جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 302 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناصر حماد : الانقسام والشراكة الفلسطينية الغائبة
بتاريخ الأحد 23 أكتوبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s480x480/14708113_10157645351845343_5758669825323873075_n.jpg?oh=b05070fe39ad8d8f7d6bf39bbe8e9369&oe=58A20A2F
الانقسام والشراكة الفلسطينية الغائبة
 بقلم _ ناصر حماد
تسع سنوات عجاف مرت على الانقسام الفلسطيني ألداخلي ومما يبدو فإن الوضع الفلسطيني بحاجة إلى مخاض 


الانقسام والشراكة الفلسطينية الغائبة                     
بقلم _ ناصر حماد
تسع سنوات عجاف مرت على الانقسام الفلسطيني ألداخلي ومما يبدو فإن الوضع الفلسطيني بحاجة إلى مخاض عسير كي ينتظم في مساره المأمول الذي يعيد للفلسطينيين الأمل ولقضيتهم الحياة بعد أعوام من الألم والكارثة والهوان. 
غياب الشراكة لا ريب أن ثقافة الشراكة الوطنية غائبة تماما عن التفكير اصحاب الانقسام وغياب تام للفصائل ، وما تم تداوله طيلة المرحلة الماضية عن استدعاء قيم ومفاهيم الشراكة السياسية في إطار اتفاقات وتفاهمات المصالحة ظل يراوح، فقط، في إطار الشعار المجرد لأغراض الاستهلاك الداخلي، لنكتشف أخيرا أننا أمام واقع مؤسف تغلب عليه ثقافة الهيمنة والاستحواذ والرغبة في إقصاء الآخر. ومما يؤسف له أن تجربة السنوات الماضية، بما حوته من مآس وآلام ومصائب في ظل الانقسام، لم تكن كافية لإعادة صياغة التفكير السياسى الفلسطيني باتجاه موجبات الشراكة الحقة، والاستقامة على رؤية جامعة تعلي المشترك الوطني العام على السياسى اصحاب الانقسام ، وتنزل عند حدود المصلحة الوطنية العليا أيا كانت الكلفة أو الأثمان المترتبة عليها. وقد ناقش الفلسطينيون بكافة مشاربهم السياسية والفكرية والثقافية حيث الجهود المتواصلة على مدار تسع سنوات لم تكن كفيلة بانهاء الانقسام اطلاقا ومن هنا فلا توجد استراتيجيات فلسطينية وطنية موجدة موحدة . الخلل الفلسطينى السياسى اثر سلبا على المشروع الفلسطينيى برمته وحيث ان الخلل جاء من خلال من الفئوية الحزبية الضيقة والنظرة بافق الحزب او التنظيم وليس الوطن اى الوطن يختزل بالحزب ومصلحة الوطن بالحزب . لقد جرى اهمال متعمد من اصحاب الانقسام بكل الافكار والطروحات السياسية التى توجت من كافة شرائح الشعب الفلسطينى والنخب السياسية وهذا الفشل اثر بشكل كامل وثابت على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدفاع عن الحقوق الفلسطينية وحتى وصل الحد لانتهاك لحقوق المواطن الفلسطينى وما زال الاحتلال يتمدد بكافة الصعد على حساب الانقسام الفلسطينى سواء بناء الجدار او الاستيطان وسرقة الاراضى وبناء المستوطنات واضحت القضية الاساسية للحزبين الكبيرين المناكفات الساسية وليس الاحتلال وسلوكه الخشن اتجاه الشعب الفلسطينى . الانقسام يعنى رفض الهدف الاساسى الفلسطينى والمشروع الوطنى الفلسطينى وكل ذلك اثر بشكل سلبى على المواطن الفلسطينى وادى الى نتائج عكسية لدى الشباب الفلسطينى وهى الاحباط والتخبط السياسى والفئوية الحزبية القاتلة وحيث ان صعود قوى اليمين الاسرائيلى وانتهاء اتفاق اوسلوا سياسيا او بالقاموسين الفلسطينى والاسرائيلى وانتهاءه وان احياء عملية السلام كما هى احياء ميت ولا يمكن قبول الاموات فى ظل الوجود اليمين المتطرف وحيث ان الواقع العربى الصعب فى ظل التحالفات العلاقات المتشابكة وحيث ان بما يسمى الربيع العربى اثر سلبا على القضية الفلسطينية وخدم المشروع الاسرائيلى بكل حيثياته السياسية ولا يمكن التعامل بقضية صعبة ومتشابكة ولا يمكن التفكير العمل بتحرير فلسطين دون البعد العربى بكل مفاعيله السياسية ومن هنا التقرب الى الدول التى لها علاقة بالمشروع التحررى الفلسطينى فى ظل غياب الرؤية السياسية الفلسطينية الجامعة ووجود قطبين سياسيين كبيرين ومسيطران جغرافيا كل على جزء من ارض فلسطين ومن هنا فلا بد النظر الى الواقع الفلسطينى ببعده العربى من فلا بد توضيح بعض الامور . 1_
 اسرائيل ونخبها السياسية والثقافية غير مستعدة لتنازلات سياسية على الارض الفلسطينية على اعتبار العامل الدينى احد اهم عوامل الحكومات اليمينية المتطرفة والبعد الجيوسياسى 2_
 انشئت اسرائيل بارادة بريطانيا وفرنسا ومن ثم الولايات المتحدة الامريكية اى هزيمة لاسرائيل هو هزيمة للمشروع الامريكى بالمنطقة على اعتبار ان اسرائيل لها دور وظيفى سياسى بالمنطقة 3_ 
الانقسام والربيع العربى اثر سلبا على المشروع الفلسطينى وحيث ان لا استراتيجية وطنية فلسطينية يمكن التعامل معها كعامل اساسى وسياسى محدد التفاعل 4
_ إن الوضع الفلسطيني الداخلي وحالة الاستعصاء السياسى في ظل أزمة الانقسام،وما زال الخلل موجودا منذ تسع سنوات وما أفرزته من مصائب ونكبات، لم يعد قادرا -بالمنطق الوطني- على مزيد من الصبر والاحتمال، كما أن التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية في ظل حكومة يمينية تعتمد اسلوب العنف حلا وحيدا لها في وقيادة ائتلافا يمينيا حاكما معاديا للحقوق الفلسطينية، فضلا عن معطيات الواقع العربي والإسلامي والدولي المعروف، بحاجة إلى صحوة فلسطينية عارمة، تقود إلى تبني مشروع تشكيل تيار او قطب ثالث يقود العمل بشكل مواز و إنقاذ فلسطيني شامل ، توطئة لإعادة صياغة المشروع الوطني الفلسطيني بمنهجية سياسية قادرة لتحمل مسؤلياتها ، وإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في مركز صنع القرار الإقليمي والدولي، عبر جهد مركز على عدة جبهات ومستويات بشكل متواز
. ناصر حماد فلسطين ¬ غزة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية