جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 414 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: جمال ايوب : أننا إزاء صراع سياسي لا غير
بتاريخ الجمعة 11 مارس 2016 الموضوع: قضايا وآراء

أننا إزاء صراع سياسي لا غير

منذ سقوط الخلافة بعد حالة الانسداد التي شهدتها الامبراطورية العثمانية ، في نهاية القرن التاسع عشر وبداية البحث عن مرحلة جديدة ، ظلت الدولة العربية تحاول تجديد بنيتها الهيكلية


أننا إزاء صراع سياسي لا غير

منذ سقوط الخلافة بعد حالة الانسداد التي شهدتها الامبراطورية العثمانية ، في نهاية القرن التاسع عشر وبداية البحث عن مرحلة جديدة ، ظلت الدولة العربية تحاول تجديد بنيتها الهيكلية ، ضمن عملية تشييد الدولة من الصفر ـ ما أفضى إلى دوام تعقد الفكر السياسي العربي ، الذي أبقى على حالة الانحلال والتخبط الدائمين ، يعكسه واقع التفتت الراهن للفضاء العربي الموزع على دول متعددة ، ترفض خلق فضاء مشترك للتعاون في ما بينها ، رغم وجود مسميات اتحادية موؤدة منذ البداية جامعة الدول العربية
لا يزال العقل العربي متعنتا أمام سبل خلاصه ، متجاهلا كل ما هوعليه ، يستعذب النوم ، مرجحا فرضية التغير التاريخي الحتمي ، الذي يضمنه الله لهذه الأمة ، فهي الأمة الناجية ولن تخذل ، إذ فضلت على العالمين.

ومن المؤكد أن الخطاب العربي مازال دون المطلوب ، أو لعله جاهل تماما لطبيعة الصراع وحقيقته ، ذلك أن الاستمرار في إحكام الأقنعة لهدف تصفية القضايا العربية ، وأهمها القضية الفلسطينية الجرح الغائر منذ سنين ، وجعلها مسرحية مفتوحة في حيثياتها ، خطاب سياسي مراوغ وماكر من طرف اللوبيات الصهيو أمريكية لتقديم الخدمة التي ليس لها أمد للمشاريع الامبريالية الأمريكية والغربية ، في منطقة تنام على ثروات ، تعتبر محرك الآلة الصناعية الغربية وكذلك وليدتها الحربية ، التي في المقابل اكتفى العرب بمراقبة صورها المشهدية المبدعة على مدى قرنين ، حاصرين دورهم في صب البنزين في محركاتها ، حاذرين من إمكانية الغفل فتتوقف عداداتها.
وهم إلى الآن مازالوا متمسكين بالنظريات المسقطة والشعارات والمثاليات والطوباويات الهاوية تاريخيا ، التي جعلت العالم العربي خارج حركة التاريخ ، على امتداد القرن العشرين خاصة – قرن الإبداع الامبريالي المتوحش الذي حقق أكبر مساعيه ومشاريعه في منطقة أهل الكهف الذين لم يؤذن لهم بعد بأن ينهضوا ليروا النور أو ليطرحوا خطاب مواجهة علمية وحضارية يكون فاعلا ومجديا نظرا وعملا.
الأكيد أن تيار القومية والاشتراكية خفت ، ليعلو مكانه تيار التعصب الديني اللاعقلاني ، الذي خدم مشاريع الهيمنة وسوغ أحقية الرد الامبريالي الغربي بكل وحشية ، مختصرا مسافات أهدافه الاستراتيجية. هذا تحديدا ما أكده الفهم الإسلامي الراديكالي ، الذي نظر وتحدث عنه كثيرون ، كخطابات غربية ايديولوجية موجهة في مجملها.
فشلت التجربة القومية ومحاولة البحث عن الهوية العربية المشتركة ، وتوفير بيئة قومية اتحادية. كما فشلت التجارب الاشتراكية والشيوعية في هذا الوطن العربي . أما الخطاب الديني الغالب فهو يأخذ شكل التعصب ، ويحمل سمات فشله في منهجه الذي يسير وفقه ، معمقا في ذلك واقع المواجهة ، ولكنه للأسف غير خاضع لمنهج عقلاني ، وكيف يكون وهو وليد تدين منغلق لا تساؤل منفتح. تلك بنيته ، كثيرا ما يتوقف عن التفكير أو لعله توقف تماما عن ذلك ، بالنظر إلى البديل الذي يطرحه من جهة شكل الدولة وطبيعة التعايش المدني ورفض المؤسسات.
ولعله جزء من فهم به بعض الأقلام الغربية المظللة في مجملها ، في طريقة تحليلها لطبيعة الوقائع في العالم العربي والإسلامي ، في علاقته ببقية القوميات الغربية وسيرورة الأحداث الجارية من أن الشعوب العربية غير مؤهلة للديمقراطية وللحياة الواطنية . وذلك المسعى إلى إلباس الصراع السياسي الجيوستراتيجي الحقيقي ثوب المعتقد الديني وصراع الحضارات ، تؤكده أحداث بداية الألفية التي نعيشها ، وما هو إلا صراع سياسي في حقيقة الأمر ، اذا ما استحضرنا عبارة إدوارد بالأحرى تسييس حضارات .
ولكن أمام خطر يهدد وجودنا ويخترق أمننا القومي قطرا بعد قطر ويمارس كل أنواع الحقارة الاستعمارية والاستيطانية لإخواننا العرب المسلمين ، الذين يتمسكون بحقهم في تقرير مصيرهم واسترداد أرض افتكت منهم غصبا تحت شعار يهودي قلب الأدوار تاريخيا بمقولة مضحكة ومقرفة في آن واحد لهرتزل .

أرض بلا شعب لشعب بلا أرض , وجلب أفرادا تائهين مكنهم من وطن أخرج منه سكانه الأصليين. أمام كل هذا هل نرفض خطاب المواجهة وثقافة المقاومة وكل أبجديات الممانعة ، ونقف مع تسوية مسدودة لا ؟ هل نتجاهل الخطاب الذي يصرح بلهجة واضحة وصريحة للعالم الغربي الرأسمالي والامبريالي المتغطرس بأنه معاد لطموحاته الامبريالية ولكيانه الوظيفي للعدو الصهيوني ؟ ألم يحن الوقت لنتخلص من تلك الشبهات الدينية التي يؤججها الخطاب الغربي الماكر بين مختلف الأقطار الاسلامية ؟ وهي مساع هدفها الأساسي تغييب العقل العربي والإسلامي عن واقعية الصراع وحقيقته.
وقد بات واضحا أن خيار المقاومة خيار فعال فرض نفسه كمتغير مهم واستراتيجي في المنطقة ، قادر على تغيير المعطيات على الأرض في ظل عجز عربي رسمي وصمت اسلامي مريب ، واكتفاء باستجداء الولايات المتحدة الأمريكية والرأي العام العالمي والمنظمات الدولية والتنديد والتشذيب المتواصل من موقع المتفرج. ومن الطبيعي أمام هذا العجز والصمت العربي أن يتواصل العدوان الصهيوني على فلسطين في أبشع صوره.
يبدو أننا في حاجة أكثر من أي وقت مضى إلى التخلي عن تلك الحساسيات الدينية وتركها جانبا لسلبيات نتاجاتها ، ونفهم أننا إزاء صراع سياسي لا غير مهما سعت الايديولوجيات الغربية إلباسه ثوب المعتقد الديني وتمريره في أزياء مختلفة. ومن المؤكد أن مشروع الممانعة اذا ما واصل تبني جميع المناهج العقلانية والتكتيكية وحظي بدعم الأمة سوف يحفظ لها كرامتها ويخلصها من هشاشة الموقف خلافا لمبادرات الهوان الأخرى التي تعمق رداءة الموقف وهزاله وانهزاميته في حرب ايديولوجيات ومصالح فرضت علينا ونحن المسالمون.

جمال ايوب

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية