارات التي يقومون بها إلى مصر، وجميع تلك المعلومات مبنية على انطباعات وقرارات سطحية لا تتوغل إلى عمق الشخصية المصرية، مثلما هو لدى المواطن المصري الذي لا يعرف عن السعودية سوى أنها بلاد الحرمين الشريفين، والبلاد التي انطلق منها الإسلام وتحتضن قبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ورغم أن هذا وحده كافٍ لربط كل مسلم بهذه الأرض المقدسة إلا أن ذلك لا يوفي الغرض بمعرفة الشخصية السعودية، فالمصريون الذين زاروا السعودية من أجل أداء فريضة الحج أو العمرة أو حتى الذين عملوا فيها لم يتوصلوا إلى فهم لهذه الشخصية، ولا يتعدى ذلك سوى انطباعات نتيجة علاقات في العمل أو أثناء الزيارة، وهذا ما يستوجب أن تبذل جهود لتقديم الشخصيتين إلى مواطني البلدين بأسلوب علمي بحثي مبني على الدراسات وليس على الانطباعات، وهو ما يستدعي وضع كراسي علمية بحثية في الجامعات المصرية لدراسة تاريخ وثقافة وفكر أهل الجزيرة العربية تقابله كراسي علمية بحثية في الجامعات السعودية لدراسة التاريخ المعاصر وثقافة وفكر أهل مصر، وأن يكون ذلك مجرداً وبعيداً عن عنصرية فوقية المركز وعلاقته بالأطراف، وبعيداً عن التعالي المادي والاقتصادي، عمل علمي مجرد بعيداً عن النزوات والانطباعات العاطفية الوقتية، عمل مؤسسي يكون بداية لدراسات مشابهة لكل المجتمعات العربية لربطها من جديد بالواقع المعاصر حتى نتجنب نزوات الخلافات التي عادة ما تكون سبباً في اختراق مجتمعاتنا من أعدائنا.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية