جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1295 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: زيد الايوبي : مشاركة الرئيس في جنازة بيرس احراج لنهج نتنياهو
بتاريخ الجمعة 30 سبتمبر 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/14449918_10157532036080343_2690874453279415278_n.jpg?oh=947c8f5a0887cf3a59b32271642cbe2e&oe=587D3821
مشاركة الرئيس في جنازة بيرس احراج لنهج نتنياهو

بقلم المحامي زيد الايوبي
تأكيدا على رسالة السلام التي كرسها فينا اسلامنا الحنيف وإحراجا لنهج المجرم نتنياهو قرر الرئيس ابا مازن المشاركة في جنازة شمعون بيرس تلبية لدعوة عائلة بيرس


مشاركة الرئيس في جنازة بيرس احراج لنهج نتنياهو
بقلم المحامي زيد الايوبي
تأكيدا على رسالة السلام التي كرسها فينا اسلامنا الحنيف وإحراجا لنهج المجرم نتنياهو قرر الرئيس ابا مازن المشاركة في جنازة شمعون بيرس تلبية لدعوة عائلة بيرس رغم ما توقعناه من حجم الهجوم للعاطفيين والمزايدين والمستثمرين لمشاركة الرئيس لمصالحهم الشخصية والفئوية .
اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالانتقادات من كل حدب وصوب ، وكأن الرئيس ابا مازن ذهب على هناك ليطوب فلسطين باسم نتنياهو ، او التنازل عن المقدسات ، ولم يفهم ولن يعرف الناقدين الاشاوس ان رسالة السلام هي الاساس الذي يقوم عليه ديننا وان السلام هو اسم من اسماء الله عز زجل وان تحية الاسلام هي السلام وان ديننا امرنا بان نقابل السيئة بالحسنة .
للتذكير بإحدى مواقف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مع جاره اليهودي الذي اعتداد على رمي القاذورات امام منزل النبي الاكرم ، فعندما مرض هذا اليهودي ذهب اليه سيد الخلق مطمئنا على صحته رغم كل ما فعله مع نبينا فما كان من هذا اليهودي إلا ان نطق بالشهادتين اعجابا بخلق المسلمين وتسامحهم .
لا ارى ضرورة لتحميل مشاركة الرئيس ابا مازن في جنازة بيرس وزر مصائبنا وأوجاعنا لأنها لا تدخل في باب البيع والشراء والخيانة كما يحاول بعض الناقدين تصويرها لكنها مجرد مشاركة بروتوكولية تحمل رسائل سياسية في جميع الاتجاهات ، فلطالما نتنياهو اتهم الرئيس ابا مازن بأنه ليس شريك لصنع السلام وها هو الشجاع ابا مازن يحرج نهج نتنياهو ويعريه بهذه المشاركة الرمزية في جنازة بيرس ، ايضا فان مشاركة الرئيس التشييع تحمل رسالة للعالم اجمع مفادها ان الشعب الفلسطيني ليس شعب ارهابي بل هو شعب يعشق السلام والتسامح ويستحق ان يعيش بأمان واطمئنان .
في اعتقادي ان مشاركة الرئيس ابا مازن كانت اهم من وفاة بيرس وجنازته سياسيا ودوليا سيما وان هذه الجنازة تحولت الى بازار سياسي دولي تسلطت الاضواء فيه على رئيس الشعب الفلسطيني بدل من تسلط على كبار الزعماء العالميين وهنا يكمن ذكاء ابا مازن بان استثمر هذه الجنازة لإعادة لفت نظر العالم للقضية الفلسطينية بطريقة حضارية تنسجم مع طريقة تفكير الشعوب الغربية التي لطالما حاول الاعلام الاسرائيلي تشويه صورة الفلسطيني امامها وهنا تكمن الفائدة السياسية من المشاركة في هذه الجنازة .
الرئيس ابو مازن ايضا يقول للعالم اجمع ان نتنياهو لا يستحق ان يكون شريكا لصنع السلام لذلك رفض نتياهو في البداية مشاركة الرئيس لكنه اضطر للموافقة بعد ضغط عائلة بيريس على الحكومة الاسرائيلية لمشاركة الرئيس ابي مازن ، فالرئيس يسعى لإحراج نتنياهو ونهجه امام العالم بهذه المشاركة الرسالة ونتنياهو يعلم ذلك جيدا لكنه لم يستطع منع ابو مازن من المشاركة .
في النهاية قد يكون لمشاركة الرئيس في الجنازة مسا بعواطف بعض العاطفيين وسيسعى اصحاب الاجندات الخاصة والفئوية لاستثمار المشاركة للإساءة له ولحركة فتح وهو ما يحاولون تحقيقه إلا انهم لن يفلحون في سعيهم ولا اريد ان اذكر بموقف الرئيس ابي مازن من عسكرة الانتفاضة الثانية في سنة 2000 والهجوم الذي شنه العاطفيون عليه لكن النتيجة اننا اكتشفنا جميعا ان ابا مازن كان على حق وهو يسبقنا في التفكير عشرات السنين الى الامام وسنكتشف جميعا بعد عشر سنوات مرة اخرى ان الرئيس ابا مازن كان على حق مرة اخرى في مشاركته في جنازة بيريس هذا هو قدرنا ان نكتشف دوما اننا مجحفين بحق الامين على قضيتنا ..
لذلك اقول ان مقتلنا يكمن في اننا شعب عاطفي نحب من يكذب علينا ويحقق لنا الانتصارات الوهمية على ركام وجودنا وجبال جمام اطفالنا وشبابنا، ارجوكم صدقوني عندما اقول لكم ان كل الشعوب التي تقودها عواطفها لا مستقبل لها ، دعونا نغلب عقلنا في التعامل مع قضيتنا لان القدس واللاجئين والأسرى قضايا اكبر بكثير من وضعها في دائرة العواطف فقط لأنه دون العقل والعقلاء لن نتقدم خطوة واحدة للإمام ، واختم قائلا ان مشاركة الرئيس فيها الكثير من إعمال العقل وتغليبه على العاطفة بايجابيتها التي اسلفتها اهم بكثير نواح العاطفة التي يسعى اصحاب الاجندات المشبوهة لاستخدامها واستثمارها للقضاء على ما تبقى من فلسطين ..فلا تظلموا عقلائنا وحكمائنا لأنهم دروعنا .




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية