جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 900 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: أسماء ناصر أبو عياش : بوابات الدخول إلى الوط
بتاريخ الأثنين 28 مارس 2016 الموضوع: قضايا وآراء

لاث حكايات
بوابات الدخول إلى الوطن
أسماء ناصر أبو عياش
رام الله المحتلة 
أن تدخل الوطن من بوابة الفرح وقد حال الحزن دونك ودونه.. أن تدخله من بوابة النور وقد تسللت العتمة إلى بعض من زوايا الروح فأنت تدخله من


ثلاث حكايات
بوابات الدخول إلى الوطن

أسماء ناصر أبو عياش

رام الله المحتلة 



أن تدخل الوطن من بوابة الفرح وقد حال الحزن دونك ودونه.. أن تدخله من بوابة النور وقد تسللت العتمة إلى بعض من زوايا الروح فأنت تدخله من ناحية متألقة سمت باسم فلسطين في سماء العالم في مرحلة جهدنا بها في إزاحة ستائر اليأس والقنوط عن إشراقات صباحاتنا.




قد تبدو الكتابة عن الجائزة العالمية للمعلمة حنان الحروب ضربا من التكرار الذي لا ينقص الحدث ألقه... لكن الحق أقول أن للدخول للوطن من شرفة الفقراء مذاق ينساب إلى أروقة الروح فيعليها ويزيح ما علق بها من قنوط. سأتناول ظاهرة حنان من جانب تناول الاحتلال للحدث وتداعياته كونه تناول يستحق التمعن به.. يحضرني في هذا المقام مقال رئيسة وزراء العدو الصهيوني إبّان حرب حزيران وما بعدها إذ اتهمتنا نحن الفلسطينيين بدفع أبنائهم ليصبحوا مجرمين حينما يطلقون رصاص حقدهم علينا فنستشهد نحن ويصبحوا هم مجرمين!!
في ذات السياق ومن زاوية ليست ببعيدة عن هذا المنطق المأفون تناولت كل من صحيفتي يديعوت احرونوت بتاريخ 14/3 وهاآرتس بتاريخ 16/3  الفوز الفلسطيني بإنكاره على فلسطين، إذ كيف لمعلمة فلسطينية خرجت من زقاق مخيم اللاجئين وهي بالمناسبة ابنة مناضل ينتمي لقرية القبو قضاء بيت لحم المحتلة  التي احتلتها العصابات الصهيونية عشية عام 1948 وزوجة لواحد من أبطال عملية الدبويا الفدائية في مدينة الخليل المحتلة في ثمانينيات القرن الماضي.. كيف لهذه السيدة الفوز بجائزة عالمية في ابتداع وسائل تعزز قيم السلام وتثور على العنف والصلف الصهيوني بوسائل تربية لدى طلابها. وتطاولت هاآرتس بقولها " كيف يجرؤون على اعطاء جائزة المعلم العالمي لفلسطينية تعلم طلابها كيفية تحمل الاحتلال الاسرائيلي بسلام." لتضيف " هذا أفضل دليل على وجود مؤامرة معاداة السامية." بل وزادت انه وبما انهم – أي الاحتلال – يمارسون العنف والذي أدى بالمعلمة حنان الحروب لابتداع وسائل مقاومته؛ فبالتالي يجب أن يكون لهم نصيب بالجائزة... مرة أخرى أترك مساحة لمليون علامة تعجب! 
حنان الحروب الأم والإبنة والزوجة والصديقة فلسطينية بامتياز لم تطفئ وجهها أضواء الكاميرات ولم يبح صوتها أمام المايكريفونات... خرجت من بيننا لم تحرقها بهرجة الإعلام ولم تدّعِ ما ليس بها... خرجت من حواري المخيم لتقول للعالم أننا نستحق ونحب الحياة ونستطيع إليها سبيلا رغم أنف الاحتلال.



بوابة حمدان عاشور

أن تدخل للوطن من بوابة الفداء والوفاء هو ان تدخله برفقة رجل الموقف واحد رموز الفعل الفدائي المقاوم، سياسي جرئ في مواقف عزّت فيها الجرأة، مفكر ثوري ومرجعية في العمل الوطني. رحل يحيى عاشور أو كما اسمه الحركي حمدان... رحل في الوقت الذي كان فيه بعض رفاقه في المجلس الاستشاري لحركة فتح يمنون النفس بلقاء قريب يجمعهم به، رحل قبل أن يلتقيهم موفياً الأمانة وخاتماً حياة حافلة بالعطاء. فارس من فرسان انطلاقة فتح وابن غزة.. ابن كامل فلسطين. حدثني عنه الكثير أخوه وصديقه عدنان أبو عيّاش قبل أن التقيه في بيروت بمناسبة رسمت ما تلا من أيامي وحددت ملامحها، كان أحد الثقاة الذين رافقوه لخطبتي في ساعة ألق جميل في بيروت.

ماذا عسانا ان نقول برجل عايش الثورة في مهدها وكبر وإياها في كل مراحل جزرها ومده، مشكلا مدرسة في استراتيجيات العمل الثوري .. مناضل صلب هجومي لا تلين له قناة امام المسلك الخاطئ وبوصلته دائما وجهتها فلسطين. حمدان ثائر جماهيري متواضع كما عرفناه مؤمن دوماً بحتمية النصر ذو رؤية استشرافية فهو من تنبأ في انهيار الاتحاد السوفييتي قبل سنوات من تفككه وكان يرى فيه جانباً ضعيفاً ولا يشكل دولة عظمى باعتماده على القمح الأمريكي.. وهذا ما كان!
حكاية حمدان حكاية تترى، فتداعيات النكبة التي حلت بفلسطين كان لها عميق الأثر بطفل لما يتجاوز الثامنة من عمره فشكل الحدث أرضية وعي سوف يستثمرها في كافة مناحي نضالاته التي بدأها مبكراً في قطاع غزة برفقة اصدقائه الشهيدين أبو جهاد وأبو يوسف النجار وغيرهما حتى التحاقه لدراسة الهندسة في النمسا فبادر بتأسيس اتحاد الطلبة هناك وترأسه في دوراته اللاحقة ومن ثم اصبح معتمد اقليم حركة فتح في النمسا وفيما بعد في لبنان.
يحيى عاشور فدائي من طراز رفيع لم يثنه عائق عن العمل في معظم ميادين تواجد الثورة؛ في الأردن وأوروبا ولبنان وحيثما تكون فلسطين يكون.. تقلد رئاسة المجلس الثوري في أدق مراحل الثورة واكثرها تحدياً منذ العام 1989 وحتى 2006.
حمدان ولقاءات تتالت في رام الله المحتلة قبيل إقامته في القاهرة التي أسلم روحه فيها مؤكدا أن الفلسطيني الحق فلسطيني الهوية عربي الهوى.. منينا النفس بلقائه خلال انعقاد دورة المجلس الاستشاري الحالية لكن مشيئة الله قضت. رحل حمدان وترك في القلب جرحاً لن يلتئم على رجل نشهد أنه حمل الرسالة وبلّغ الأمانة. رحمك الله أبا عمر.. رحمك الله أيها الفدائي.



بوابة يافا

أن تدخل الوطن من بوابة الوجع والجرح الذي مافتئ شلال دمه مدراراً هو الدخول من بوابة أيام ابن يافا نبيل الرملاوي. يا لهذه اليافا.. تأسرنا وتصادر جوارحنا فتستسلم لحبها عن طيب خاطر.. توغل في إيلامنا كلما عبرنا شوارعها وأسلمنا أرواحنا لشاطئها ودلفنا حواريها وأزقتها.. ما الذي تفعله هذه اليافا بمحبيها فيزدادون دنفاً بها وولهاً. يافا نبيل الرملاوي يدخل اليها في رائعته "أيامي وأوراق دبلوماسية " الصادر عن دار الشروق للنشر والتوزيع 2016.
 أيام نبيل صورة صادقة وصادمة لجيل عايش مأساة احتلال فلسطيننا عام 1948  وتداعياتها على كل فلسطيني تعرض وما يزال لأبشع جرائم العصر على مسمع ومرأى العالم.

كيف لسليل عائلة عريقة ميسورة أن يطرد في غفلة تاريخ من مدينته الكنعانية الجميلة يافا إلى عتمة المخيم حينما كانت العصابات الصهيونية تمارس ساديتها على الفلسطيني! شكلت يافا جزءاً من روحه وهو يصفها شارعا شارعا وزاوية زاوية وصروحاً وأحياءً، صروح حضارية تاريخية فنية وثقافية، كيف كانت يافا عاصمة الثقافة في فلسطين ليأتي المحتل بنكبة المدينة. كتب نبيل تاريخه وهو تاريخ كل يافي، بدأ مقدمته بإنكار أن "المنتصرون يكتبون التاريخ" نبذها وكتب "المظلومون يكتبون التاريخ" ليؤكد الأهمية البالغة كما يقول لأن يكتب الفلسطيني تاريخه موثِقاً روايته الحقيقية أمام الرواية الصهيونية الزائفة.

من يافا ينتقل الطفل ذو الإحدى عشرة سنة إلى سواد الخيمة، "كنا ننظر إلى المخيم لنرى اصطفافاً مخيفاً من الخيام السوداء، كلها سوداء مما ولّد لدينا حجماً ثقيلاً من الكآبة فانفجرت أنا وشقيقتي نادرة بالبكاء عندما علمنا أننا نحن الذين سنعيش في هذه الخيام السوداء."
الحق أقول أنني رأيت نبيل الرملاوي في أكثر من يافي قابلته أثناء إعدادي لروايتي " يافا أم الغريب"، رأيته في أنور السقا حين تداعى كبار العائلة لاتخاذ قرار الرحيل. رأيته في تمام الأكحل وقد بدل (الجرم) وظيفته من نقل برتقال يافا إلى سفن العالم ومرافئه إلى نقل ناسها نحو اللا معلوم! رأيت نبيل في كل فلسطيني آثر الأنفة على بطاقة التموين، رأيت به فلسطين تزرع الأرض عمراناً وحضارة. إنها نكبة مدينة تلك هي التي عمّرت مدائن الأرض.
من يافا إلى بور سعيد فالقنطرة ثم العودة إلى المخيم في غزة وبعد حين إلى الكويت.
لم تُختزل أيام نبيل الرملاوي في يافاه ولا يمكن لمقال أن يختزل تجربة تجاوزت السبعين فرحا وجرحاً وعطاءً، يدخلنا في عمله هذا إلى معترك شائك هذا الطفل اليافي الفدائي اللاجئ  فتأخذ به الحياة إلى مسالكها ودروبها الوعرة لتصنع منه دبلوماسياً ثائراً استطاع في مراحل مفصلية اعترت مسيرة ثورتنا أن يتجاوز ما واجهه من مخاطر ليعيد تشكيل الصورة النمطية عن الفلسطيني في العالم ويسهم في وضع اسم فلسطين بجدارة على خارطة العالم ومنظماته.
أيام نبيل وأوراقه الديبلوماسية عمل جدير بعنايتنا في مرحلة جزر الفعل الثوري والعمل الكفاحي المنظم ليعيدنا إلى فعل المد. عمل جدير بالأخذ بمضامينه لما يحتويه من شهادات، آن للمظلوم أن يكتب تاريخه.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية