جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 874 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ايمن الهلالي : تحالف أميركا وإيران لإستهداف المشروع الوطني
بتاريخ الأحد 10 أبريل 2016 الموضوع: قضايا وآراء

تحالف أميركا وإيران لإستهداف المشروع الوطني

رغم حالة العداء الظاهرة بين كل من إيران وأميركا لدرجة أن الأولى هي الشيطان الأكبر بنظر الثانية وإيران هي قائدة محور الشر بنظر أميركا في وقت من الأوقات لكن لن تمنعهم المصالح


تحالف أميركا وإيران لإستهداف المشروع الوطني

رغم حالة العداء الظاهرة بين كل من إيران وأميركا لدرجة أن الأولى هي الشيطان الأكبر بنظر الثانية وإيران هي قائدة محور الشر بنظر أميركا في وقت من الأوقات لكن لن تمنعهم المصالح من السير في نفس الطريق لزمن معين أو حتى التحالف لتحقيق أمر ما أو مواجهة عدو مشترك خاصة إذا كان هذا العدو يمتلك مشروعاً إصلاحياً لنهضة الأمة وتحررها من التبعية والإحتلال بكل أشكاله ليكون مرمى لسهام الطرفين وأذنابهما وكل ناعق ينعق معهم وبذلك يشتد البلاء والإمتحان على المشروع الوطني الإصلاحي وأصحابه ويتعرض لضربات مادية قوية قد تؤدي به إلى الموت أو الشلل أو التعثر أو الإنسحاب والتأجيل ، ولكن بعض المشاريع الوطنية لن يتمكن أعدائها من تغييبها عن الساحة رغم إستخدام كل الوسائل من تشويه ومحاولة شق الصف وتعتيم إعلامي ومن ثم إعتقالات وسجون وإعدامات وتهجير وإفقار ، بل العكس تكون النتيجة في صالح المشروع الوطني الإصلاحي بإدخاله في تجارب ترتقي به ليمارس دور القيادة والإصلاح وقدرة على التعامل مع العدو ، ولهذا تجده يكون مصداقاً لكلام الشيخ المجاهد البطل عمر المختار عندما قال ( لئن كسر المدفع سيفي فلن يكسر الباطل حقي ) وهذا ديدن المصلحين وأصحاب الحق المدافعين عن الأوطان فهم وإن إستطاع العدو أن ينتصر عليهم عسكرياً أو أن يظلمهم أو يقتل أتباعهم أو يسكنهم البراري أو السجون لكنه لن يتمكن من إقتلاع تلك الجذوة المتقدة في صدورهم بضرورة المقاومة والمطاولة والسير حتى نهاية الطريق وإن سقطوا مضرجين بالدماء فقد إنتهى تكليفهم بالعمل وتبقى دمائهم وفكرهم ومشروعهم يعمل من بعدهم ، وهذا ما يؤكده المرجع العربي السيد الصرخي في معرض إجابته عن سؤال لوكالة بوابة العرب بتاريخ 13 / 1 / 2015 عن ما تعرضت له مرجعيته من ظلم وقتل وإستهداف فيقول ( إن كل ما يقع على أرض العراق هو بسبب هذين الوحشين الكاسرين المُتَغطرِسَينِ ، فَمَن كان وجودُه أو مشروعُه مخالفاً لأميركا فاِنّها تحرّك عملاءَها وأدواتِها لِضَرْبِهِ ، ومن كان مخالفا لإيران فاِنَّها تحرّك عملاءَها وأدواتِها لضَرْبِهِ ، ومن كان وجودُه ومشروعُه مخالفاً للإثنين ومُعَرقِلاً لمشاريع الإثنين فبالتأكيد هنا المصيبة العظمى حيث ستتكالَب كل القوى العميلة والمرتزقة والفاسدة ضدّه ، وهذا ما وقع علينا قبل الإحتلال وبعده وإلى مجزرةِ كربلاء وما تَلاها . ) ويضيف قائلاً ( بالرغم من قساوةِ الهجمةِ وهمجيَّتِها التي فاقَت بشاعةَ وإجرامَ البرابرةِ والقرامطة ، وبالرغم من الخسارة القاسية في فقدان الأعِزّاء وإرتقائِهم اإلى الرفيق الأعلى جلّت قدرتُه والذي نسالُه ونتوسلُه اَن يتقبّلَهم مع الشهداءِ وفي جوار الأئمة والأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والتسليم ........ أقول بالرغم من كل ذلك فانَّ الله تعالى شاء أن يفضحَ المتآمرين المعتدين المجرمين ويُفشِلَ مخطّطِهِم في القضاءِ على أيِّ صوتٍ معادٍ أو مخالِفٍ لهُم ولمشروعِهم الإستعماري الإستكباري العنصري التقسيمي المدمّر ، فالإفلاتُ منهم والخلاصُ من قبضَتِهم ومن بطشِهم وفَتكِهم هو إنتصارٌ كبيرٌ وعظيمٌ لمشروعٍ وطنيٍ إصلاحيٍ فكيف إذا كُلِلَ ذلك باَن يلتفِتَ ويعِيَ العالَمُ اَجمَع الى مظلوميَّتِنا وقضيّتِنا ومشروعِنا الإصلاحي الانقاذيّ الحقيقي الصادق ، والتفَتَ إلينا وصار ينتصر لنا احباؤنا واعزاؤنا إخواننا وأبناؤنا الشرفاء الكرماء الاُصلاء أصحاب الوطنية والأخلاق والغيرة والشهامة والاِباء فسَكَنّا في قلوبِهم وتشرّفْنا وارتقينا بهم . ) وبالرغم من كل الإمكانيات لدى أطراف الإحتلالين وبالرغم من شراستهم وعنجهيتهم فإن المشروع الوطني الإصلاحي للمرجع الصرخي إستطاع أن يسير قُدُماً مُحققاً تأييداً واضحاً من القوى الوطنية مُواصلاً منهجه في توعية المجتمع واستنهاضه ليعيد في يوم ما رسم الخارطة العربية والإسلامية التي سيطرت عليها قوى الإحتلال وتم تنفيذها بواسطة العملاء في ظل هتافات الهمج الرعاع .

بقلم ايمن الهلالي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.33 ثانية