جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 484 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عمر حلمي الغول: عمر حلمي الغول : لا .. تعتذر
بتاريخ الأربعاء 29 يونيو 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-cdg2-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/13516519_10157073370455343_360552691630643445_n.jpg?oh=3650a7078788ed266aa8d58f37f8db22&oe=57DAFE1D
نبض الحياة
لا .. تعتذر
عمر حلمي الغول
لا يوجد مراقب متابع غير مختص لمركبات دولة التطهير العرقي الاسرائيلية، وتعاليم وبرامج ومخططات قادتها وفتاوي حاخاماتها وبرامجها التربوية وقوانينها وقضاءها


نبض الحياة
لا .. تعتذر
عمر حلمي الغول
لا يوجد مراقب متابع غير مختص لمركبات دولة التطهير العرقي الاسرائيلية، وتعاليم وبرامج ومخططات قادتها وفتاوي حاخاماتها وبرامجها التربوية وقوانينها وقضاءها وتشريعاتها إلآ ويعلم انها دولة مارقة وخارجة على القانون. وكما اعلن العديد من قادتها: إيهود باراك، ويعلون وهيرتسوغ وليفني ونائب رئيس الاركان ولبيد .. وغيرهم، انها دلفت نحو الفاشية.
ومع ان المرء، يدعو للتدقيق في اي إستشهاد يتضمنه اي خطاب سياسي او بحث وفي اي حوار ضمن ورشة عمل او ندوة سياسية او ثقافية، لتفادي الاستشهادات غير الصحيحة. غير ان حدوث التباس هنا او هناك، لا يعني إسقاط السمات العامة عن دولة الاحتلال والعدوان الاسرائيلي، ولا يجوز السماح لنتنياهو او غيره من ابواقها الديماغوجية إبتزاز اي قائد سياسي وخاصة الرئيس محمود عباس باسم "مهاجمة الديانة اليهودية". لان هناك الاف الفتاوي الدينية اليهودية لحاخام صفد وكريات اربع وكهانا وليفنغر ولعوفاديا يوسف وابنه اسحق، الحاخام الاكبر لليهود الشرقيين الان، الذي دعا قبل فترة وجيزة لطرد الفلسطينيين العرب الى السعودية، وهناك حاخامات على مدار تاريخ الصراع الفلسطيني الاسرائيلي أفتوا بقتل وذبح وطرد ابناء الشعب العربي الفلسطيني من ديارهم.
اضف إلى ان القيادات الفلسطينية لا تهاجم، ولم تهاجم في اي زمن الديانة اليهودية، لانه يوجد اي موقف سلبي من الديانة اليهودية كديانة، ولكن الموقف ممن يستعملوا الديانة لاغراض وغايات سياسية ويسيئوا لها. الموقف من قادة الحركة الصهيونية التاريخيين والحاليين ومن الحاخامات الموتورين والمؤصلين للجريمة والقتل وتسميم الحياة، المحرضين لمجموعات "شباب التلال" و"تدفيع الثمن" و"لهياه" وقطعان المستعمرين على ارتكاب المجازر والمذابح ضد "الاغيار" الفلسطينيين اصحاب الارض الاصليين. ومن يعود للقرآن الكريم فضلا عن العهد الجديد"الانجيل"، يعرف ان اتباع الديانات السماوية يقروا ويعترفوا بالديانة اليهودية وبالرسول موسى، عليه السلام. ولكن زج موضوع الديانة اليهودية من قبل نتنياهو، انما هو زج مفضوح ومكشوف، ولا يوجد احد في العالم بإستثناء المتساوقين مع المشروع الاستعماري الصهيوني، يمكن ان تُّمرر عليه وقاحة وخفة رئيس الوزراء الاسرائيلي.
وإذا كان نتنياهو معنيا بالديانة اليهودية والدفاع عن السامية، عليه ان يفصل الدين عن الدولة، وان يكف عن الاستخدام الممجوج لكذبة "معاداة السامية" لاننا نحن الساميين، ولا ننكر على الاخرين ساميتهم، ولا يتاجر ببضاعة فاسدة، امست مفضوحة جدا، وغير مستساغة في اوساط الرأي العام العالمي. وان يلاحق كل حاخام وكل قائد عسكري او سياسي او عضو كنيست يحرض على تسميم حياة الفلسطينيين، وعليه ان يفكك إئتلافه اليميني المتطرف، إئتلاف الموت والفاشية والعنصرية المغرقة في الوحل، وان يعيد النظر في البرامج التربوية والثقافية والدينية وقوانين الكنيست العنصرية، وان يوقف شاكيد وريغف وبينت واريئيل وكل جوقة اعداء السلام والتعايش والتسامح. وان يمتلك الشجاعة للاقدام على الالتزام باستحقاقات خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين على اساس القرار الدولي 194.
اما مواصلة الخطاب الديماغوجي والسياسة الذرائعية الواهية للتحريض على الرئيس عباس والقيادة الفلسطينية، فهذا يؤكد بما لا يدع مجال للشك، انه غارق حتى اذنية في متاهة العنصرية والفاشية ورفض خيار السلام والتسوية السياسية. وبالتالي ليس مطلوبا من احد الاعتذار، فقائمة الفتاوي القاتلة والمحرضة على القتل والحرق تبدأ ولا تنتهي. وعلى جهات الاختصاص الفلسطينية ان تتماسك جيدا لمواجهة الابتزازات الرخيصة او اية اخطاء يمكن حدوثها هنا او هناك، لان لديها فائض من اسلحة التعرية لاسرائيل وخطابها الايديولوجي السياسي والديني والثقافي والاعلامي والتربوي والرياضي والعسكري. ومع ذلك على المعنيين التدقيق والتريث قبل الاقتباس من هذا المصدر او ذاك لحماية الذات والرؤية الوطنية.
oalghoul@gmail.com
a.a.alrhman@gmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



المواضيع المرتبطة

منوعات

جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.37 ثانية