جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 396 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: شفيق التلولي : الكتالون الأسباني والجندي المجهول.. البوكر ومانديلا.. وبيرزيت!!
بتاريخ الجمعة 29 أبريل 2016 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xla1/v/t1.0-9/13094374_10156869971035343_6832159323398917327_n.jpg?oh=434546a7c88ea67a7b3218315c848dd0&oe=57A929AB
الكتالون الأسباني والجندي المجهول.. البوكر ومانديلا.. وبيرزيت!!
شفيق التلولي

كنت شارد الذهن أحدق فيما يجري من أحداث حولنا، لم ألتفت إلى الفتية الذين عج بهم المقهى؛ لمشاهدة إحدى المباريات الكتلونية الأسبانية التي لحست عقولهم



الكتالون الأسباني والجندي المجهول.. البوكر ومانديلا.. وبيرزيت!!
شفيق التلولي

كنت شارد الذهن أحدق فيما يجري من أحداث حولنا، لم ألتفت إلى الفتية الذين عج بهم المقهى؛ لمشاهدة إحدى المباريات الكتلونية الأسبانية التي لحست عقولهم بعد سقوط نصب الجندي المجهول الذي بات لا يعني هذا الجيل المسكين، فقد اعتادوا أن يلهثوا وراء ما يفرغ طاقاتهم الإنفعالية من خلال نفخها في النراجيل وانشغالهم في الحديث عن نوع المعسل الذي بات مغشوشا، ولم يعد فاخرا بعدما أفسده الغلاء الفاحش، والتبغ الرديء الذي أضاق صدورهم ذرعا، وراحوا يمجون السجائر الملفوفة.

لم يجد هذا الجيل المغلوب على أمره طريقا للتسلية غير التباري على الاحتشاد في المقاهي وتشجيع إحدى الفريقين الأسبانيين الشهيرين "برشلونة وريال مدريد" وما أن يعودوا إلى بيوتهم حتى يتهافتوا على صفحات الفيس بوك، كل منهم يهنئ فريقه المفضل بالفوز، ويتندر على مشجعي الفريق الآخر والعكس، حتى الفتيات أخذتهن هذه اللجاجة الكتلونية، بينما راحت النساء يحملقن في شاشات التلفاز؛ كي لا يفوتهن أي مشهد من حلقات المسلسلات التركية وباب الحارة السوري الذي لا ندري متى سيغلق وتنتهي فصول حكايته مع الربيع الذي طال دونما أن يتفتق الزهر في بلاد الياسمين؟!

كنت مشدوها في متابعة تدشين نصب المناضل الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا في رام الله، ومبهورا بل مسرورا لفوز الروائي الفلسطيني ربعي المدهون بجائزة البوكر العالمية للرواية العربية عن روايته "مصائر" والتي حملت الرواية الفلسطينية إلى العالمية؛ لتؤكد مدى قدرة الفلسطيني على الإبداع في نقل قضيته وحكاية شعبه عبر مسيرته النضالية والكفاحية إلي العالم من خلال الأدب، كما كنت أترقب الانتخابات الطلابية التي تجري في جامعة بيرزيت وأنتظر الإعلان عن نتائجها النهائية.

وبعدما انتصب مانديلا في بلادنا وفزنا بالبوكر وحطت معركة الانتخابات الطلابية في جامعة بيرزيت وقالت كلمتها كل من الكتل المتنافسة، وقال الكل ما قاله فيها، هل سنحافظ على نصب المناضل الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا؟ أم أنه سيلحق بنصب الجندي المجهول؟! الذي ما زلنا نبحث عنه في عيون المحملقين الكتالونيين صوب شاشات عرض المقاهي في انتظار العثور على ضالتهم التائهة في صحراء ربيعنا الطويل.

لا أستخف بهذا الجيل على الإطلاق، فما زلت أرى في عيونهم المستقبل، حتى وإن انصرفوا إلى ثورة الكتالون الأسباني، ومهما بدا لنا عدم إكتراثهم بما يجري في بلادنا وكل بلاد العرب التي أكلها الربيع المفترض؛ فحتما سنتلمس بشموعهم طريق الخلاص.

أرجوكم حافظوا على البوكر ومانديلا وما تبقى من الوطن.

على ناصية مقهى..


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية