جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1000 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: بسام صالح : ما بين حماس و حزب النهضة التونسي
بتاريخ الأثنين 23 مايو 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/13239308_10156958932735343_8350215743494435059_n.jpg?oh=e458340f80252f131798509e66228d81&oe=57D88A03
ما بين حماس و حزب النهضة التونسي

بسام صالح
فصل الدين عن الدولة وسياسة حزب النهضة الجديدة التي اعلنها الرئيس التونسي الغنوشي، معترفا باخطاء ارتكبت خلال السنوات الماضية وقوله انه تونسي قبل


ما بين حماس و حزب النهضة التونسي
بسام صالح
فصل الدين عن الدولة وسياسة حزب النهضة الجديدة التي اعلنها الرئيس التونسي الغنوشي، معترفا باخطاء ارتكبت خلال السنوات الماضية وقوله انه تونسي قبل ان يكون اخوانجيا وانه لن يسمح لهؤلاء التلاعب بالامن التونسي ومصير ومستقبل تونس. كلام وطني يستحق التقدير والاحترام.
في واقعنا الفلسطيني حماس لا يهمها الوطن الوطن والوطنية الفلسطينية، قبلت بالانتخابات بعد ان رفضتها عام 1996 وخاضتها عام 2006 وفازت بالاغلبية في المجلس التشريعي، وقامت بانقلاب دموي على السطلة التي التي تمثلها، وارتكبت اكبر جريمة بحق الشعب الفلسطيني عندما عملت وسمحت بان يقتل الفلسطيني اخاه الفلسطيني ليذهب بقتله الى الجنة!! قبلت بالديموقراطية كعود الكبريت تشعله مرة واحدة وتلقيه ارضا او في حاوية القمامة، اكتفت بالسيطرة العنيفة وباجهزة الاستخبارات على اهلنا في غزة، ومضت في تمييع وتذويب كافة محاولات استعادة لحمة الارض والشعب، من اجل مصالح فئة قليلة من حماس على حساب المصالح الوطنية العليا.
لقد اضعفت حماس الموقف الفلسطيني الوطني بطرحها انها بديل لمنظمة التحرير الفلسطينية، وبدأت حوارات مشبوه مع حكومة الاحتلال وقدمت تنازالات لم يجرؤ عليها من تسميهم تيار اوسلو، وكل هذا تحت غطاء المقاومة وانها تقاوم اسرائيل. ولم تكتفي بعض قياداتها بذل فبدأت عملية قذرة يقودها الزهار مست رمز الشعب الفلسطيني وقائده الشهيد ابو عمار، وشكك المعتوه الزهار بصمود مقاتلي الثورة والجيش الاردني في معركة الكرامة الخالدة التي شكلت اول انتصار عربي فلسطيني بعد هزيمة حزيران. ناهيك عن التصريحات المتواصلة لقيادات حماس ضد الرئيس ابو مازن والقيادة الفلسطينية والتي تتطابق مع تصريحات حكماء اسرائيل وتتناغم معها في الموقف الداعم للانقسام وتفتيت الموقف الفلسطيني.
الواقع ان حماس مستمرة في تعزيز الانقسام ومستمرة في خلق مؤسسات دويلة غزة الاخوانجية لانها ذراع حركة الاخوان المسلمين العالمية. وتحظى بدعم من بعض الدول الغنية ولكنها ورغم كل ذلك تعيش ازمة مالية خانقة وازمة ثقة بينها وبين ابناء غزة بل انها تعيش خالة من التازم والاحتقان بين صفوف مؤيديها وبين قياداتها المشتة اضافة لما تسببه لشعبنا من حصار وحروب متكررة راح ضحيتها عشرات المئأت من ابناء شعبنا الابرياء.
حماس لن تقوم ابدا بالانسلاخ عن حركة الاخوان فهي تشكل احد معاقلهم ولن تتوانى عن اي شكل من اشكال القمع ضد اهلنا في غزة، ولن تمتلك الشجاعة التي امتلكها الغنوشي في تونس لتعلن انتمائها الوطني لفلسطين وتعترف بما ارتكبته من خطايا بحق شعبنا وقضيتنا. وللتوضيح فاننا تعني قيادات حماس والمنتفعين منهم، وبالتاكيد هناك الكثيرمن المنتمين لحماس هم من الوطنيين الشرفاء الذين لا يقبلون بما تقوم به قياداتهم وهم الامل المتبقي والممكن لخلق التغيير المطلوب في سياسة حماس وسيجودن غالبية شعبنا يقف الى جانبهم اذا ما تمسكوا بالموقف الوطني الفلسطيني وابتعدوا عن حركة الاخوان المسلمين العالمية . وهذا لا يعفي القيادة الفلسطينية عن مسؤولياتها المستمرة في العمل لانهاء حالة الانقسام البغيضة واستعادة وحدة شعبنا طريقنا الى النصر واقامة دولتنا المدنية الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة لاجئينا الى ديارهم وممتلكاتهم

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية