جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 243 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ‏نضال العرابيد :‏ وجهة نظر
بتاريخ الأربعاء 03 أغسطس 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/p480x480/13615167_10157214334710343_2505635042949986582_n.jpg?oh=02126017501c1365dd855d791872f457&oe=58357256
وجهة‬ نظر:
 

‫‏نضال‬ العرابيد
كفى تخويناً وتكفيراً لحركة فتح فلا أهلاً ولا سهلاً بتلك الأفكار الدخيلة عندما تقرأ وتشاهد ما يتم تناقله عبر وسائل التواصل الإجتماعي والصحافة الإلكترونية من فتاوي التكفير والتخوين


#‏وجهة‬ نظر:
‫#‏نضال‬ العرابيد
كفى تخويناً وتكفيراً لحركة فتح فلا أهلاً ولا سهلاً بتلك الأفكار الدخيلة عندما تقرأ وتشاهد ما يتم تناقله عبر وسائل التواصل الإجتماعي والصحافة الإلكترونية من فتاوي التكفير والتخوين ورسومات الكاريكتير المشبوهة التي تحاول التشهير بتنظيم كبير وهو تنظيم حركة فتح التي قادت الثورة الفلسطينية عبر مراحل النضال الوطني وقدمت عشرات الآلاف من قادتها وأبنائها مابين شهيد وجريح وأسير، وما يتم ممارسته من إستهداف هذه الحركة الوطنية في هذه الأوقات بكل أدوات القذارة والدعاية الإنتخابية الرخيصة من قبل ثلة حاقدة مارقة من ضعفاء النفوس ممن نصبوا أنفسهم مشرّعين ووكلاء ربانيين لله في الأرض يجهلون أو بمعنى أصح يتجاهلون أن الله عزو جل أرسل سيدنا محمداً رحمةً للعالمين حين ذكره القرآن الكريم في الآية الكريمة:((بِسْمِ اللَّهِ الْرَّحمَنِ الْرَّحَيمِ))(( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ))[الأنبياء:107]. ،ويجهلون أن كلام سيد البشر محمد صلوات ربي وسلامه عليه نهى المسلم عن السب والقذف والطعن في أخيه المسلم حيث قال في الحديث الشريف:(( ليس المؤمنُ بالطَّعَّانِ ولا باللَّعَّانِ. ولا بالفاحشِ ولا بالبذيءِ ))، وقلت في نفسي لربما نحن نعيش أخطر مراحل الظلام حلكةً وسواداً وأستحضرت في ذهني ما قرأته عن حقبة الظلام التي سادت أوربا في العصور الوسطى عام 1530م حيث مارست الكنيسة الكاثوليكية أفكاراً شاذة عبر رجال الدين من القساوسة والرهبان اللذين كانوا يمنحون العوام من الناس صكوك الغفران مقابل الولاء الكامل للبابا "لاون العاشر "وأفكاره الكنسية التي سحقت آنذاك الوقت المجتمع الأوربي في روما، ورسخت في ذهن الناس مفاهيم خاطئة عن الدين المسيحي وعن الثواب والعقاب وخدمة رجال الدين، وأن الناس إن لم يمتثلوا لتعليمات رجال الدين فإنهم لم يأمنوا عقاب الله وإن أطاعوهم فإنهم سيحصلون على صكوك الفغران والعفو والمغفرة حتى وإن إرتكبوا خطيئة كبرى، ثم أمعنت في التفكير لأجد ذهني يسرح هناك حيث الظلام الدامس في سوريا والعراق وليبيا وماشهدته تلك البلدان من فتاوي التكفير والتخوين للفكر الداعشي التي سبقت عمليات القتل وتطبيق حدود وأحكام بأسم الدين ما أنزل الله بها من سلطان، وكأن بعض رجال الدين اللذين أصابهم المس والهوس وأصابتهم جملةً من الأمراض النفسية والعقلية هنا يتصلون فكرياً بأفكار هؤلاء المحرّضين من أصحاب الفكر الداعشي الضال الذي أوشك أن يغزو ديارنا في حال عدم التصدي لأفكارهم من قبل رجال الدين الحقيقيين والمؤمنين حقاً لعلاج الأمر بوقف هؤلاء المضطربين من نشر أفكارهم وخطبهم الغير مرحب بها في مجتمعنا الفلسطيني المسلم، فلا أهلاً ولا سهلاً بهذه الأفكار الدخيلة والسامة والتي تنم عن جهل وتطرف واضح ومغالاة في أمور الدين والدنيا .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية