جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 238 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خليل خوري : اسماعيل هنية واسامة ابن لادن وجهان لعملة واحدة
بتاريخ الأربعاء 04 مايو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

اسماعيل هنية  واسامة ابن لادن  وجهان لعملة واحدة


خليل خوري

استقبل العديد من  قادة  دول العالم  وقطاع واسع  من الراي العام العربي والدولى  نبا  مقتل  الارهابي
 اسامة ابن لادن   اثر هجوم مباغت نفذته مجموعة كوماندوز اميركي   اثناء تواجده وربما   اثناء انشغاله  بمداعبة  واحدة  من زوجاته الحسان ,


اسماعيل هنية  واسامة ابن لادن
وجهان لعملة واحدة .

خليل خوري

استقبل العديد من  قادة  دول العالم  وقطاع واسع  من الراي العام العربي والدولى  نبا  مقتل  الارهابي
 اسامة ابن لادن   اثر هجوم مباغت نفذته مجموعة كوماندوز اميركي   اثناء تواجده وربما   اثناء انشغاله  بمداعبة  واحدة  من زوجاته الحسان , في احد قصوره السرية الواقعة في مدينة اسلام اباد , استقبلوا النبا  بمشاعر  من الارتياح   مع الاشارة  بان العملية قد   وضعت نهاية لارهابي تلطخت ايديه بدماء الاف الابرياء   الذين زهقت ارواحهم  نتيجة عملياته الاجرامية   كما طبقت العدالة على   العقل المدبر  لتفجيرات 11 ايلول  عام 2001  في نيويورك  والتي اسفرت عن تدمير ناطحة سحاب باكملها  ومقتل 3 الاف  من المدنيين الذين تواجدوا فيها ساعة وقوع هذا الحدث الارهابي  كما اعرب  العديد من قادة الدول والمنظمات الدولية والشعبية  عن املهم بان يكون مقتل هذا
"المجرم ", او لنقل" المجاهد" مراعاة للاحاسيس المرهفة للاخولن الملتحين  ,  بداية لانحسار  المد الارهابي لتنظيم القاعدة  الذي طال تقريبا معظم دول العالم  كما شددوا على  ضرورة  تكثيف الضربات  ضد التنظيم  مؤكدين بان  سكان الكرة الارضية لن ينعموا بالامن والهدوء ما لم يتم تصفية بقية  قادة التنظيم امثال ايمن الظواهري وابو محسود   والملا عمر  وغيرهم  من المعتوهين الذين  يريدون اعادة عقارب التاريخ الى ما كان الحال عليه  من تخلف  وانحطاط حضاري  في مرحلة البداوة . وعلى النقيض  من البيانات والتصريحات  اتي صدرت عن قادة الدول والمنظمات الشعبية ترحيبا  بمقتل الارهابي الدولى اسامة ابن لادن   فقد سادت حالة من  الوجوم   في صفوف التنظيمات الجهادية التكفيرية المتفرعة  من تنظيم الاخوان المسلمين الذي  لا زال يرعى بعضها ويمدها سرا بالمال  والرجال  رغم تبرؤه منها علنا من باب التقية  كما  تتطاير ت شرارات الغضب من عيون بعض قادتهم ومنظريهم والمتحدثين بلسانهم مع ابداء تحسرهم  للرحيل المبكر ابن لادن  من هذا العالم الفاني صعودا  باتجاه جنات النعيم  اثناء الادلاء بارائهم   حول مقتل ابن لادن وما  سيترتب على هذا الحدث الجلل  من ردود فعل اسلامية  انتقاما لمقتله   حيث وصف بعضهم  مقتله بالجريمة  النكراء   فيما  اسبغ عليه  اخرون   اوصافا لا يستحقها كوصفه "بالمجاهد الكبير"  استنادا لدوره البارز في مقارعة الكفار السوفييت بعد  اجتياحهم لافغانستان  وتدنيسهم ببساطيرهم  ارضها الاسلامية الطاهرة .    بالمناسبة   الجيش الاحمر  دخل الاراضي الافغانية بناء على طلب وجهه اليه  النظام الاشتراكي الذي كان قائما هناك   وذلك لدعم  حملته العسكرية ضد    التنظيمات  " الجهادية " مثل طالبان وغيرها من الجماعات الاسلامية المتطرفة  التي كان يتولى تدريبها  ضباط باكستانيون  وخبراء اميركان  فيما  تكفل بتمويلها  ومدها بالسلاح والمتطوعين  التنظيم الدولي لجماعة الاخوان  المسلمين   ودول نفطية عربية وكانت تتسلل من الاراضي الباكستانية  وتخوض حربها الجهاديه  على ارض افغانستان لا لمحاربة الكفار كما كانوا يزعمون بل  بهدف  اسقاط النظام الاشتراكي  الذي فرض حظرا على زراعة المخدرات والاتجار بها كما قام بتوزيع جزء كبير من اراضي الاقطاعيين  على الفلاحين المعدمين  وحتى يواصلوا  بعد قيام اماراتهم الظلامية  زراعة المخدرات   وتسويقها دوليا  مع اعادة  الاراضي التي تم تمليكها للمعدمين الى الاقطاعيين   وكان عبدالله العزام  وهو اردني من اصل فلسطيني من ابرز القادة  الميدانيين  الذي تولى قيادة العصابات المسلحة ثم قام بعد ذلك  بتاسيس تنظيم القاعدة تنفيذا لتوجيهات التنظيم الدولى للاخوان الملتحين   وبقي يحتل هذا المنصب حتى تم  التخلص منه باغتياله   تماما  كما كانوا يتخلصون  من  الخلفاء والسلاطين  في ظل نظام الشورى والمبايعة الذي يدعوا  اليه ويبشر به الاخوان الملتحون بديلا للانتخاب الشعبي عبر صناديق الاقتراع  وبعد التخلص من عزام   تشاور الوجهاء وعلية القوم  في تنظيم  القاعدة   ثم اعطوا البيعة لاكثرهم مالا ووجاهة وبطشا اعطوها للبطل الهمام والمجاهد الكبير اسامى بن لادن   . ولو عدنا مرة اخرى الى   مضارب  ومقرات الاخوان الملتحين   في امارة حماستان في غزة    فسوف نرى نفس الوجوم والعبوس مرتسما على وجوه  قادة الملتحين تاثرا بهذا الحدث الجلل الذي حل بالامتين العربية  والاسلامية  وسوف نسمع نفس التصريحات تنديدا بالجريمة الاميركية  التي اودت  بالمجاهد الكبير ابن لادن  وهو في اوج جهاده ضد الاطلسيين الصليبيين الغزاة  لدار الاسلام في افغانستان .  واتساءل  هنا : هل ثمة فرق  بين  هذا الغزو وبين غزوها من جانب  الباكستانيين  ومجاهدي الاخوان الملتحين ا  ؟
 وتعليقا على فجيعتهم باستشهاد ابن لادن  يقول  رئيس الحكومة المقالة  وممثل التنظيم الدولي لجماعة الاخوان الملتحين في غزة اسماعيل هنية " ابو العبد ما غيره"  بنبرة  حزينة : رحم الله ابن لادن لقد كان مجاهدا كبيرا  ومات شهيدا  واضاف : اذا صحت هذه الاخبار نحن نعتقد ان هذا استمرار للسياسة  الاميركية  القائمة  على البطش  وسفك الدم العربي والاسلامي    وهنا نسال : وهل ثمة فرق  بين جرائم تقترفها الامبريالية الاميركية   بهدف نهب ثروات الشعوب الضعيفة  والهيمنة على اسواقها وبين  جرائم  اقترفها   ابن لادن ضد المدنيين  بدافع تعصبه الاعمى لايديولجيته الوهابية  ولشدة كراهيته لاية جهة لا  تعتنق هذه الايديولوجية؟ ثم هل اطلق  ابن لادن   ولو رصاصة واحدة  ضد العدو الاسرائيلي حتى  يعتبره  هنية مجاهدا  كبيرا ؟؟؟ بنظر البعض تبدو تصريحات هنية غريبة ومستهجنة  ولا تنسجم مع  موقف رجل الشارع الفلسطيني   المناهض للنشاط الارهابي  لتنظيم القاعدة , ولهولاء اقول لا تستغربوا ولا تستهجنوا   فهنية كما ابن لادن وجهان لعملة واحدة  هى عملة   الاخوان الملتحين  لهذا اذا رايتهم   شاهرين  سيوفهم  فلا تصدق انهم سيغمدونها  في قلوب الامبرياليين والصهيانة كما يدعون  وانما  لمحاربة القوى التقدمية والتنويرية  . الم تطلق جماعة الاخوان المسلمين  حملتهها الجهادية  في افغانستان  دفاعا عن مصالح الاقطاعيين  وتجار المخدرات   الم يشارك  ممثل عن الاخوان المسلمون " الحزب الاسلامي " في  المجلس الانتقالي الذي شكله  الحاكم العسكري للعراق جي جارنر بعد احتلال العراق  ؟ وهل اختلفت  اهدافهم الجهادية في قطاع غزة  حين   راينا  مجاهدوهم من كتائب القسام  ينفذون احكام الاعدام بمقاتلي فتح بقذفهم من اسطح العمارات معززة  بصيحات التهليل   والتكبير   عن اهداف ابن لادن حين نفذ تفجيرات 11 سبتمبر  ؟؟


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة




Re: خليل خوري : اسماعيل هنية واسامة ابن لادن وجهان لعملة واحدة (التقييم: 0)
بواسطة زائر في الأربعاء 04 مايو 2011
ستغرب من صحيفة محترمة مثل الصباح أن تنش مقالا لهذا المريض والمصاب بالعمى على صفحاتها وكأنه أحد عملاء الصهيونية والأمريكان ونقول للخوري خليل بأنك لا تصل لحذاء بن لادجن يا عديم الخلق ولعنة الله عليك ونطلب من المسئولين عن جريدة الصباح سحب المقال


جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية