جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1416 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : الوضع الاقليمي ومعداد الانقسام
بتاريخ الأثنين 28 مارس 2016 الموضوع: قضايا وآراء

الوضع الاقليمي ومعداد الانقسام

الوضع الإقليمي ومعداد الانقسام خاصية التأثير والتأثر خاصية بشرية جمعاء وكذا تنطبق على كل ما يكون من نتاج تجمعات بشرية سواء احزاب او تنظيمات او دول


الوضع الاقليمي ومعداد الانقسام

الوضع الإقليمي ومعداد الانقسام خاصية التأثير والتأثر خاصية بشرية جمعاء وكذا تنطبق على كل ما يكون من نتاج تجمعات بشرية سواء احزاب او تنظيمات او دول ,هذا في الوضع الطبيعي للبشر ,فكيف سيكون الأمر حينما يتعلق الأمر بمكان جغرافي محصور ومن السهل جدا وضعه بين المطرق والسنديان ويكون عرضة لكل المؤثرات والعوامل الخارجي ويقع هذا الاقليم تحت ادارة من يريد أن يطير به ليغرد خارج السرب لوحده دون مراعاة مقدرات وامكانيات وقدرات أهل هذا الاقليم . وهنا الساحة الفلسطينية اراد لها البعض لكي تكون مقدمة للفوضى الخلاقة التي عمت الدول العربية والتي اسقطت أنظمة وقسمت شعوب وحرفت بوصلة الأمة وسمحت لكل العابثين في الارض وضع يدهم في هذا الاقليم خدمة لمصالحهم الخاصة ورغبة في اضعاف الامة خدمة لمصالح اعدائها اولا واخيرا. وقد كان تولى الرئيس محمد مرسي منصب رئيس الجمهورية رسميا في 30 يونيو 2012 أثر كبير في نفوس كل الطامحين في السلطة والتسلط وجر شعبنا وقضيتنا الى أن تكون ضمن أوراق تعبث بها قوى إقليمية خارجية من أجل تحسين مكانتها وتثبيت حضورها على المستوى الدولي ,وهذا ما أعطى الكثير مساحة واسعة من التماهي مع هذه القوى من باب حجز مقاعد لهم في هذا الموكب الذي اعتقدوا بأن الطريق سيكون محفوف أمامه بالورود ,فكانت في غزة مهرجانات البيعة وتعليق الصور واليافطات الكبيرة في الساحات العامة ووضع ملف القضية الوطنية والمصالحة ووحدة الشعب في ثلاجة الموتى الى أن يحدد موعد الدفن للقضية من خلال الاعلان عن استقلال (دولة غزة). لكن لم تجري الرياح بما تشتهي النفوس الضعيفة فكان حراك الشعب المصري الوطني وتحرك الجيش المصري الثوري الذي اسقط نظام مرسي ,وبدا يعمل بكل حنكة سياسية ووطنية من أجل معافاة الاقليم بشكل عام من كل تلك الترهات والاوهام والعبثية للوقوف بحزم وقوة أمام الطفيليات الغربية عن أمتنا والتي جعلت الكثير من الحالمين العودة الى رشدهم والى بيتهم الوطني وازالت كل الوهم من الشوارع والميادين العامة التي لا تعبر عن حقيقة أهل غزة بشكل خاص وفلسطين بشكل عام . وفي خضم تلك الضغوط جاء دعوة قيادات حركة حماس الى مصر من أجل اعادة العربة الة طريقها الطبيعية وعودة الوحدة الوطنية الى الهدف المرجو واعادة القضية الى بريقها الاقليمي والدولي في ظل حراك دولي عام وقناعة أممية بأن أم المشاكل في المنطقة هو الارهاب الصهيوني والاحتلال الاسرائيلي للأرض الفلسطينية . وهنا كان الحراك الاقليمي والعربي بالتشاور مع القيادة الفلسطينية والتي ألحقت وفدها من أجل استكمال الحوارات التي كانت في الدوحة من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية والتجهيز للانتخابات بكل مؤسساتها وترميم البيت الفلسطيني حسب الحاجة الفلسطينية الوطنية بما يخدم قضيتنا على أسس وثيقة الاسرى واتفاقات القاهرة 2005م والتي تعد البرنامج المتفق عليه وطنيا كأساس يوافق عليه الجميع . وهنا لابد من القول بأن تراجع بعض القوى عن بعض السلوكيات والافعال في مرحلة من المراحل ليس منقوصة في حقهم فكل البشر يجتهدون ومن يجتهد من الممكن ان يصيب وان يخطئ والتراجع عن الخطأ فضيلة ولا يجب أن تحسب عليه أنها غير هذا وخاصة أن كان هذا التراجع لصالح العام ولقضية مثل قضية شعبنا وعلى القيادة ان تعمل بكل جدية ومسئولية على ترميم تلك المرحلة وحل كل المشاكل التي ترتبت عليها بغض النظر عن الفاعل ودون تحميل جهة ما المسئولية هنا وهناك فالوضع لا يحتمل . هنا لابد من الابتعاد من قبل الجميع عن التصريحات والتلميحات التوتيريه والاستفزازية وعدم لعب لعبة جمع النقاط على الاخر لان جميعنا في مركب واحد ان نجونا نكون معا وان غرقنا سنكون معا وهنا يبرز دور الاعلام والكتاب . وعلى الشعب ان يساهم مساهمات جادة وحثيثة من أجل دعم تلك الخطى الطيبة من قبل الجميع من خلال حراك شعبي عام يدعم كل الفعل الايجابي لزوال الانقسام .

نبيل عبد الرؤوف البطراوي 28/3/2016



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية