جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 694 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: صائب عريقات : ماذا يتعين على أوروبا حماية المجتمع المدني الفلسطيني ومواطنيها م
بتاريخ الجمعة 19 أغسطس 2016 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s480x480/14045585_10157330710785343_1987710319537886313_n.jpg?oh=6f999889b908dbbc071e9e9daa3d7489&oe=5843A950
ماذا يتعين على أوروبا حماية المجتمع المدني الفلسطيني ومواطنيها من القمع الإسرائيلي؟

بقلم: د. صائب عريقات
أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية

أعلن المسؤولون الإسرائيليون مزيدا من الإجراءات ضد أنشطة المجتمع المدني اللاعنفية. فخلال الإنتفاضة الأولى، أبعدت سلطات الإحتلال الإسرائيلي نشطاء اللاعنف



ماذا يتعين على أوروبا حماية المجتمع المدني الفلسطيني ومواطنيها من القمع الإسرائيلي؟

بقلم: د. صائب عريقات
أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية

أعلن المسؤولون الإسرائيليون مزيدا من الإجراءات ضد أنشطة المجتمع المدني اللاعنفية. فخلال الإنتفاضة الأولى، أبعدت سلطات الإحتلال الإسرائيلي نشطاء اللاعنف وحاولت منع أية مظاهرة سلمية ضد السياسات المفروضة والقمعية. وفي هذه الأيام، تحاول اسرائيل وبدعم دولي، سحق حركة التضامن المتنامية مع القضية الفلسطينية من أجل الحرية والإستقلال.
وخلال العام الماضي، شنت الحكومة الإسرائيلية ومنظمات أخرى حملة ضد أي عبارة استنكارية للإحتلال الإسرائيلي لفلسطين وضد جرائمة وسياساته العنصرية. وكانت المنظمات الفلسطينية لحقوق الإنسان مثل (الحق) ضحية الجهود المنسقة الهادفة الى تعريض تمويلها للخطر، وبضمنها الهجمات الشريرة وتحريض الكراهية الذي أدى الى التهديدات بالقتل ضد بعض موظفيها.
للأسف، أن هذه الحملة ضد المجتمع المدني الفلسطيني وشركائه أضحت مقبولة نوعا ما، كما يتم تشجيعها من أعضاء المجتمع الدولي. ولقد ذهلنا لرؤية التواجد الرسمي الأوروبي في اجتماعين مناهضين لحركة مقاطعة اسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، حيث أن ممثل الإتحاد الأوروبي في تل أبيب لم يكتف بالإشادة بإسرائيل بسبب “سجلها لحقوق الإنسان”، إنما أعلن علانية بأن منتوجات المستوطنات مرحب بها في الأسواق الأوروبية.
كما أعلن العديد من المسؤولين الأوروبيين وبضمنهم فيديريكا موغيريني ، عن عدم اتخاذ إجراءات ملموسة ضد الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي باستثناء البيانات. في حين قال رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز لنظيره الإسرائيلي، المستوطن، بأنه يعارض وضع علامات مميزة على بضائع المستوطنات.
وعندما قررت المملكة المتحدة تجريم حملات المقاطعة للاحتلال الإسرائيلي، أوضحنا للمسؤولين الأوروبيين بأنه لم يعد من المقبول من أي حكومة أن تدعي دعم حل الدولتين بينما تمنح الحصانة للجرائم الإسرائيلية والانتهاكات الممنهجة للقانون الدولي.
إضافة الى ذلك، فخلال الأشهر القليلة الماضية أعلنت بعض الحكومات الأخرى عن الرغبة في التسامح مع الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي، مثل وزير خارجية البراغواي الذي أعلن صراحة أن البلدة القديمة من القدس لا تخضع للاحتلال الإسرائيلي، بينما قامت كولومبيا بالتوقيع على إتفاقية للتجارة الحرة مع إسرائيل والتي تمنح معاملة تفضيلية لبضائع المستوطنات وكأنها بضائع إسرائيلية اعتيادية.
وبينما تستمر المستوطنات الإسرائيلية بالنمو بما يرتبط بها من صناعة ونظام إستيطاني، يستمر هدم المنازل الفلسطينية. وأقصى ما يرغب المجتمع الدولي بطرحه في هذا الخصوص هي الإدانة بدلا من الأفعال الملموسة لإنهاء أقدم احتلال أجنبي عسكري في التاريخ المعاصر. وبغض النظر عن كم قرارات الأمم المتحدة التي تنتهكها اسرائيل، فإن بعض الدول لا ترغب فقط بعدم الفعل، إنما تمنع مجتمعها المدني من العمل ضد الإنتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان في فلسطين.
وبالتحديد، ردا على ضعف الرغبة السياسية الدولية لتحمل المسؤوليات تجاه الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، أخذت العديد من جماعات المجتمع المدني الفلسطيني والإسرائيلي والدولي، زمام المبادة لاطلاق حملات شجاعة لإظهار الحقيقة على الأرض والمطالبة بعمل ملموس من المجتمع الدولي. وأصبحوا جميعهم هدفا للحكومة الإسرائيلية ومؤسساتها ذات الصلة، على الرغم من عدم مطالبتهم جميعا بمقاطعة إسرائيل.
إن الإعلان الإسرائيلي الأخير بابعاد ومنع دخول حملة الجوازات الأجنبية، المنخرطين في حملات سلمية ضد الإحتلال الإسرائيلي، لا يعكس فقط مدى سيطرة إسرائيل على الحدود وكل شخص في فلسطين، إنما يكشف رغبة الحكومة الإسرائيلية في إنهاء أي مقاومة سلمية ضد الإنتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان الفلسطيني.
وأقل ما يمكن توقعه من المجتمع الدولي وبخاصة أوروبا، القيام بدور فاعل في دعم الحق بالقيام بعمل سلمي ضد انتهاكات حقوق الإنسان، بدلا من دعمها إما المباشر أو غير المباشر لمحاولات تجريم مثل تلك الأعمال.
الفلسطينيون لن يقفوا مكتوفي الأيدي ، بينما تستمر الجرافات الإسرائيلية في هدم منازلهم وتصنيف الأرض الفلسطينية للبناء الإستيطاني. وسيستمر أصحاب الضمائر الحية بالعمل لوقف هذه الجريمة الاستعمارية. وقد لا تكون جميع الحكومات راغبة في الوقوف الى الجانب الصحيح من التاريخ، لكن عليها على أقل تقدير دعم وحماية مواطنيها الذين لا يرغبون بالرضوخ للتنكر الممنهج لحقوق الشعب الفلسطيني بالحرية والإستقلال.

المقال نشر أمس في “النيوزويك”

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية